1 أيلول سبتمبر 2013 / 14:38 / بعد 4 أعوام

ارسنال يهزم توتنهام 1-صفر في لقاء قمة بالدوري الانجليزي لكرة القدم

لندن (رويترز) - أحرز اوليفييه جيرو هدفا في الشوط الاول منح ارسنال الفوز على غريمه توتنهام هوتسبير بهدف دون رد في الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم يوم الاحد.

اوليفييه جيرو لاعب ارسنال يحتفل بتسجيل هدف في مرمى توتنهام هوتسبير خلال مباراة الفريقين يوم الاحد في الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم. رويترز

وفي وقت سابق يوم الأحد سجل دانييل ستوريدج هدفه الثالث في ثلاث مباريات بالدوري هذا الموسم ليقود ليفربول للفوز 1-صفر على غريمه اللدود مانشستر يونايتد في مباراة مثيرة.

وأنفق توتنهام اموالا كثيرة على ضم لاعبين جددا تحسبا لبيع لاعبه جاريث بيل مقابل مبلغ قياسي الى ريال مدريد وهو ما أعلنه الناديان يوم الأحد بينما تعاقد ارسنال مع يايا سانوجو وماتيو فلاميني فقط في صفقتي انتقال حر.

وتم تأكيد رحيل بيل الى ريال مدريد مقابل 100 مليون يورو (131.86 مليون دولار).

لكن ارسنال بدا الطرف الأكثر ترابطا واحرز هدف المباراة الوحيد بعد 23 دقيقة عندما هيأ توماس روزيتسكي وثيو والكوت الكرة الى جيرو على القائم القريب.

وقال ارسين فينجر مدرب ارسنال لتلفزيون سكاي سبورت ”شعرت بالارتياح لاننا استطعنا التماسك ودافعنا عن تقدمنا بهدف. اجمالا كانت مباراة صعبة.“

واضاف ”كان حارس (توتنهام) هو الأفضل في فريقهم وهو ما يظهر خطورة الفرص التي سنحت لنا. تعين علينا ان نبذل جهدا كبيرا في النهاية.“

ومن جانبه أكد اندريه فيلاس بواش مدرب توتنهام هوتسبير ان فريقه سنحت له فرص للتسجيل لكنه أقر ان اللاعبين الجدد بحاجة لبعض الوقت للتأقلم.

وقال المدرب البرتغالي ”كانت هناك فرص للفريق في الشوط الاول وكانت بدايتنا قوية لكني أعتقد اننا أنهينا المباراة بشكل ايجابي.“

واضاف ”ظهرنا بمستوى رائع في الشوط الثاني. كان اللقاء صعبا لكني أعتقد ان الفريق استحق التعادل على الاقل لكن ارسنال كان خطيرا جدا امام المرمى.“

وفي يوم احتفال ليفربول بمرور مئة عام على مولد مدربه التاريخي بيل شانكلي أبهج ستوريدج الجمهور في استاد انفيلد بعد أربع دقائق فقط من البداية حين وصلته تمريرة بالرأس من دانييل اجير ليضعها في المرمى من مسافة قريبة.

ولم يهدد يونايتد - حامل اللقب الذي لعب بدون المهاجم وين روني الذي أصيب أثناء المران - مرمى مضيفه إلا نادرا رغم هيمنته على اللعب في الشوط الثاني.

وبهذا مني ديفيد مويز مدرب يونايتد الجديد بهزيمة أخرى في استاد انفيلد وهو الذي لم يحقق أي فوز فيه في 12 مباراة خلال سنوات قيادته لإيفرتون.

وبفوزه أصبح ليفربول الفريق الوحيد في الدوري الذي انتصر في مبارياته الثلاث حتى الآن.

