17 حزيران يونيو 2012 / 09:33 / منذ 5 أعوام

بيليك يظهر انه الرجل المناسب لقيادة التشيك بعد الصعود لدور الثمانية

فروتسواف (بولندا) (رويترز) - لا يحظى ميشال بيليك مدرب منتخب التشيك لكرة القدم بشعبية وسط مشجعي الفريق لكن الانجاز الذي حققه بقيادته الى دور الثمانية ببطولة اوروبا سوف يساعد على اسكات أصوات المنتقدين.

<p>بيليك قبل انطلاق المباراة أمام بولندا يوم السبت - رويترز</p>

وطوال المشوار المتعثر في التصفيات للمنتخب التشيكي - الذي صعد الى النهائيات الاوروبية بعد الفوز بلقاء فاصل مع جمهورية الجبل الأسود - تعرض بيليك لانتقادات من المشجعين ووسائل الاعلام المحلية بسبب خياراته فيما يتعلق بانتقاء اللاعبين والخطط الفنية.

واثناء مباراة التشيك الاولى بالمجموعة الاولى تعالت صيحات تقول ”ارحل يا بيليك“ في الاستاد الذي شهد فوز روسيا 4-1 واستبعد معظم الناس ان تكون للتشيك فرصة في النهائيات.

لكن بعد ان أجرى بعض التعديلات الخططية أظهر بيليك انه يمتلك القدرات الفنية اللازمة لانجاز المهمة وانتفض الفريق محققا الفوز على اليونان وبولندا التي تشارك في استضافة البطولة مع اوكرانيا.

ودفع بيليك بلاعب الوسط المدافع توماس هوبشمان في التشكيلة وعدل موقع بيتر يراتسيك للعب في مركز الجناح.

كنا تم تعديل اسلوب اللعب وأظهرت التشيك عدم رغبتها في التعجل وترك الفريق مكشوفا في الخلف امام الهجمات المرتدة الخاطفة التي أدت للهزيمة امام روسيا.

وقال بيليك عن صيحات الاستهجان من المشجعين ”بالطبع لا يسعدني ذلك.“

واضاف ”هناك بعض المشجعين الذين يظهرون عدم رضاهم عنك كشخص وهذا أمر لا يمكنني القيام بشيء حياله.“

لكن صفارات الاستهجان لم تخرج اثناء مباراة التشيك امام بولندا التي خاضها الفريق بدون صانع اللعب المصاب توماس روزيتسكي.

وصمد المنتخب التشيكي امام ضغط بولندي مبكر وانتزع المقدمة في الدقيقة 72 عندما تسلم يراتسيك كرة من ميلان باروش واخترق الدفاع البولندي وسدد في الشباك.

وصعدت التشيك الى دور الثمانية مع اليونان التي حققت مفاجأة بالفوز على روسيا 1-صفر وسوف تواجه صاحب المركز الثاني في المجموعة الثانية.

وقال بيليك عقب الفوز على بولندا ”فزنا بالمباراتين اللتين كان يجب علينا الانتصار فيهما وتأهلنا للدور التالي.“

واضاف ”رؤية المشجعين سعداء يمنحني قوة.“

وتولى بيليك تدريب التشيك بعد اخفاق الفريق في التأهل الى كأس العالم 2010 في جنوب افريقيا. وتمكن بيليك من تكوين فريق من لاعبين شباب لعبوا دورا حاسما في مسيرته.

وانضم يراتسيك والمدافع تيودور جيبرسيلاسي ولاعب الوسط فاتسلاف بيلار الى المنتخب التشيكي على مدار العام الماضي وأحدثوا جميعا الفارق.

ورغم ان بيليك لاعب وسط منتخب التشيك سابقا الذي أحرز 11 هدفا في 35 مباراة دولية لا يحظى بشعبية بين المشجعين الا انه منحهم كل ما يريدونه.

وقال بيليك ”الفريق يتمتع بالثقة ونثق في بعضنا البعض ... مررنا بمواقف صعبة لكننا أظهرنا اننا نستطيع اللعب كفريق.“

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below