الحارس صبري يسجل ركلة الترجيح الحاسمة ويرسل العراق الى نهائي الخليج

Tue Jan 15, 2013 8:45pm GMT
 

المنامة (رويترز) - تصدى الحارس نور صبري لركلتي ترجيح وسجل بنفسه الركلة الحاسمة ليقود العراق الى نهائي كأس الخليج لكرة القدم بعد الفوز 4-2 على البحرين الدولة المضيفة بركلات الترجيح في الدور قبل النهائي يوم الثلاثاء.

وانتهى الوقت الأصلي ثم الاضافي بالتعادل 1-1 بعد أن منح القائد يونس محمود التقدم للعراقيين في الدقيقة 18 قبل تعادل البحرين بتسديدة ممتازة من حسين بابا من ركلة حرة في الدقيقة 61.

وفي ظل مساندة حماسية من مشجعي البحرين في مدرجات الاستاد الوطني حافظ لاعبو العراق - وأغلبهم من تشكيلة منتخب الشباب الذي خسر بركلات الترجيح أمام كوريا الجنوبية في نهائي كأس اسيا تحت 19 عاما في نوفمبر تشرين الثاني - على ثباتهم ومنحهم المهاجم المخضرم يونس محمود دفعة من الثقة.

وحين كانت النتيجة تشير للتعادل 2-2 في ركلات الترجيح - بعد أن أخفق أحمد ياسين مهاجم العراق ومحمد حسين قائد البحرين في البداية - نفذ محمود محاولته بلمسة هادئة بالقدم اليمنى في وسط مرمى الحارس البحريني السيد محمد جعفر.

وفشل بعدها عبد الوهاب عبد الرحمن لاعب البحرين في محاولته ثم حسم صبري تأهل العراق بتسديدة ناجحة.

وقال محمود صاحب هدف الفوز في نهائي كأس اسيا 2007 في مقابلة تلفزيونية "الخبرة تحتاج منك ان تقود اللاعبين. رأيت في المباراة أن هناك ضغطا علينا ونمتلك لاعبين صغارا. حاولنا نحررهم من الضغط بأي طريقة."

واضاف "نعم لم نكن مقنعين لذلك الخبرة لعبت دورا كبيرا.. الخوف جعل اللاعبين الصغار يظهرون أقل من مستواهم."

وسيلتقي العراق - بطل الخليج ثلاث مرات والمقرر ان يستضيف البطولة القادمة في 2014 بالبصرة - في المباراة النهائية مع الامارات التي تغلبت 1-صفر على الكويت في مباراة الدور قبل النهائي الأخرى في وقت سابق يوم الثلاثاء.

ومضى المهاجم المخضرم قائلا في اشارة لحظر اللعب الدولي في العراق المستمر منذ 2003 "اتمنى أن يوافق (الاتحاد الدولي) الفيفا وان نلعب مبارياتنا في أرضنا وأمام جمهورنا. رأينا اليوم الجمهور البحريني والاماراتي والكويتي. نتمنى أن نلعب في أرضنا."   يتبع