11 تشرين الثاني نوفمبر 2012 / 15:27 / بعد 5 أعوام

العداءون يتحدون الأمطار والرياح أثناء ماراثون بيروت

بيروت (رويترز) - تحدى آلاف العدائين بملابسهم الرياضة الرياح والأمطار الغزيرة في بيروت يوم الأحد خلال مشاركتهم في النسخة العاشرة من ماراثون بيروت الدولي.

<p>ام وطفلتها تشاركان في سباق مسافة كيلومتر في ماراثون بيروت الدولي يوم الاحد. تصوير: محمد عزاقير - رويترز</p>

وأخلي معظم شوارع العاصمة اللبنانية من حركة السيارات لإفساح المجال لزهاء 33 ألف رجل وامرأة وطفل من 96 بلدا للاشتراك في الماراثون السنوي.

وذكرت مي خليل مؤسسة جمعية بيروت ماراثون أن الاعتبارات الأمنية كانت الهاجس الأكبر لدى المسؤولين عن تنظيم السباق هذا العام.

وقالت ”أول صعوبة يمكن كانت الوضع الأمني وعدم الاستقرار ولكن أصبح هناك فيه ثقة تجاه جمعية بيروت ماراثون والناس كان في داخلها إصرار أتهم يكفوا ونحن كمان أنه نكفي بها النشاط والنتيجة أنه اليوم رغم الطقس الماطر كان في أول انطلاقة انطلقت على الساعة السابعة ألف وسبعين عداء وعداءة المحترفين يلي ركضوا مسافة 42 كيلومتر.“

وشارك في ماراثون بيروت الدولي هذا العام عدد كبير من المنظمات غير الحكومية والمدارس والشركات تشجيعا للرياضة ومساهمة في الأعمال الخيرية التي تتبناها جمعية بيروت ماراثون.

وتضمن السباق ثماني فئات منها مسافات كيلومتر وخمسة وعشرة كيلومترات وأطولها الماراثون الذي تبلغ مسافته 42.192 كيلومتر.

ورغم سوء الأحوال الجوية بدأ العداءون المشاركون في مسافة 42 كيلومتر العدو في الموعد المحدد في الصباح المبكر. وشارك زهاء 5000 عداء في مسافة خمسة كيلومتر معظمهم من طلاب المدارس. كما شارك عدد من الشخصيات السياسية ونجوم الفن في مسافة الكيلومتر.

وذكر الإعلامي البناني علي جابر عضو لجنة التحكيم في برنامج المواهب التلفزيوني المشهور والذي شارك في السباق لمسافة عشرة كليومترات أن ماراثون بيروت يساهم في توحيد اللبنانيين.

وقال ”ماراثون بيروت أحسن ظاهرة لتجمع الناس كلها...“

وشاركت في السباق أيضا ماري لو نحاس ضمن سبع فتيات مثلن المتباريات في مسابقة ملكة جمال لبنان.

وصاحبت السباق حملة لجمع التبرعات عن طريق الهاتف من أجل المتضررين من انفجار الأشرفية بلغ إجمالي حصيلتها 240 ألف دولار.

واضطر المسؤولون عن ماراثون بيروت إلى إلغاء عدد من الأنشطة والفعاليات التي كان مقررا أن تصاحب الحدث الرياضي الكبير هذا العام وذلك بسبب سوء الأحوال الجوية.

لكن رغم رداءة الطقس كان الإقبال كبيرا من المشاركين كما كانت الروح المعنوية مرتفعة.

وشاركت في السباق العداءة الأمريكية المحترفة ماري أكور التي فازت بالمركز الثالث في فئة السيدات في مسافة 42 كيلومتر.

وقالت أكور ”شعوري رائع. لقد كان سباقا صعبا وزاد الطقس في صعوبته. هذا سباق رائع وسط مناظر بديعة وجميل أن نرى البحر والمباني القديمة الرائعة. ذلك ما جعله مثيرا وأنا سعيدة بوجودي هنا.“

وأحرز العداء الإثيوبي كيدير فيكادو لقب ماراثون بيروت الدولي العاشر بعد أن قطع مسافة السباق البالغة 42.195 كيلومتر في ساعتين و12 دقيقة و57 ثانية.

واحتل الكيني ستيفن شيبكوبول المركز الثاني مسجلا ساعتين و13 دقيقة و14 ثانية يليه مواطنه وليام كيبسانج في المركز الثالث بفارق حوالي دقيقتين عن صاحب الصدارة.

وجاء حسين عواضة في المركز الاول بين اللبنانيين بفارق نحو 15 دقيقة عن فيكادو.

وعند السيدات احتلت الإثيوبية سيدا كيدير المركز الأول بزمن بلغ ساعتين و35 دقيقة وثماني ثوان.

واحتلت الكينية مونيكا جيبكويش المركز الثاني بزمن بلغ ساعتين و36 دقيقة و20 ثانية متقدمة بفارق دقيقة واحدة و12 ثانية على الامريكية ماري اكور.

واحتلت ماريا بيا نعمة المركز الاول بين اللبنانيات بفارق نحو 41 دقيقة عن كيدير صاحبة الصدارة.

اعداد عماد ابراهيم للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below