29 تموز يوليو 2012 / 11:03 / بعد 5 أعوام

السباحة كامبل سعيدة بوضع صورتها على طابع بريدي استرالي

<p>كيت كامبل (الثانية من اليسار) وسط زميلاتها الحاصلات على ميداليات ذهبية في لندن يوم السبت. تصوير: توبي ميلفل - رويترز</p>

لندن (رويترز) - يمكن أن تمثل الميداليات الذهبية طريقا نحو الشهرة والثروة لكن بالنسبة للسباحة الاسترالية كيت كامبل فإن الشيء الأهم والأكثر إثارة في التتويج بلقب أولمبي هو أنها ستظهر الآن على طابع بريدي.

وفازت كامبل المولودة في مالاوي بذهبية سباق التتابع أربعة في 100 متر حرة يوم السبت بعدما شاركت في الجولة الثانية من السباق الذي حققت فيه استراليا انتصارا مفاجئا على هولندا المدافعة عن اللقب. وسجل الفريق الاسترالي رقما قياسيا أولمبيا أيضا.

وستوضع صورة كل استرالي يفوز بذهبية اولمبية في دورة لندن 2012 على طابع بريدي استرالي بالإضافة لمنحه 20 ألف دولار استرالي (20900 دولار أمريكي) مقابل حقوق استغلال الصورة. كما سيحصل الأبطال على مقاعد في درجات أفضل على الطائرات التي ستقل الفريق للوطن.

وقالت كامبل (20 عاما) في مؤتمر صحفي يوم الأحد ”أعتقد أن هذا هو أكثر ما يسعدني في الفوز. كان هذا هو أول شيء مر بخاطري عندما لمست الحائط..“

وأضافت ”ستوضع صورتي على طابع بريدي وسأسافر إلى الوطن في درجة رجال الأعمال.“

وبينما ستحصل جميع الاستراليات اللاتي خضن التصفيات على ميداليات فإن شرف الظهور في طابع بريدي سيمنح للأربع فتيات اللائي شاركن في النهائي فقط.

(إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية - تحرير اشرف حامد)

من نيك مولفيني

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below