5 تشرين الأول أكتوبر 2013 / 22:52 / بعد 4 أعوام

ثنائية سانشيز تقود برشلونة ورونالدو يسعد ريال مدريد

نيمار لاعب برشلونة يحتفل بهدف احرزه في مرمى ريال بلد الوليد خلال مباراة بين الفريقين يوم السبت في استاد نو كامب ببرشلونة. تصوير: البرت جي - رويترز

مدريد (رويترز) - أحرز الكسيس سانشيز هدفين وصنع آخر لنيمار ليتعافى برشلونة من آثار استقبال هدف مبكر ويحافظ على بدايته المثالية لدوري الدرجة الأولى الاسباني لكرة القدم بفوزه 4-1 بملعبه على ريال بلد الوليد يوم السبت.

واستعاد حامل اللقب بفوزه الثامن في ثماني مباريات فارق النقاط الخمس مع غريمه التقليدي ريال مدريد الذي منحه هدف كريستيانو رونالدو في الدقيقة الرابعة من الوقت المحتسب بدل الضائع الانتصار 3-2 على مضيفه ليفانتي في وقت سابق اليوم.

ويستطيع اتليتيكو مدريد - وهو الفريق الوحيد الآخر الذي حقق سبعة انتصارات في أول سبع مباريات - الانضمام الى برشلونة في رصيد 24 نقطة على قمة الترتيب اذا تغلب بملعبه على سيلتا فيجو يوم الاحد.

واسكت خابي جويرا مهاجم بلد الوليد الجماهير في استاد نو كامب عندما سدد برأسه في الشباك إثر ركلة ركنية في الدقيقة العاشرة لكن برشلونة تعادل بعد اربع دقائق أخرى عندما سجل الكسيس بتسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء مباشرة.

ومرر كريستيان تيو الى تشابي ليسدد بجانب القدم في الشباك بعد مرور سبع دقائق من الشوط الثاني قبل أن يمرر نيمار الى الكسيس في اليمين في الدقيقة 64 وسدد المهاجم التشيلي بدقة في الزاوية البعيدة.

واعاد الكسيس الهدية بصناعة الهدف الرابع للبرازيلي نيمار بعد ست دقائق أخرى ليواصل برشلونة - الذي فاز بمباراتيه في دوري أبطال اوروبا - مستواه الرائع تحت قيادة المدرب الجديد جيراردو مارتينو.

ومارتينو الارجنتيني هو أول مدرب يفوز بمبارياته الثماني الأولى في الدوري الاسباني بينما بات برشلونة أول فريق يبدأ الموسم بثماني انتصارات منذ ريال مدريد في اواخر ثمانينات القرن الماضي.

وقال الكسيس لمحطة جول التلفزيونية "تلعب عشر مباريات جيدة وواحدة متوسطة وواحدة سيئة فيوجه اليك الناس والاعلام النقد."

وأضاف المهاجم الذي لم يقنع الجماهير دوما منذ انضمامه الى برشلونة من اودينيزي في 2011 "لكن هذا الفوز سيساعدني ويساعد الفريق."

وتابع "برشلونة عليه الفوز دائما وبفارق كبير."

ويتألق ريال في دوري أبطال اوروبا بانتصارين كبيرين على غلطة سراي وكوبنهاجن لكنه قدم مرة أخرى عرضا سيئا على المستوى المحلي بعد هزيمته 1-صفر أمام اتليتيكو مدريد في مطلع الأسبوع الماضي.

وتأخر فريق العاصمة مرتين في استاد سيوتات معقل ليفانتي في مدينة بلنسية قبل أن يطلق رونالدو تسديدته في الدقيقة 94 بعدما وصلته الكرة من ركلة ركنية. وفي طريقها للمرمى اصطدمت الكرة بمدافع قبل أن تسكن الشباك.

وكان الأمر صعبا على ليفانتي ومشجعيه لكن الانتصار اعاد ريال مرة أخرى فوق فياريال - الفائز 3-صفر على غرناطة يوم الجمعة - في المركز الثالث برصيد 19 نقطة.

وقال المدرب كارلو انشيلوتي في مؤتمر صحفي "الشوط الأول لم يكن جيدا لكن الشوط الثاني كان مختلفا."

وأضاف المدرب الايطالي "نحتاج الى المزيد من التركيز لأننا اهديناهم هدفين. الفريق بذل جهدا كبيرا في النهاية ولم يستسلم ابدا. عندما يلعب فريقنا فاننا نكون بحاجة لخمس دقائق فقط للفوز بمباراة."

وتقدم ليفانتي الذي تزيد قيمة جميع لاعبيه بقليل عن ثلث المبلغ الذي دفعه ريال لضم جاريث بيل هذا الموسم وقدره 100 مليون يورو (136 مليون دولار) بهدف في الدقيقة 57 عن طريق بابا بابكر دياوارا الذي أنهى هجمة مرتدة رائعة بتسديدة في الشباك.

وبدا أن الهدف قد أيقظ لاعبي ريال ليتعادل سيرجيو راموس بعدها بأربع دقائق إثر ركلة ركنية نفذها انخيل دي ماريا.

لكن ليفانتي تقدم مرة أخرى حين أطلق نبيل الزهر تسديدة مرت من عدد كبير من لاعبي ريال إلى المرمى في الدقيقة 86.

وبقي أمام ريال وقت للإثارة فتعادل البديل الفارو موراتا بتسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 90 قبل أن يسجل رونالدو هدفه ويخلع قميصه فرحا بعد أن رفع حصيلته في الدوري المحلي إلى سبعة أهداف هذا الموسم.

وفي وقت سابق فشل ريال سوسيداد المشغول بدوري أبطال اوروبا في تحقيق الفوز للمباراة السابعة على التوالي في الدوري المحلي بعدما خسر أمام مضيفه رايو فايكانو 1-صفر.

وأحرز جوناثان فييرا الهدف الوحيد من ركلة جزاء في الدقيقة 89 ليرفع رصيد فايكانو المتعثر أيضا في المركز قبل الأخير إلى ست نقاط.

أما سوسيداد الذي خسر أول مباراتين له في مرحلة المجموعات بدوري الأبطال فيحتل المركز 14 ولديه سبع نقاط.

وحقق إيلتشي الصاعد حديثا فوزه الثاني هذا الموسم بتغلبه 2-1 على ضيفه اسبانيول بفضل ثنائية فيران كوروميناس في الدقيقتين 40 و74.

وبين هدفي كوروميناس جاء هدف اسبانيول الوحيد عن طريق تيفي بيفوما في الدقيقة 66.

ويملك إيلتشي تسع نقاط في المركز 11 بفارق نقطتين وراء اسبانيول صاحب المركز السابع.

اعداد أحمد ماهر للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below