14 نيسان أبريل 2013 / 17:58 / بعد 5 أعوام

مانشستر سيتي يهزم تشيلسي ويصعد لنهائي كأس الاتحاد الانجليزي لكرة القدم

لندن (رويترز) - أحرز سمير نصري وسيرجيو اجويرو هدفين لمانشستر سيتي ليهزم حامل اللقب تشيلسي 2-1 بالدور قبل النهائي لكأس الاتحاد الانجليزي لكرة القدم يوم الاحد ويتأهل لمواجهة ويجان اثليتيك في النهائي.

سمير نصري لاعب تشيلسي بعد تسجيل هدف في مرمى تشيلسي بالدور قبل النهائي لكأس الاتحاد الانجليزي لكرة القدم في لندن يوم الاحد - رويترز

ونجح سيتي في التصدي لانتفاضة قوية من فريق تشيلسي الذي خاض مباراته السادسة في 16 يوما.

وضع الفرنسي نصري فريق سيتي في المقدمة بعد 35 دقيقة واضاف الارجنتيني اجويرو الهدف الثاني بضربة رأس بعد دقيقتين من انطلاق الشوط الثاني.

وسجل ديمبا با هدفا جميلا لتشيلسي في الدقيقة 65 ليقود انتفاضة فريقه لكن لاعبي سيتي احتفظوا برباطة الجأش وفازوا بالمباراة التي أقيمت على استاد ويمبلي في لندن.

وقال روبرتو مانشيني مدرب سيتي في مؤتمر صحفي ”كنا نستحق الفوز. عانينا من بعض المشاكل لمدة عشر دقائق في الشوط الثاني لكننا سيطرنا على اللقاء في الشوط الاول.“

واضاف ”بعد ان سجلنا الهدف الثاني لعبنا كأن المباراة انتهت لكن هدف ديمبا با تسبب في تحويل دفة الامور.“

وفي ظل استبعاد مانشيني ان يتمكن فريقه من الاحتفاظ بلقب الدوري الممتاز لتأخره بفارق 15 نقطة عن غريمه مانشستر يونايتد فان سيتي سوف يكون مرشحا بقوة لاحراز لقب كأس الاتحاد الانجليزي عندما يواجه ويجان اثليتيك يوم 11 مايو ايار المقبل على استاد ويمبلي.

وتفوق ويجان على ميلوول المنتمي لدوري الدرجة الثانية 2-صفر يوم السبت.

وحذر مانشيني لاعبيه قائلا ”قد يفكر الجميع اننا الفريق المرشح لاحراز اللقب لكن أي شيء وارد الحدوث خلال المباراة.“

واضاف ”نعرف ان ويجان يقدم كرة قدم جيدة واذا أردنا تحقيق الفوز يجب ان نستعد بشكل جيد.“

وسيطر سيتي على الشوط الأول وكاد يتقدم عن طريق اجويرو لكن الحارس بيتر شيك أنقذ مرمى تشيلسي الذي حصل على راحة لمدة يومين كاملين فقط بعد عودته من موسكو بعد خوض مباراة بكأس الأندية الاوروبية.

وأبعد كومباني مدافع سيتي الكرة على خط المرمى بعد محاولة من إدين هازارد لكن تشيلسي استقبل هدفا بعد ذلك بعدما سمح ليايا توري بالتقدم نحو مرماه.

ومرر توري كرة حاسمة نحو اجويرو وتمكن من اجتياز سيزار ازبيليكويتا قبل أن تصل لنصري الذي وضعها بسهولة في المرمى.

وكان بوسع كومباني إضافة الهدف الثاني بعد هجمة مرتدة سريعة لكنه أهدر الكرة قبل أن يضيف اجويرو الهدف الثاني بضربة رأس مستفيدا من كرة عرضية من جاريث باري.

واستعاد تشيلسي الفائز باللقب أربع مرات في آخر ستة مواسم آماله في العودة للمباراة عندما سجل با هدفا بعد لحظات من مشاركة البديل فرناندو توريس.

وهذا أول هدف يدخل مرمى سيتي في البطولة قبل أن ينقذ الحارس كوستيل بانتيليمون فرصة خطيرة أخرى قبل مهاجم منتخب السنغال.

وضغط تشيلسي في الدقائق الأخيرة دون جدوى لتنحصر آماله على إحراز لقب وحيد هو كأس الأندية الاوروبية.

وبلغ تشيلسي بطل اوروبا 2012 الدور قبل النهائي لهذه البطولة وسيلعب مع بازل السويسري.

وأصر رفائيل بنيتز مدرب تشيلسي إن الحكم كان ينبغي ان يحتسب ركلة جزاء من التحام بين فنسن كومباني قائد سيتي وفرناندو توريس مهاجم تشيلسي في الشوط الثاني.

واضاف ”ركلة الجزاء التي لم يحتسبها الحكم كانت لحظة مهمة ... كان من الممكن ان يطرد كومباني.“

وتابع قائلا ”كان من الممكن ان يحدث الامر فارقا. كانت ركلة جزاء واضحة تماما.“

لكن بنيتز أشاد بالمنافس وقال ”يجب الاشادة بمانشستر سيتي فهو فريق قوي جدا ... من الناحيتين البدنية والخططية.“

اعداد وتحرير عماد عبد الله للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below