المصنفون البارزون يجتازون بسهولة يوما قاسيا في بطولة أمريكا المفتوحة

Fri Aug 30, 2013 5:39am GMT
 

نيويورك (رويترز) - تجلى تناقض الفرص في بطولات التنس الأربع الكبرى للعيان في بطولة أمريكا المفتوحة يوم الخميس فالبعض حقق أحلامه والبعض فشل.

وودعت فيكتوريا دوفال الشابة الأمريكية التي استحوذت على القلوب في نيويورك بما تقوم به داخل الملعب وخارجه وذلك بهزيمتها بمجموعتين متتاليتين في تذكير مهم الطريق الطويل الذي ينتظرها نحو القمة.

أما بالنسبة للإيرانية سارة إيراني المصنفة الخامسة في العالم فإن ضغط اللعب في نيويورك أصبح أكثر من قدرتها على الاحتمال لتسقط معترفة بأنها شعرت بالاختناق.

في المقابل نجا النجوم الكبار جميعا دون مشاكل بانتصارات سهلة على منافسيهم. ولن يكن هناك مجال لأي مشاعر.

وخرج روجيه فيدرر ورفائيل نادال وسيرينا وليامز منتصرين وبمجموعات متتالية بعد أن قدموا ما يكفي. فالنسبة لهم لن تبدأ البطولة إلا حين ينطلق الأسبوع الثاني.

بالنسبة للغالبية العظمى تمثل هذه البطولة وهي الأخيرة بين البطولات الأربع الكبرى من الموسم اختبارا قاسيا من البداية للنهاية حيث يداعب الفوز خيال الجميع.

ولم يكن هناك مثال أوضح من الانجليزي الشاب دان إيفانز الذي يلعب في البطولة الأمريكية للمرة الأولى وتصنيفه 179 عالميا حيث احتاج لتجاوز التصفيات ليلعب ضمن القرعة الرئيسية لكنه لم يتوقع الذهاب لأبعد من هذا.

وفجر إيفانز مفاجأة كبرى في الدور الأول بالفوز على الياباني كي ميشيكوري المصنف 12 عالميا لن معظم الناس ظنوا أنه وصل لخط النهاية الخاص به.

لكنه انتصر مجددا يوم الخميس وهذه المرة بالفوز على الاسترالي برنارد توميتش 1-6 و6-3 و7-6 و6-3 وهو فوز زادت حلاوته بسبب واقعة حدثت مع والد توميتش في ميامي قبل عام.   يتبع

 
الامريكية سيرينا وليامز خلال مباراتها ببطولة امريكا المفتوحة في نيويورك يوم الخميس - رويترز