27 تشرين الثاني نوفمبر 2013 / 22:38 / بعد 4 أعوام

روني يتألق ويقود يونايتد لسحق ليفركوزن بخماسية في دوري الأبطال

روني ورفاقه في مانشستر يونايتد يحتفلون بتسجيل هدف في مرمى بايرن ليفركوزن خلال مباراة الفريقين يوم الاربعاء في دوري ابطال اوروبا لكرة القدم. رويترز

ليفركوزن (المانيا) (رويترز) - صنع وين روني ثلاثة أهداف ليسحق مانشستر يونايتد مضيفه باير ليفركوزن 5-صفر في المانيا يوم الأربعاء ويضمن التأهل لدور الستة عشر في دوري أبطال اوروبا لكرة القدم ويضع في الوقت نفسه حدا لثمانية انتصارات متتالية لليفركوزن على أرضه في المسابقة.

وأرهق روني دفاع ليفركوزن بتمريراته المتقنة طيلة المباراة ووصلت إحداها إلى زميله انطونيو فالنسيا ليضعها بسهولة في الشباك قبل أن ينفذ المهاجم الانجليزي الدولي ركلة حرة من على حافة منطقة الجزاء حولها امير سباهيتش مدافع ليفركوزن في شباك فريقه بعد 30 دقيقة من البداية.

وأضاف جوني إيفانز هدفا ثالثا لبطل انجلترا مستفيدا من خطأ دفاعي ثم سجل زميله كريس سمولينج الهدف الرابع في الدقيقة 77 بفضل تمريرة أخرى من روني.

واختتم البرتغالي ناني الخماسية قبل دقيقتين من النهاية ليضمن خامس انتصار ليونايتد على فرق المانيا هذا الموسم.

وقال ديفيد مويز مدرب يونايتد الذي يحقق الفريق تحت قيادته نتائج متباينة محليا منذ خلف اليكس فيرجسون قبل بداية الموسم ”لعل هذا أفضل أداء لنا هذا الموسم. هذه أفضل مباراة لعبناها منذ عينت مدربا للفريق.“

وأضاف ”بالنسبة لنا تحقيق فوز خارج أرضنا وتسجيل خمسة أهداف شيء مميز. وين كان جيدا جدا الليلة.. كثيرون تألقوا الليلة. هذا ما أتمنى أن نستمر فيه.“

ورفع الفوز رصيد يونايتد الذي لعب بدون الثنائي المصاب نيمانيا فيديتش وروبن فان بيرسي إلى 11 نقطة في صدارة المجموعة الأولى متفوقا بثلاث نقاط على ملاحقه شاختار دونيتسك الأوكراني بينما يأتي ليفركوزن ثالثا ولديه سبع نقاط.

ولو فاز يونايتد أو تعادل ضد شاختار في الجولة الأخيرة في العاشر من ديسمبر كانون الأول فسيضمن صدارة المجموعة.

وقال رايان جيجز لاعب يونايتد الذي سيكمل عامه 40 بعد يومين ”قضينا عليهم بالهجمات المرتدة وأسعدني جدا اللعب وراء رباعي الهجوم.“

وسعى يونايتد الذي شاهد مدربه السابق فيرجسون المباراة من المدرجات لإضافة المزيد لعشر مباريات متتالية لم يخسر فيها بجميع المسابقات واحتاج لبعض الوقت للدخول في أجواء المباراة بعد تسديدة من ناني حادت عن المرمى في الدقيقة 15.

لكن فالنسيا غير المراقب فعل ما هو أفضل في الدقيقة 22 فاستلم ببراعة تمريرة روني السلسة بعد هجمة بدأها الياباني شينجي كاجاوا ليمنح يونايتد التقدم.

وارتفع مستوى ليفركوزن الذي افتقد للجناح المصاب سيدني سام قليلا واقترب مهاجمه شتيفان كيسلينج من التسجيل لكن تدخل إيفانز في الثانية الأخيرة أنقذ مرمى بطل انجلترا.

وفي ظل محاولات ليفركوزن للتعادل نفذ روني ركلة حرة حولها سباهيتش بطريق الخطأ في شباك حارسه.

وكافح الفريق الألماني في الشوط الثاني لكن إيفانز عاجله بالهدف الثالث في الدقيقة 66 قبل أن يصنع روني الهدف الرابع لسمولينج ويضيف ناني الهدف الخامس قبل النهاية.

وقال سامي هيبيا مدرب ليفركوزن ”لعبنا بطريقة جيدة حتى سجلوا الهدف الثاني. بعد ذلك فقدنا بعض الثقة لكننا حاولنا التعويض في الشوط الثاني ولم نفلح.“

وتابع ”استفادوا من أخطائنا التي ارتكبنا منها الكثير. إنه درس لنا ونتمنى أن يفوز يونايتد على شاختار.“

إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below