15 حزيران يونيو 2012 / 07:58 / منذ 5 أعوام

عرض- خطط بولندا لن تفاجيء التشيك

فروتسواف (رويترز) - سيعتمد فرانشيسك سمودا مدرب بولندا على مزيج من الدفاع القوي والهجمات المرتدة السلسة في مباراته الأخيرة بالمجموعة الأولى من بطولة اوروبا لكرة القدم 2012 يوم السبت ضد جمهورية التشيك التي ستحاول ألا تقع في نفس الخطأ مرتين.

واعتمدت بولندا في ايام مجدها خلال السبعينات والثمانينات من القرن الماضي على ذلك الأسلوب من اللعب الذي تبناه سمودا في الشوط الثاني ضد روسيا ليتعادل الفريق 1-1.

ويخطط سمودا للتمسك بهذه الطريقة رغم أن التشيك قد لا تندفع للهجوم بعدما أظهرت ضد اليونان أنها قادرة على اللجوء للدفاع بعد الهزيمة 4-1 أمام روسيا والتي وضعت ضغطا عليها في بداية المشوار.

وقال سمودا ”نحن لا نحتاج (للهجوم أكثر). ايطاليا تدافع فقط وتبدو قادرة على الفوز أيضا. فلماذا لا نفعل ذلك نحن أيضا؟“

وتتصدر روسيا المجموعة بأربع نقاط بعد التعادل 1-1 مع بولندا فيما تملك التشيك ثلاث نقاط ثم بولندا بنقطتين وأخيرا اليونان لها نقطة وحيدة.

وبفضل انتفاضتها المثيرة ضد روسيا بدا أن بولندا التي تشترك في استضافة النهائيات مع اوكرانيا قادرة على القيام بما لم تحققه من قبل وهو الفوز بمباراة في بطولة اوروبا.

وقال روبرت ليفاندوفسكي مهاجم بولندا ”نعلم أن التعادل يفيد التشيك. نحن بحاجة للفوز. يمكن القول إننا نتحسن مع كل مباراة ونأمل أن نحقق ما نريد في المرة الثالثة.“

كما تعاني بولندا من مشاكل بسبب القلق من الإصابات لكن ليس بقدر التشيك التي تترقب لياقة صانع اللعب توماس روزيتسكي قائد الفريق.

وأصيب روزيتسكي في وتر العرقوب امام مباراة اليونان التي فازت بها التشيك 2-1 وقال يوم الأربعاء الماضي إنه يقف بالكاد على قدمه.

وقال مسؤولو الفريق إن لياقة روزيتسكي تتحسن لكن مشاركته يوم السبت لا تزال محل شك. وتلقى الفريق أخبارا أفضل بشأن بيتر شيك المصاب في كتفه حين قال حارس تشيلسي الانجليزي إنه سيكون مستعدا للعب.

وقال شيك يوم الخميس ”أنا بخير. علامة الاستفهام الوحيدة الآن هي بشأن روزيتسكي.“

وتحتاج التشيك التي سيساندها أيضا آلاف المشجعين في الاستاد الذي لا يبعد بأكثر من ساعة بالسيارة عن الحدود أيضا للبحث عن وسيلة لمواصلة الضغط طيلة 90 دقيقة.

وفي مباراتها ضد روسيا سيطرت التشيك على اللعب في البداية قبل أن ينتقل الاستحواذ للروس وبعد ست دقائق مفاجئة ضد اليونان سجلت خلالها هدفين تراجع الفريق التشيكي قبل أن يخرج فائزا 2-1 بعد معاناة.

ولم تكن نتائج التشيك على ما يرام ضد بولندا مؤخرا حيث خسرت أمام جارتها في وسط اوروبا ثلاث مرات في آخر أربع مباريات.

وقال شيك ”نأمل أن نبدأ بنفس الطريقة التي بدأنا بها في أول مباراتين. ضد روسيا لم نتمكن من التسجيل ونحتاج للاستفادة من الطريقة التي لعبنا بها ضد اليونان.“

(إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية - تحرير أحمد ممدوح)

من ميكائيل كان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below