16 تشرين الثاني نوفمبر 2013 / 23:38 / بعد 4 أعوام

اسبانيا تشق طريقها نحو انتصار ودي في غينيا الاستوائية

(رويترز) - احتفل منتخب اسبانيا لكرة القدم الذي لعب بتشكيلة من لاعبي الصف الثاني بتمديد عقد مدربه فيسنتي ديل بوسكي لعامين بالفوز 2-1 خارج ملعبه على غينيا الاستوائية في مباراة ودية يوم السبت لكن الانتصار افسدته اصابة لاعب الوسط تشابي الونسو.

فيسنتي ديل بوسكي مدرب منتخب اسبانيا لكرة القدم (الى اليمين) خلال تدريب في لاروخاس قرب مدريد يوم الاربعاء - رويترز

واشرك ديل بوسكي - الذي قال الجمعة إنه توصل لاتفاق من أجل البقاء حتى عام 2016 - العديد من اللاعبين الاحتياطيين في المباراة التي اقيمت في ملابو لكن اسبانيا كانت لا تزال أفضل كثيرا من مستعمرتها الافريقية السابقة التي تحتل المركز 119 في تصنيف الاتحاد الدولي (الفيفا).

وتسبب خطأ فادح ارتكبه حارس غينيا الاستوائية دانيلو في اهداء أبطال العالم واوروبا الهدف الأول في الدقيقة 13 عندما سقطت الكرة من بين يديه عقب تمريرة من خوان ماتا لتجد سانتي كازورلا الذي سجل بسهولة في الشباك الخالية.

وتعادل المدافع خيمي برموديز بضربة رأس جيدة بعد ركلة ركنية في الدقيقة 36 قبل أن يحرز خوانفران الهدف الهدف الثاني من مسافة قريبة قبل دقيقتين على نهاية الشوط الأول.

إلا أن انتصار اسبانيا - وهو رقم 68 في 83 مباراة تحت قيادة ديل بوسكي - افسدته اصابة الونسو الذي كان يشارك مع بلاده لأول مرة بعد غياب استمر خمسة أشهر بسبب عملية جراحية لعلاج مشكلة في عضلات أعلى الفخذ.

وغادر الونسو الملعب وشارك بدلا منه سيرجيو بوسكيتس قرب نهاية الشوط الأول.

وكان الونسو ولاعبون آخرون في منتخب اسبانيا ضحية للعديد من المخالفات العنيفة من لاعبي غينيا الاستوائية وأغلبهم يلعب في أندية اسبانية في درجات أدنى من الدوري.

وقال الاتحاد الاسباني لكرة القدم إن لاعب ريال مدريد يعاني من كدمة في الكاحل مضيفا أنه ربما لا يستطيع المشاركة ضد جنوب افريقيا في استاد سوكر سيتي في جوهانسبرج وهو الملعب الذي شهد فوز اسبانيا بكأس العالم لأول مرة في تاريخها عام 2010.

وقال ديل بوسكي في مقابلة على جانب الملعب مع محطة تليسينكو التلفزيونية الاسبانية ”كانوا اقوياء للغاية من الناحية البدنية ولم يسمحوا لنا باللعب بطريقتنا المعتادة.“

وأضاف ”لم ينجحوا في اجتذابنا الى المعركة وحاولنا اللعب بأسلوبنا وأهدرنا عدة فرص للتسجيل.“

وشارك مارك بارترا لاعب برشلونة في مباراته الدولية الأولى ولعب بجانب إنيجو مارتينيز لاعب ريال سوسيداد في قلب الدفاع بينما ظهر بيبي رينا حارس نابولي في احدى المرات النادرة في التشكيلة الأساسية في وجود ايكر كاسياس وفيكتور فالديس بين البدلاء.

اعداد أحمد ماهر للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below