7 تموز يوليو 2013 / 14:03 / بعد 4 أعوام

الالماني فيتل يتذوق أخيرا طعم الفوز أخيرا في بلده وفي يوليو

نوربرجرينج (المانيا) (رويترز) - تعرض سيباستيان فيتل بطل العالم لضغط هائل طوال الوقت لكنه تذوق أخيرا طعم الانتصار في بلده المانيا بانتصاره في سباقها للجائزة الكبرى يوم الأحد ليرفع إلى 34 نقطة الفارق الذي يتفوق به في صدارة بطولة العالم لفورمولا 1 على ملاحقه فرناندو الونسو سائق فيراري.

الالماني سيباستيان فيتل سائق رد بول وبطل العالم بعد فوزه بسباق جائزة المانيا الكبرى ببطولة فورمولا 1 في نوربرجرينج يوم الاحد - رويترز

واحتل الفنلندي كيمي رايكونن سائق لوتس المركز الثاني بفارق ثانية واحدة وراء فيتل بعدما اضطر لتغيير إطار في سيارته في المراحل الأخيرة من السباق وهو يلاحق سيارة رد بول في اللفات الأخيرة المثيرة من السباق بينما جاء زميله الفرنسي رومان جروجان ثالثا.

وجاء الونسو الذي بدأ السباق من المركز الثامن واستخدم استراتيجية جريئة للإطارات في المركز الرابع. ويملك السائق الاسباني الآن 123 نقطة مقابل 157 نقطة لفيتل بعد تسعة سباقات من أصل 19 سباقا تتكون منها البطولة. ولدى رايكونن 116 نقطة.

ولم تحدث أي من حوادث انفجار الإطارات التي سببت مخاوف بشأن السلامة في سباق بريطانيا الأسبوع الماضي ودفعت عددا كبيرا من السائقين للتهديد بمقاطعة السباقات لكن اليوم شهد لحظات من القلق والتوتر في ظهيرة حارة في نوربرجرينج.

وانفصل إطار من سيارة مارك ويبر زميل فيتل في رد بول ليصيب أحد المصورين في حارة الصيانة بينما اندلعت النيران في سيارة جول بيانتشي ثم دارت حول نفسها باتجاه السائقين القادمين بعدما خرج منها السائق الفرنسي.

وتسبب هذا الحادث في دخول سيارة الأمان لكن فيتل تمسك بتفوقه ليحقق انتصاره رقم 30 في بطولة العالم.

ولم يسبق لبطل العالم تحقيق أي فوز في المانيا ولا في شهر يوليو تموز لكنه وبعد أيام من احتفاله بعيد ميلاده السادس والعشرين وبعد أسبوع واحد من عطل ميكانيكي أجبره على الانسحاب في حلبة سيلفرستون حقق فيتل نتيجة رائعة وسط حماس مشجعيه.

وقال فيتل بطل العالم في السنوات الثلاث الماضية عبر دائرة الاتصال الداخلي للفريق ”شكرا لكم.. كان هذا سباقا صعبا. لقد ضغطوا علي بشدة.“

ولاحق الونسو - وهو مثل رايكونن استخدم إطارات تتسم بالسرعة في اللفات الأخيرة بعدما بدأ مستخدما إطارات متوسطة - جروجان حتى النهاية.

وبلغت الإثارة الذروة بعد أول 25 لفة من السباق.

وانطلق ثنائي رد بول وراء البريطاني لويس هاميلتون سائق مرسيدس وصاحب مركز أول المنطلقين منذ اللفة الأولى واقتربا منه في المنعطف الأول لكنهما تجنبا الاحتكاك ثم سيطر فيتل متفوقا على الاسترالي ويبر.

كما نجح البرازيلي فيليبي ماسا سائق فيراري في تجاوز دانييل ريتشياردو ليتقدم للمركز السادس لكن سيارته دارت حول نفسها عند المنعطف الأول الصعب في اللفة الثالثة وتعطل محركه لينسحب من السباق.

وكاد الصدام يقع بين بول دي ريستا سائق فورس انديا وجان بول فيرن سائق تورو روسو في حارة الصيانة. ويحقق المشرفون في الواقعة.

ودخل هاميلتون الفائز في المانيا 2011 لتغيير الإطارات للمرة الأولى بعد سبع لفات فقط أي قبل جميع منافسيه وتبعه فيتل في اللفة التالية.

وبعد ذلك دخل ويبر للتغيير في اللفة التاسعة لكن الإطار الأيمن الخلفي لم لكن مثبتا بشكل جيد وانفصل عن السيارة وهي مسرعة ليصيب المصور ويسقطه أرضا.

وقال بيان للاتحاد الدولي للسيارات إن الرجل لا يزال واعيا وإنه نقل للمستشفى بطائرة هليكوبتر لوضعه تحت الملاحظة.

وأعيد تثبيت إطار ويبر وعاد لاستكمال السباق ونجح السائق الاسترالي الذي سيترك البطولة بعد نهاية الموسم ليشارك في سباق لومان للتحمل السباق يوم الاحد في المركز السابع في الحلبة التي فاز عليها في 2009.

من الان بولدوين

إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below