16 حزيران يونيو 2013 / 07:36 / بعد 4 أعوام

البرازيل تهزم اليابان لكن الاحتجاجات تفسد اليوم الافتتاحي

البرازيلي نيمار خلال مباراة منتخب بلاده امام منتخب اليابان في المباراة الافتتاحية لكأس القارات لكرة القدم في برازيليا يوم السبت - رويترز

برازيليا (رويترز) - مهد هدف رائع سجله نيمار الطريق امام البرازيل للفوز 3-صفر على اليابان في المباراة الافتتاحية لكأس القارات لكرة القدم يوم السبت رغم ان الحدث افسدته متاعب في احتجاج خارج الاستاد.

واصيب أكثر من 30 شخصا واعتقل 22 بعدما استخدمت الشرطة الرصاصات المطاطية والغاز المسيل للدموع من أجل تفريق محتجين غاضبين بسبب حجم الانفاق من المال العام على الاستادات لاستضافة هذه البطولة وكأس العالم العام القادم.

وتم اطلاق صيحات استهجان ضد رئيسة البرازيل ديلما روسيف ورئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) سيب بلاتر قبل المباراة في استاد ماني جارينشا الوطني في برازيليا لتظهر الجماهير عدم رضاها.

واحتاج بعض من الجماهير البالغ عددها 67 الف مشجع إلى العلاج من اثار الغاز المسيل للدموع الذي اطلقته شرطة مكافحة الشغب على نحو 500 محتج خارج الاستاد الذي اعيد تشييده وتأثر مثل استادات أخرى بالعديد من التأجيلات.

وداخل الملعب كانت الأمور سهلة للبرازيل بطلة العالم خمس مرات إذ اكمل هدفان في الشوط الثاني عن طريق باولينيو والبديل جو انتصارا مريحا في المجموعة الاولى بالبطولة التي يشارك فيها ثمانية فرق.

وبعد أن حصلت على دفعة من هدف نيمار المبكر تعامل منتخب البرازيل - الذي خاض أول مباراة رسمية منذ بطولة كوبا امريكا قبل نحو عامين - بكفاءة مع أبطال اسيا الذين نفذوا بعض التحركات الجيدة في وسط الملعب لكنهم افتقروا إلى الفعالية الهجومية.

وقال لويس فيليبي سكولاري مدرب البرازيل الذي فاز فريقه 3-صفر على فرنسا وديا يوم الاحد الماضي "أكثر شيء مهم هو النتيجة وهذا الاستمرار في التطور الخططي للفريق."

واضاف "أعتقد أن نيمار لعب جيدا جدا.. انهى مسيرة لم يسجل فيها اهدافا واخرجته فقط لأنه تعرض لاصابة طفيفة."

وتابع "ليس عندي أي فكرة عما حدث خارج الاستاد.. يجب علي التركيز على فريقي ولا استطيع التعليق على ذلك."

وجاءت بداية البرازيل رائعة اذ سجلت هدف التقدم بعد مرور ثلاث دقائق فقط من زمن اللقاء عن طريق نيمار الذي سدد كرة رائعة بقدمه اليمنى من خارج منطقة الجزاء بعد أن هيأ له فريد الكرة بصدره عقب تمريرة عرضية من مارسيلو.

ورفع هذا الهدف من معنويات مشجعي الفريق المضيف لكن سرعان ما بدا عليهم عدم الصبر مع اخفاق المنتخب البرازيلي في تعزيز تقدمه بسرعة ونجاح اليابان في تشكيل خطورة بفضل انطلاقات كيسوكي هوندا وهيروشي كيوتاكي من وسط الملعب.

وبدا الفريق الياباني - الذي دفع بمهاجم وحيد هو شينجي اوكازاكي في بداية اللقاء - خطيرا في بعض الهجمات وبدأ في زعزعة دفاعات البرازيل خاصة ديفيد لويس.

ورغم سماحها لليابانيين بالتقدم إلى الأمام بفضل بعض التمريرات الرائعة إلا أن البرازيل أظهرت أيضا بعضا من لمحاتها التقليدية الساحرة.

وقدم نيمار فاصلا من المراوغة ناحية اليسار لكنه أخفق في التخلص من رقيبه وشق هالك طريقه بقوة من ناحية اليمين لكنه سدد الكرة خارج المرمى قبل أن يسدد فريد كرة بعد تمريرة عرضية من نيمار تصدى لها الحارس الياباني ايجي كواشيما قبل نهاية الشوط الأول بدقيقتين.

وبعد مرور ثلاث دقائق من الشوط الثاني عزز البرازيليون تقدمهم بالهدف الثاني عبر باولينيو الذي سدد الكرة في الشباك بعد تمريرة عرضية من داني الفيس.

وحافظت البرازيل على تقدمها في بقية فترات الشوط الثاني التي لم تشهد الكثير من الفرص ونجح الفريق المضيف في الحد من خطورة اليابانيين وأضافة الهدف الثالث عن طريق البديل جو في الوقت المحتسب بدل الضائع بعد أن انفرد بالمرمى.

وكانت هذه أول مباراة دولية تستخدم فيها تقنية مراقبة خط المرمى لكن أحداث اللقاء لم تفرض اللجوء اليها.

اعداد احمد ماهر للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below