25 نيسان أبريل 2013 / 10:50 / منذ 4 أعوام

المانيا في صعود بعد تألق جديد لدورتموند امام ريال مدريد

لاعبو دورتموند يحتفلون بالفوز على ريال مدريد في دورتموند يوم الاربعاء - رويترز

دورتموند (المانيا) (رويترز) - عندما تأهلت المانيا الى قبل نهائي كأس العالم لكرة القدم 2010 بعد الفوز باربعة اهداف على انجلترا والارجنتين أصبح واضحا ان الكرة الالمانية في طريقها لشيء مميز.

وبعد ثلاث سنوات وانتصارين برباعيتين لثنائي المانيا هذا الاسبوع في دوري ابطال اوروبا بدا ان انتفاضة البلاد الكروية قفزت لمرحلة أخرى.

ولقن بروسيا دورتموند درسا في كرة القدم الهجومية لريال مدريد الاسباني بطل اوروبا تسع مرات يوم الاربعاء عندما فاز عليه 4-1 في ذهاب قبل نهائي دوري الابطال بعد 24 ساعة من اكتساح بايرن ميونيخ لبرشلونة باربعة اهداف نظيفة في نفس المرحلة.

وتصب الترشحيات الان في صالح دورتموند وبايرن للصول الى نهائي الماني خالص على استاد ويمبلي ي مايو ايار المقبل وهو ما يضمن للبلاد لقب البطولة الغالية بعد غياب 12 عاما.

ومن الممكن ان ننسب قدرا كبيرا من النجاح للخطوة التي جاءت بعد عام من فوز بايرن على بلنسية الاسباني بركلات الترجيح في نهائي 2001 وتتويجه باللقب الرابع في كأس اوروبا.

وبسبب الافتقار للنجاح على المستوى الدولي أصبحت اكاديميات الناشئين مطلبا اساسيا لكل أندية المانيا في الدرجتين الأولى والثانية في 2002.

وتم ضخ أكثر من 700 مليون يورو (909.68 مليون دولار) لتطوير الناشئين في كافة ارجاء البلاد منذ ذلك الحين وأظهر دورتموند بالفعل انه استفاد بشدة من هذا الاستثمار.

وتألق سداسي منتخب المانيا المكون من ماتس هاملز وماركو ريوس وماريو جوتسه ومارسيل شميلتسر وايلكاي جيندوجان وسفين بيندر في الاداء الهجومي أمس الاربعاء ولم يتمكن ريال مدريد المدجج باللاعبين بالبارزين في ايقاف خطورتهم.

ولم يشارك اي لاعب من السداسي الاخير في كأس العالم 2010 بسبب صغر سنهم لكن تألقهم قد يدفع بهم للظهور في النهائيات القادمة في البرازيل عام 2014.

وكان الحديث قبل لقاء يوم الاربعاء عن جوتسه القادم من اكاديمية ناشئي دورتموند والذي تعاقد يوم الثلاثاء الماضي مع بايرن في صفقة ذكرت تقارير ان قيمتها تبلغ 37 مليون دولار.

لكن يبدو ان دورتموند لم يتأثر بعدما سجل المهاجم البولندي روبرت ليفاندوفسكي اربعة اهداف وسط صدمة لريال مدريد.

وقال البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب ريال مدريد للصحفيين ”دورتموند كان الفريق الأفضل من الناحيتين الذهنية والبدنية ويستحق الفوز.“

واضاف ”طورت المانيا جيلا جيدا للغاية من اللاعبين في الوقت الحالي.“

وكان دورتموند بطل اوروبا 1997 تغلب على ريال مدريد في دور المجموعات بالبطولة هذا الموسم كما لم يخسر حتى الان في المسابقة الحالية.

اعداد أحمد ممدوح للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below