8 تشرين الثاني نوفمبر 2012 / 19:18 / منذ 5 أعوام

مؤيدون للأسد ينتقدون قطر بعد مباراة لكرة القدم مع سوريا

بيروت (رويترز) - أقيمت مباراة لكرة القدم بين منتخبي الشباب السوري والقطري لكرة القدم يوم الخميس في وقت تحمل فيه دمشق الدوحة مسؤولية تسليح مقاتلي المعارضة الذين يسعون للإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد الذي تتهمه قطر بارتكاب إبادة جماعية.

<p>مشجعون سوريون يرفعون علم بلادهم اثناء مباراة أمام قطر في بطولة كأس آسيا للشباب لكرة القدم تحت 19 عاما يوم الخميس. رويترز</p>

وأثناء المباراة التي لعبت في الإمارات في إطار الدور الأول لبطولة كأس آسيا للشباب لكرة القدم تحت 19 عاما صاح المشجعون السوريون وهم يلوحون بعلم بلادهم قائلين ”بالروح بالدم نفديك يا بشار.“

وعج موقع تويتر الإلكتروني للتواصل الاجتماعي برسائل ذات صبغة سياسية حول المباراة بعثتها مجموعة من مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي المؤيدين للأسد.

وقال أحد مستخدمي تويتر في تعليق باللغة الإنجليزية ”بغض النظر عمن يفوز في مباراة كرة قدم فإن سوريا تهزم مرتزقة قطر في النهاية كل يوم.“

وبث التلفزيون السوري المباراة على الهواء مباشرة رغم أن المعلقين تجنبوا الخوض في المسائل السياسية.

وتفجرت احتجاجات سلمية مطالبة بالديمقراطية في شوارع سوريا في مارس آذار 2011 ولكن السلطات قابلتها بالذخيرة الحية. وبعد مرور 19 شهرا يخوض الأسد الذي ينتمي إلى الطائفة العلوية حربا أهلية ضد المعارضة التي يغلب عليها السنة.

وقالت دمشق منذ البداية إن الانتفاضة مؤامرة مدعومة من الخارج ومنذ ذلك الحين يوجه مؤيدو الأسد انتقادات لاذعة إلى دول سنية مثل قطر والسعودية.

وذكر ناشط إلكتروني بارز على موقع تويتر ”يتساقط لاعبو قطر مثل حثالة الجيش السوري الحر“ في إشارة إلى الكيان الذي يضم مجموعة من المنشقين عن الجيش السوري انضموا إلى مقاتلي المعارضة.

وفي النهاية وبعد أن أشهر حكم المباراة بطاقة حمراء وبطاقتين صفراويتين في وجه لاعبين من الفريق السوري فازت قطر 2-1 ولكنها خرجت من البطولة لبقائها في المركز الأخير برصيد ثلاث نقاط كونها حققت الفوز الأول لها بينما تأهلت سوريا إلى الدور الثاني.

وقالت إحدى مستخدمات موقع تويتر وهي ناشطة سورية على موقع يوتيوب ”ربما فزت يا قطر بالمعركة ولكنك لم تفوزي بالحرب. سوريا ستلعب المباراة القادمة وقطر قد خرجت. سنكسب الحرب الحقيقية أيضا.“

إعداد عبد المنعم درار للنشرة العربية - تحرير محمد محمدين

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below