29 آب أغسطس 2013 / 11:06 / بعد 4 أعوام

الزمالك في "مهمة قتالية" للعودة إلى المنافسة في دوري الأبطال

فريق الزمالك قبل مباراة في القاهرة يوم 22 يوليو تموز 2012. تصوير: عمرو عبد الله دلش - رويترز

القاهرة (رويترز) - سيحاول الزمالك المصري التحلي بروح قتالية عندما يستضيف اورلاندو بايرتس الجنوب افريقي بحثا عن تحقيق فوزه الأول في دور الثمانية (دور المجموعتين) بدوري أبطال افريقيا لكرة القدم يوم الأحد المقبل.

واكتفى الزمالك بطل افريقيا خمس مرات بتعادل وحيد في أول ثلاث جولات ليتذيل المجموعة الأولى بنقطة واحدة متأخرا بثلاث نقاط عن غريمه المحلي الأهلي حامل اللقب وليوبار الكونجولي وست نقاط عن اورلاندو متصدر الترتيب.

وستكون المباراة المقرر إقامتها في الجونة بعد 24 ساعة من مباراة الأهلي مع ليوبار بمثابة الفرصة الأخيرة للزمالك لتجنب الخروج المبكر من المسابقة التي أحرز لقبها لآخر مرة في 2002.

وقال حلمي طولان مدرب الزمالك لرويترز "نعم مواجهة اورلاندو مهمة قتالية لا بديل فيها عن الفوز. نستعد بصورة جيدة جدا وفي ظل معنويات مرتفعة ويتمتع لاعبو الهجوم بحالة ممتازة."

وينوي طولان الذي تولى تدريب الزمالك قبل انطلاق دور الثمانية الدفع بالحارس عبد الواحد السيد بعد غيابه عن الجولتين الماضيتين بسبب خلافات مع إدارة النادي وأحمد حسن ومحمود عبد الرازق (شيكابالا) الذي سجل هدف ناديه الوحيد عندما خسر 4-1 في جنوب افريقيا بالجولة الماضية.

وقبل أن يبدأ الزمالك مباراته سيكون قد علم بنتيجة الأهلي مع ليوبار في مباراة سيحاول فيها حامل اللقب تكرار تفوقه على منافسه الكونجولي بعد الفوز 1-صفر في الجولة الماضية.

وقال محمد يوسف مدرب الأهلي لرويترز "لا مجال لفقدان أي نقطة على ملعبنا. استفدنا كثيرا من الهزيمة التي تعرضنا لها أمام اورلاندو على ذات الملعب ولدينا تصميم على تصحيح الصورة والعودة للمنافسة بقوة."

وفي ظل إلغاء الدوري المصري في آخر موسمين وتوقف النشاط الكروي سيكون من الصعب معرفة مستوى اللاعبين في المباريات الرسمية لأنه لا تقل الفترة بين كل جولتين في افريقيا عن اسبوعين.

ومن المرجح أن يعتمد يوسف على ظهيره الأيمن الدولي أحمد فتحي بعد عودته من الإيقاف لكن تبقى المنافسة قوية لاختيار لاعبين في وسط الملعب من الثلاثي حسام عاشور العائد من الإيقاف ورامي ربيعة وشهاب الدين أحمد.

لكن أحمد عبد الظاهر لن يجد له مكانا في التشكيلة الأساسية رغم عودته من الإيقاف بعدما تسبب بطرده في مباراة اورلاندو في الجولة قبل الماضية في خسارة نادرة لناديه 3-صفر في الجونة.

ويوم السبت سيحاول الترجي التونسي وصيف بطل افريقيا مواصلة صحوته وتكرار تفوقه على سيوي سبور بعد فوزه 1-صفر في ساحل العاج في الجولة الماضية بفضل هدف العائد لصفوفه أسامة الدراجي.

وقال ماهر الكنزاري مدرب الترجي في مؤتمر صحفي "أهمية النجاح الذي حققناه خارج ملعبنا بالفوز على سيوي سبور في الجولة السابقة لا يمكن أن تعزز الا بتأكيد تفوقنا عليه على أرضنا."

ويتصدر الترجي بطل افريقيا 2011 والذي بلغ الدور النهائي في آخر ثلاثة أعوام المجموعة الثانية برصيد ست نقاط متقدما بفارق الأهداف على كوتون سبور الكاميروني بينما يملك سيوي سبور وريكريتيفو دي ليبولو الانجولي ثلاث نقاط لكل منهما.

وسيلعب ريكريتيفو دي ليبولو على أرضه يوم الأحد في محاولة لتعويض خسارته 2-1 في ضيافة كوتون في الجولة الماضية وسط بقاء كل الاحتمالات مفتوحة في هذه المجموعة.

ويتأهل أول فريقين من كل مجموعة إلى الدور قبل النهائي على أن يشارك الفائز باللقب في كأس العالم للأندية بالمغرب نهاية العام الجاري.

(شارك في التغطية: محمد صادق - تحرير أحمد ممدوح)

من أسامة خيري

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below