24 تشرين الأول أكتوبر 2013 / 09:07 / منذ 4 أعوام

المواجهة تتجدد بين مورينيو وبليجريني لكن في الدوري الانجليزي

جوزيه مورينيو مدرب تشيلسي خلال مباراة بدوري ابطال اوروبا أما شالكه يوم 22 اكتوبر تشرين الأول 2013 - ارشيف رويترز

لندن (رويترز) - لو حسمت المواجهة بينهما كمدربين بما حققاه في اسبانيا فسيخرج جوزيه مورينيو منتصرا وبفارق كبير حين يلتقي فريقه تشيلسي مع مانشستر سيتي الذي يقوده مانويل بليجريني في الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم يوم الأحد المقبل.

وعين مورينيو بدلا من بليجريني في ريال مدريد في مايو ايار 2010 وبعدما عاد بليجريني لتدريب ملقة بعد ذلك بخمسة أشهر التقيا سبع مرات في دوري الدرجة الأولى وكأس الملك باسبانيا خلال موسمين ونصف.

وتفوق مورينيو بخمسة انتصارات لريال في المواجهات السبع بينها الفوز 7-صفر و6-2 في الدوري قبل أن يتركا اسبانيا معا إلى انجلترا في نهاية الموسم الماضي.

وتوقع النتائج في الدوري الانجليزي الممتاز أصعب إلى حد كبير منها في الدوري الاسباني. وسيلتقي الفريقان يوم الأحد والفارق ليس كبيرا بينهما في المستوى.

ويحتل تشيلسي المركز الثاني برصيد 17 نقطة ويأتي سيتي في المركز الرابع ولديه 16 نقطة وكل منهما انتصر في آخر مباراتين بالدوري محققا نتيجة مقنعة وكل منهما انتصر خارج أرضه هذا الأسبوع في دوري أبطال اوروبا إذ سحق تشيلسي شالكه الألماني 3-صفر وتغلب سيتي على تشسكا موسكو في روسيا 2-1.

ورشح كلا الفريقين كمنافس محتمل على اللقب ويسعيان على الأقل لإنهاء الموسم بين الأربعة الأوائل لكن سيتي لديه سجل أفضل بأربعة انتصارات وتعادل واحد في آخر خمس مباريات ضد تشيلسي وبينها الفوز عليه في مباراة الدرع الخيرية وفي قبل نهائي كأس الاتحاد الانجليزي الموسم الماضي.

وقد ينهي تشيلسي الجولة في صدارة الترتيب إن هزم سيتي وتعثر ارسنال المتصدر الحالي.

لكن ارسنال لن يسافر إلا لمسافة قصيرة داخل لندن لمواجهة كريستال بالاس الذي خسر سبع مرات في مبارياته الثماني حتى الآن وانفصل بالتراضي عن المدرب ايان هولواي يوم الأربعاء لذلك فإن تحقيقه للفوز على ارسنال قد يعد واحدة من كبرى مفاجآت الموسم.

وحتى ما قبل هزيمته أمام بروسيا دورتموند 2-1 في دوري الأبطال يوم الثلاثاء الماضي كان ارسنال قد خاض 12 مباراة بلا أي هزيمة منذ خسارته أول مباراة في الدوري على يد استون فيلا في أغسطس اب الماضي.

وستكون المباراة بعد غد السبت هي الأولى بين ارسنال وبالاس منذ فبراير شباط 2005 وفي ارسنال شك بشأن لياقة لاعب الوسط جاك ويلشير الذي أصيب في الكاحل ضد دورتموند.

أما بالاس فالشك أكبر بشأن قدرته على البقاء في الدوري الممتاز بعدما صعد إليه الموسم الماضي.

وخسر بالاس 4-1 على أرضه أمام فولهام يوم الاثنين الماضي ويبدو صيدا سهلا لغريم لندني آخر يوم السبت.

وقد يتقدم ليفربول لصدارة الترتيب إن حقق الفوز على أرضه ضد وست بروميتش البيون صاحب الترتيب المتوسط بشرط خسارة ارسنال رغم أن وست بروميتش يبدو في حالة جيدة وباستثناء هزيمته أمام ارسنال بركلات الترجيح في كأس رابطة الأندية الانجليزية فإنه لم يخسر في آخر ست مباريات وبينها فوزه 2-1 على مضيفه مانشستر يونايتد.

وسيسعد يونايتد حامل اللقب الذي تغلب على ضيفه ريال سوسيداد الاسباني في دوري الأبطال يوم أمس للتركيز مرة أخرى على المسابقة المحلية حين يلعب ضد ستوك سيتي.

ويمر يونايتد بأسوأ بداية له في الدوري منذ 24 عاما ويحتل المركز الثامن بفارق ثماني نقاط وراء ارسنال ولم يحقق إلا انتصارا واحدا في آخر أربع مباريات بالدوري وفي آخرها فرط في تقدمه ليتعادل مع ضيفه ساوثامبتون 1-1 في مطلع الأسبوع.

وسيأمل ديفيد مويز مدرب يونايتد الذي يحظى بكل الدعم من سلفه اليكس فيرجسون في عودة روبن فان بيرسي للعب بعدما غاب عن مواجهة سوسيداد بسبب الإصابة. ويتفوق ستوك بنقطة واحدة على منطقة الهبوط وحصل على نقطتين فقط من آخر خمس مباريات خاضها في الدوري.

من مايك كوليت

اعداد سامح البرديسي للنشرة العربية - تحرير اشرف حامد

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below