مدرب المكسيك لا يعتزم الاستقالة رغم ضغوط جماهيرية

Wed Jun 12, 2013 9:49am GMT
 

مكسيكو سيتي (رويترز) - قال خوسيه مانويل دي لاتوري مدرب المكسيك الذي يتعرض لانتقادات شديدة من الجماهير إنه لا يعتزم الاستقالة في أعقاب تعادل سلبي آخر مخيب للامال على أرضه أمام كوستاريكا في تصفيات كأس العالم لكرة القدم.

وأبلغ دي لاتوري الصحفيين ردا على سؤال إذا ما كان يفكر في التنحي "أبدا. استعد كل يوم من أجل تحقيق الانتصارات وليس الابتعاد عن الساحة."

واضاف "من دون شك لم نحقق النتائج المرجوة على ارضنا. من المهم دوما الفوز على ارضك لكننا لم نفعل ذلك وهو ما عقد الامور بالنسبة لنا."

وتابع "لم نقدم عروضا جيدة وانعكس ذلك على نتائجنا."

وأطلقت الجماهير صيحات استهجان ضد منتخب المكسيك اثناء الخروج من الملعب بعد تعادله السلبي على ارضه مع كوستاريكا في المرحلة الاخيرة من تصفيات امريكا الشمالية والوسطى والكاريبي المؤهلة لكأس العالم يوم الثلاثاء وهو التعادل السلبي الثالث على التوالي للفريق باستاد ازتيكا.

وبعد تعادلها على ارضها بدون اهداف مع جاميكا والولايات المتحدة بالاضافة لتعادل سلبي آخر خارج ملعبها امام بنما يوم الجمعة الماضي كانت المكسيك تحت ضغط لاستعادة لمستها التهديفية لكنها صنعت القليل من الفرص.

وواجه مدرب المكسيك دعوات من الجماهير في استاد ازتيكا للاستقالة أو الاقالة وقد يواجه الاتحاد المكسيكي لكرة القدم عقوبات بسبب القاء اشياء على الملعب.

وكان الحدث الاسوأ عندما احتاج مهاجم كوستاريكا برايان رويس الى افراد شرطة يستخدمون دروعا لحمايته عند تنفيذ ركلة ركنية وكان اللاعب هدفا لوابل من المقذوفات بينها قارورة بلاستيكية القيت عليه.

واضاف دي لاتوري "اؤمن بحق الجماهير في قول ما يحلو لها. الجماهير كانت رائعة وساندتنا طوال المباراة. الكل يري في نفسه مدربا وسنظل دوما نقيم الامور بشكل مختلف."   يتبع

 
خوسيه مانويل دي لاتوري مدرب المكسيك اثناء مباراة في مكسيكو سيتي يوم الثلاثاء - رويترز