7 آب أغسطس 2012 / 10:08 / بعد 5 أعوام

ليو يتعثر عند اول حاجز في اولمبياد لندن

لندن (رويترز) - خرج الصيني ليو شيانج من تصفيات سباق 110 أمتار حواجز في ألعاب القوى بدورة لندن الاولمبية يوم الثلاثاء في اعادة لانسحابه بسبب الاصابة من المرحلة نفسها في بكين قبل اربع سنوات.

وتعثر ليو الفائز بذهبية السباق في اثينا 2004 وصاحب الرقم العالمي السابق عند أول حاجز وسقط أرضا قبل ان يتلقى مساعدة للخروج من المضمار مع تبدد حلمه الاولمبي.

ووصف الامريكي اريس ميريت منافس ليو ما حدث بأنه ”مأساوي“.

وقال ميريت للصحفيين ”كان أمرا مروعا. إنها مأساة ان يحدث ذلك لواحد من أفضل عدائي الحواجز عبر العصور.“

واضاف ”في سباقات الحواجز التعافي من الاصطدام بحاجز مستحيل تقريبا. من المخجل ان يحدث ذلك الى ليو لأني كنت أتطلع للتنافس ضده.“

ويبقى ليو - وهو أول صيني يحرز ميدالية ذهبية اولمبية على المضمار - أشهر رياضي في بلاده بجانب لاعب كرة السلة ياو مينج.

ولا يزال ليو (29 عاما) يعاني من آثار اصابة في وتر العرقوب أدت الى انسحابه من تصفيات السباق في استاد عش الطائر في بكين لكن مستواه كان مرتفعا هذا العام.

وكان تسجيله 12.97 ثانية في شنغهاي المرة الأولى في خمس سنوات التي يحقق فيها زمنا يقل عن 13 ثانية وعزز ذلك بتسجيل 12.87 ثانية في اوريجون وهو زمن كان من الممكن ان يعادل به الرقم العالمي للكوبي ديرون روبلز لولا عدم احتسابه بسبب الرياح.

وأول اشارة الى ان شبح الاصابة ربما يكون عاد للعداء الصيني كان عندما انسحب من جائزة لندن الكبرى الشهر الماضي ”كاجراء احترازي“ مثلما قال ممثلوه.

وفي صباح بارد في لندن احتشد عدد ضخم من الصحفيين الصينيين في الاستاد الاولمبي في انتظار التصفية السادسة والأخيرة لسباق 110 أمتار حواجز.

ومضى ميريت قائلا ”أجرى الاحماء بشكل جيد وكان سعيدا. لا أعتقد ان شيئا ما خطأ حدث معه.“

واضاف ”أعتقد انه ارتكب خطأ صغيرا ووصل الى الحاجز مبكرا جدا ولم يكن مستعدا لتجاوزه بمثل هذه السرعة.“

وليو خبير في سباقات الحواجز ونادرا ما يصطدم بأحدها خلال سباق مما يعني انه من المرجح ان تكون هذه الاصابة أو التوتر أو مزيج من الاثنين هو ما ساهم في الخطأ الفادح.

وقال عداء الحواجز البريطاني السابق كولين جاكسون الذي عادل ليو رقمه العالمي عندما فاز بالذهبية قبل ثماني سنوات في اثينا ”نعلم ان ليو شيانج يعاني من اصابة في وتر العرقوب.“

وتابع ”تعين عليه الضغط بقوة وعندما تصل الى أول حاجز وهناك اصابة مثل وتر العرقوب فانها قد تصبح كالجحيم ولم يستطع حتى القفز.“

وقبل ذلك تأهل روبلز أبرز منافسي ليو بسهولة الى قبل النهائي في 13.33 ثانية رغم غيابه عن أغلب الموسم للاصابة.

وشق ميريت - أفضل متسابق هذا العام بتسجيله 12.93 ثانية ثلاث مرات - طريقه في التصفيات في 13.07 ثانية وهو أفضل زمن في الدور الأول في الألعاب الاولمبية على الاطلاق.

اعداد أحمد ماهر للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below