وقال برندان رودجرز مدرب ليفربول ”انه فوز رائع. في الموسم الماضي تعادلنا في الكثير من المباريات الهامة وخسرنا المباراتين في الدوري امام مانشستر يونايتد.“

واضاف ”لكن في لقاء اليوم ظهر الفريق بمستوى جيد جدا.“

وسبق بداية المباراة تصفيق لدقيقة واحدة من الجمهور في يوم مولد شانكلي المدرب الذي صنع من ليفربول قوة في كرة القدم الانجليزية ونجح الفريق بالفعل في تحويل اليوم إلى احتفال.

وسبق اجير نظيره المدافع ريو فرديناند إلى الكرة في ركلة ركنية ليمررها إلى ستوريدج الذي احتفل يوم الاحد بعيد ميلاده 24 أسكنها المرمى من مدى قريب مسجلا هدفه رقم 11 في تسع مباريات.

واستمر إيقاع المباراة سريعا وأتيحت للفريقين فرص رغم أن ديفيد دي خيا حارس يونايتد أو سيمون مينيوليه حارس ليفربول لم يواجها تهديدا خطيرا.

وكان ليفربول الأفضل في الملعب وواصل فيليب كوتينيو بدايته المثيرة في الدوري الانجليزي الممتاز بعد انتقاله في يناير كانون الثاني من انترناسيونالي الإيطالي وأثار خطورة في الجانب الأيسر بينما كافح يونايتد للسيطرة في وسط الملعب ليواجه الثنائي توم كليفرلي ورايان جيجز صعوبة كبيرة.

وزادت معاناة الفريق الضيف بمرور الوقت في الشوط الأول الذي نال خلاله كل من اياجو اسباس وكليفرلي وروبن فان بيرسي ومايكل كاريك إنذارات وتحدث الحكم اندريه مارينر إلى القائدين ستيفن جيرارد ونيمانيا فيديتش بعد نهاية الشوط.

ورفع يونايتد مستواه في الشوط الثاني وضغط على منافسه لكنه فشل في صنع فرصة واضحة.

وصنع اجير وزميله مارتن سكرتل سياجا حصينا في دفاع ليفربول رغم مؤشرات على عدم اهتمام النادي ببقاء هذا الأخير وسعيه للتعاقد مع لاعبين جدد بعدما ضم بالفعل كولو توري من مانشستر سيتي وعلي سيسوكو من بلنسية. وغاب توري وسيسوكو عن المباراة بسبب الإصابة.

وجاءت أفضل فرصة ليونايتد من تسديدة من البديل البرتغالي ناني أنقذها مينيوليه في حين أهدر فان بيرسي فرصة قبل النهاية بتسديدة خارج المرمى.

ولم يظهر دي خيا في الصورة إلا في مرات قليلة حيث حل التعب بتشكيلة ليفربول حيث تدخل لتشتيت تمريرة سيئة بالكعب من زميله فيديتش.

وهذه هي ثالث مباراة على التوالي يفوز فيها ليفربول 1-صفر بعد انتصاريه على ستوك سيتي واستون فيلا في حين تعرض مويز لأول هزيمة في الدوري منذ تولي مسؤولية تدريب يونايتد بدلا من اليكس فيرجسون المعتزل.

وقال مويز ”أعتقد اننا لعبنا بصورة جيدة حقا. سيرنا على اوقات كثيرة من المباراة لكننا لم نستطع تسجيل اهداف.“

واضاف ”باستثناء لحظة فقدان التركيز التي سمحت لفريق ليفربول باحراز هدفه أعتقد اننا لعبنا بشكل جيد.“

وفي مباراة أخرى حصل سوانزي سيتي على أول ثلاث نقاط له في الموسم بانتصاره 2-صفر على وست بروميتش البيون الذي يتذيل الآن ترتيب الفرق بنقطة وحيدة ودون أن يسجل أي أهداف.

وافتتح بن ديفيز التسجيل في الدقيقة 22 وأضاف زميله بابلو هرنانديز الهدف الثاني في الدقيقة 83.

اعداد وتحرير عماد عبد الله للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below