5 آب أغسطس 2012 / 08:53 / بعد 5 أعوام

الولايات المتحدة تستعد للحياة بدون فيلبس في الدورات الاولمبية المقبلة

لندن (رويترز) - مع الانحناءة الاخيرة التي قام بها مايكل فيلبس عقب مسيرته الرائعة التي شملت حصوله على 18 ميدالية ذهبية وتلقيه تحية قوية تساوي حجم ما حققه من انجازات في دورة لندن الاولمبية يوم السبت بدا واضحا ان الرياضة ستفتقد السباح الامريكي اكثر من افتقاد الفريق الامريكي للسباحة له.

<p>الامريكي مايكل فيلبس يحمل ذهبية 100 متر في لندن يوم السبت - رويترز</p>

وشكل فيلبس الرياضي الابرز في لندن كما كان متوقعا الا ان التشكيلة الرائعة الداعمة له هي التي بذلت الدور الاكبر مع الفريق الامريكي الذي فاز بستة عشر ميدالية ذهبية وهو ما يشكل نصف عدد الميداليات المتاحة على صعيد السباحة اضافة الى 30 ميدالية في المجمل وهو ما يزيد بنحو 20 ميدالية عن الصين صاحبة المركز الثاني.

وتقاسم رجال وسيدات السباحة النجاح حيث نال الرجال 16 ميدالية بما في ذلك ثماني ذهبيات بينما حصدت السيدات 14 ميدالية من بينها ثماني ذهبيات ايضا.

وقال جريج توري مدرب فريق الرجال ”لم يكن لدينا حقا اي اهداف. تحدثنا فقط عن ضرورة ظهور الجميع بمستوى جيد وكانوا جميعا يدركون ما يجب القيام به. اعتقد اننا نمتلك النواة لتحقيق شيء جيد.“

واضاف ”سنكون افضل حالا بعد اربع سنوات من الان.“

ورغم انه اظهر لمحات خاطفة من ادائه القوي الذي قدمه في دورة بكين حين فاز بثماني ميداليات ذهبية وهو ما يشكل رقما قياسيا فان اسهام فيلبس في الجهود الامريكية الجماعية ليس بالقليل حيث نال اربع ذهبيات وفضيتين ليرفع رصيده من الميداليات على الصعيد الاولمبي الى 22 ميدالية.

الا ان اكثر الامور التي ستفتقد بسبب غياب فيلبس هي قدرته على اجتذاب جماهير كانت غير مبالية بالرياضة.

واكثر الامور التي يمكن القول ان رياضة السباحة تدين بها لهذا السباح الاسطوري هو ان فيلبس يجلب المزيد من المتابعين لاي لقاء سباحة ينافس فيه بنفس الطريقة التي يجذب بها تايجر وودز الاهتمام لاي بطولة جولف يشارك فيها.

وقالت اليسون شميت التي تبلغ حصيلتها الاولمبية ثلاث ذهبيات وفضية وبرونزية ”لقد قام بالكثير من اجل الرياضة. لقد فتح المجال امام رياضتنا وترك العالم يعرف ان السباحة تمثل رياضة ايضا. انه رياضي كرس حياته للرياضة..انه ملهم.“

الا انه من غير المحتمل ان يشعر الفريق الامريكي بالخوف المفاجىء في طريقه نحو دورة ريو دي جانيرو 2016 بسبب غياب فيلبس عن مقعد القيادة وذلك بعد ظهور جيل جديد من ماكينات حصد الميداليات في مسابح دورة لندن.

وتم الترحيب بميسي فرانكلين البالغة من العمر 17 عاما والفائزة باربع ميداليات ذهبية وبرونزية واحدة باعتبارها الوجه الجديد للفريق بينما اعلنت كاتي ليديكي (15 عاما) عن وصولها في سباق 800 متر حرة باداء كاد ان يدفعها لتحطيم الرقم القياسي العالمي.

من ستيف كيتينج

اعداد احمد عبد اللطيف للنشرة العربية - تحرير اشرف حامد

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below