23 كانون الثاني يناير 2013 / 06:29 / منذ 5 أعوام

ستيفنز تفاجيء سيرينا المصابة في بطولة استراليا المفتوحة

فرحة كبيرة للامريكية الشابة سلون ستيفنز بعد الفوز على مواطنتها المخضرمة سيرينا وليامز يوم الأربعاء في بطولة استراليا المفتوحة للتنس. رويترز

ملبورن (رويترز) - فجرت الامريكية الشابة سلون ستيفنز أكبر مفاجأة في بطولة استراليا المفتوحة للتنس هذا العام حين تغلبت المصنفة 29 على سيرينا وليامز المصابة في دور الثمانية يوم الاربعاء.

وفازت ستيفنز 3-6 و7-5 و6-4 لتضرب موعدا في الدور قبل النهائي مع فيكتوريا ازارينكا المدافعة عن اللقب.

وحافظت اللاعبة الامريكية البالغة 19 عاما على تركيزها لتنتزع الانتصار بعد معاناة وليامز الفائزة باللقب خمس مرات من آلام في الظهر خلال المجموعة الثانية لتغادر الملعب من أجل العلاج.

وقال ستيفنز في مقابلة على جانب الملعب بعد تأهلها لقبل نهائي احدى البطولات الاربع الكبرى لأول مرة ”يا الهي. أنا واثقة ان اجدادي يشاهدوني الان عبر الكمبيوتر.“

ووصفت المباراة بأنها بين لاعبة المستقبل في التنس الامريكي وأكثر لاعبات الجيل الحالي براعة وأظهرت المؤشرات الأولى ان وليامز تمتلك قوة أكبر كثيرا من غريمتها الشابة.

وسددت كل لاعبة بقوة خلال شوط ارسالها في المجموعة الأولى ونالت اللاعبة التي تتلقى الارسال نقطتين فقط حتى الشوط الثامن حين كسرت وليامز ارسال ستيفنز لتتقدم 5-3 ثم حافظت على ارسالها في الشوط التالي لتفوز بالمجموعة في 28 دقيقة.

وتحول سير اللقاء على نحو مثير عندما شعرت وليامز - التي كانت تعاني بالفعل من اصابة في الكاحل منيت بها في الدور الأول - بآلام في الظهر اثناء مطاردة كرة ساقطة في الشوط الثامن من المجموعة الثانية.

وتلاشت قوة وليامز (31 عاما) التي بدا الالم واضحا عليها وحصلت على وقت للعلاج وتقييم الاصابة. وقال مسؤولون في البطولة لمحطة ئي.اس.بي.ان التلفزيونية إنها كانت تعاني من تقلصات في عضلات الظهر.

وبطريقة ما عادت وليامز الحاصلة على 15 لقبا في البطولات الاربع الكبرى - التي ظهرت عليها المعاناة لدرجة انه بدا انها ستنسحب من اللقاء - لكن ضربات ارسالها افتقرت للحيوية.

وكان متوسط سرعة ارسال وليامز 170 كيلومترا في الساعة خلال البطولة وتجاوزت سرعة العديد من ضربات ارسالها 200 كيلومتر في الساعة إلا ان اللاعبة الامريكية كانت بالكاد تستطيع تحريك كتفها وكان هدفها الوحيد تسديد ضربة الارسال بنجاح لتبدأ تبادل الضربات مع منافستها.

وعلى النقيض بدا ان ستيفنز تعاني من ارتباك ذهني وفقدت ارسالها وهي ترسل للفوز بالمجموعة بينما حافظت وليامز - التي كان ارسالها في هذا الوقت أقل من 130 كيلومترا في الساعة - على ضربة الارسال بدون ان تخسر أي نقطة.

لكن ستيفنز نجحت في استعادة تماسكها لتفوز بالشوطين التاليين وتحسم المجموعة الثانية لصالحها 7-5 وتعادل النتيجة.

وفي ظل شعورها بالالم وخيبة أمل استشاطت وليامز غضبا في نهاية الشوط الثالث من المجموعة الحاسمة بعد تقدم ستيفنز 2-1.

واطاحت وليامز بمضربها مرتين وقذفت بالمعدات المكسورة الى أسفل المقعد الخاص بها وبدا ان غضبها الذي لم يستمر طويلا جاء في صالحها إذ عادت لتسديد ضربات الارسال بقوة مرة أخرى.

وبينما بدت أكثر راحة في تحركاتها كسرت وليامز ارسال منافستها لتتقدم 4-3 في المجموعة الحاسمة لكنها لم تنجح في منع ستيفنز من كسر ارسالها في الشوط التالي مباشرة.

وحافظت ستيفنز بعد ذلك على ارسالها وكسرت ارسال وليامز مجددا لتنتزع الانتصار المفاجيء وتضرب موعدا في الدور قبل النهائي مع ازارينكا حاملة اللقب بعد فوز لاعبة روسيا البيضاء على سفيتلانا كوزنتسوفا 7-5 و6-1 في مباراة أخرى بملعب رود ليفر.

(اعداد أحمد ماهر للنشرة العربية)

من جريج ستاتشبيري

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below