19 أيلول سبتمبر 2013 / 08:12 / منذ 4 أعوام

سيدورف يهدر ركلة جزاء في خسارة بوتافوجو والقاء حجارة على حافلة الفريق

(رويترز) - أهدر الهولندي المخضرم سيدورف ركلة جزاء في فوز كروزيرو المتصدر على فريقه بوتافوجو 3-صفر في مباراة قمة جدول الترتيب ليوسع الفارق في صدارة الدوري البرازيلي لكرة القدم الى سبع نقاط.

واشتكى بوتافوجو من تعرض حافلة الفريق الى الرشق بالحجارة في استاد مينيراو في بيلو هوريزونتي - وهو أحد ملاعب كأس العالم 2014 - كما شهد فاسكو دا جاما متاعب أيضا حيث اعترضت الجماهير الغاضبة على رئيس النادي بعدما استقبل الفريق هدفين متأخرين ليخسر 2-1 بملعبه أمام فيتوريا.

ومنح نيلتون التقدم لكروزيرو قبل نهاية الشوط الأول عندما سدد الكرة بقوة في الشباك بعد ركلة ركنية.

وحصل سيدورف لاعب وسط ميلانو وريال مدريد السابق (37 عاما) على فرصة ادراك التعادل عندما احتسبت ركلة جزاء لصالح بوتافوجو في الشوط الثاني لكن اللاعب الهولندي سدد كرة ضعيفة بجانب القائم الايسر.

وبعد ذلك شارك جوليو بابتيستا المهاجم السابق لروما وملقة وريال مدريد كبديل ليسجل هدفين آخرين لصالح كروزيرو جاء أولهما من ركلة جزاء.

وقال سيدورف للصحفيين ”أشعر بالأسف بسبب ضياع ركلة الجزاء.. التي كانت لحظة مهمة في المباراة.“

وقال بوتافوجو في حسابه على موقع تويتر إن حافلة الفريق تعرضت لهجوم عند دخولها للاستاد ونشر صورة لنافذة مكسورة.

ويمتلك كروزيرو 49 نقطة من 22 مباراة بفارق سبع نقاط عن بوتافوجو ويأتي جريميو في المركز الثالث بفارق اربع نقاط أخرى بعد تعادله 1-1 بملعبه مع سانتوس.

وتراجع فاسكو دا جاما الى المراكز الاربعة الأخيرة بعد هزيمته أمام فيتوريا.

وتقدم فاسكو دا جاما في الدقيقة السابعة عندما حول اندريه تمريرة واجنر العرضية الى الشباك لكن كل شيء سار بشكل خاطيء حين تعادل اليماو قبل عشر دقائق على النهاية وأحرز ماركينيوس هدف الفوز في الدقيقة 89.

وبعد هدف التعادل أظهرت مشاهد تلفزيونية الجماهير الغاضبة وهي تحيط بمقصورة الشخصيات المهمة للاحتجاج على رئيس النادي روبرتو دينامايت وغادر في النهاية المهاجم السابق لمنتخب البرازيل - الذي سبق له المشاركة في كأس العالم 1978 - مقعده.

وذكرت تقارير اعلامية أن المزيد من المشجعين احتجوا خارج المدخل الرئيسي للاستاد وأشعلوا الألعاب النارية وغادر اللاعبون الملعب عبر بوابة أخرى.

ورغم كل هذه المتاعب شاهد 5240 متفرج فقط المباراة التي اقيمت باستاد ساو جانواريو في ريو دي جانيرو.

وحقق ساو باولو انتصاره الثالث في ثمانية أيام تحت قيادة مدربه الجديد موريسي راماليو وتغلب هذه المرة على اتليتيكو مينيرو بطل امريكا الجنوبية 1-صفر بفضل هدف أحرزه وليتون.

وعاد راماليو - الذي قاد ساو باولو لثلاثة ألقاب متتالية في الدوري البرازيلي في فترته السابقة كمدرب - الى تدريب الفريق للمرة الثالثة عقب اقالة باولو اوتوري بعد 13 مباراة فقط بينما كان الفريق في منطقة الهبوط.

وبالفوز الأخير تقدم ساو باولو الى المركز 13 رغم أنه لا يزال يبتعد بفارق ثلاث نقاط فقط عن منطقة الهبوط.

اعداد أحمد ماهر للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below