22 أيلول سبتمبر 2013 / 17:11 / منذ 4 أعوام

سيتي يسحق يونايتد رباعية لكن الصدارة لارسنال بفضل هدف آخر من رامسي

سيرجيو اجويرو لاعب مانشستر سيتي (الثاني من اليسار) يحتفل مع رفاقه بهدف في مرمى مانشستر يونايتد في مباراة بالدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم في مانشستر يوم الاحد - رويترز

مانشستر (انجلترا) (رويترز) - سجل سيرجيو اجويرو هدفين أولهما بلمسة مباشرة رائعة من أمام المرمى ليقود مانشستر سيتي صاحب الأرض لانتصار باهر على غريمه مانشستر يونايتد بواقع 4-1 ويكشف متاعب حامل اللقب في الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم يوم الأحد.

وقبل ذلك صعد ارسنال لصدارة الترتيب بانتصاره الرابع على التوالي بواقع 3-1 على ضيفه ستوك سيتي بفضل تألق مسعود أوزيل وارون رامسي.

وانتظر الارجنتيني اجويرو 16 دقيقة فقط ليفتتح التسجيل بعدما سبق المدافع لتمريرة عرضية وسددها بالقدم اليسرى مباشرة في شباك الحارس ديفيد دي خيا.

وأضاف اجويرو هدفا آخر في بداية الشوط الثاني بعدما ضاعف يايا توري تقدم سيتي في الدقيقة 45.

واختتم الفرنسي سمير نصري الرباعية بتسديدة مباشرة أيضا في الدقيقة 50 ليكمل بداية رائعة لسيتي في الشوط الثاني.

وجاء الهدف الوحيد ليونايتد قبل ثلاث دقائق من النهاية عن طريق وين روني الذي افتقد لزميله الهولندي روبن فان بيرسي الذي منعته الإصابة من المشاركة.

ورفع سيتي رصيده إلى عشر نقاط من خمس مباريات بينما بقي رصيد يونايتد عند سبع نقاط بعد ثاني هزيمة له في الدوري هذا الموسم.

وقال فنسن كومباني قائد سيتي لمحطة سكاي سبورتس التلفزيونية بعدما قاد فريقه للانتصار الرابع في خمس مباريات بالدوري ”ربما كانت المباراة تعني بالنسبة لنا أكثر قليلا مما تعني بالنسبة لهم.“

وفي استاد الإمارات اللندني احتفى مشجعو ارسنال بنجمهم الجديد أوزيل في أول ظهور له في ملعب الفريق لكن زميله رامسي خطف الأنظار بالهدف الأول ليفوز الفريق ويعتلي قمة الترتيب.

وهز لاعب الوسط الويلزي رامسي الشباك للمرة الخامسة هذا الموسم بعد خمس دقائق فقط من البداية بعدما ارتدت تسديدة أوزيل من ركلة حرة من أسمير بيجوفيتش حارس ستوك.

وتعادل ستوك بعد 26 دقيقة عن طريق الأمريكي جيف كاميرون لكن بير ميرتساكر وبكاري سانيا أضافا هدفين آخرين لارسنال ليحقق انتصاره السابع على التوالي في جميع المسابقات.

وبعد الهزيمة في أولى مبارياته بالموسم أمام استون فيلا حقق ارسنال الذي يقوده المدرب الفرنسي ارسين فينجر أربعة انتصارات على التوالي في الدوري ولديه من النقاط 12 متفوقا بفارق نقطتين على تشيلسي وليفربول.

وبينما واصل رامسي تألقه قدم أوزيل لجمهور ارسنال الكثير من المتعة بعدما لعب دورا في كل من الأهداف الثلاثة.

فبفضل تمريرة صانع لعب منتخب المانيا وصلت الكرة إلى ميرتساكر داخل منطقة الجزاء ليحولها برأسه في الشباك بعد 36 دقيقة وبعدها نفذ ركلة حرة أخرى رائعة في الشوط الثاني وضعها سانيا برأسه في شباك بيجوفيتش.

وانتقل أوزيل إلى ارسنال من ريال مدريد مقابل 42.5 مليون جنيه استرليتي (68 مليون دولار) في اليوم الأخير من فترة الانتقالات.

وقال فينجر للصحفيين ”إنه لاعب حين تنظر إلى إحصائياته وتمريراته.. ستجد أنها ليست مصادفة. إنها الحقيقة في طريقة لعبه.“

وأضاف ”أعتقد أنه ما أن ينسجم بشكل كامل مع الفريق سنحصل على المزيد منه. لكنه اليوم أظهر كم هو لاعب كبير. لقد قدم دفعة لكل من في الفريق.“

وأتبع سوانزي سيتي انتصاره الكبير 3-صفر على بلنسية في كأس الأندية الاوروبية الأسبوع الماضي بالفوز 2-صفر على كريستال سيتي ليتقدم لمنتصف جدول الترتيب.

كما اقتنص توتنهام هوتسبير انتصارا بشق الأنفس من مضيفه كارديف سيتي بهدف للاعبه البرازيلي الجديد باولينيو في الدقائق الأخيرة.

لكن الإثارة في مانشستر كانت من البداية بل وقبلها إذ عرضت شاشة عملاقة خارج استاد الاتحاد معقل سيتي إعادة لأهداف الفريق الستة حين انتصر على غريمه 6-1 في ملعبه قبل موسمين في طريقه للفوز باللقب.

وكانت البداية سيئة ليونايتد بالفعل إذ استبعد فان بيرسي من التشيكلة الأساسية بسبب إصابة في أعلى الفخذ.

أما سيتي فلم يفتقد جهود ديفيد سيلفا الذي لم يشف من إصابة في الفخذ في وجود خيسوس نافاس واجويرو.

واستحق سيتي مكافأة سريعة على سيطرته فراوغ نصري منافسه كريس سمولينج ومرر الكرة في ناحية اليسار إلى الكسندر كولاروف الذي مررها عرضية متقنة ليطالها اجويرو ويسددها مباشرة في شباك دي خيا.

ولم يتخل سيتي عن سيطرته بينما تكفل المدافع كومباني العائد من إصابة باحتواء خطورة روني وكانت لتوري الكلمة العليا في وسط الملعب.

وفي الشوط الثاني أضاف توري هدفه الثالث هذا الموسم قبل أن يعود اجويرو ويسجل هدفا آخر لسيتي ليحولها في المرمى بلمسة سهلة.

وبهدف نصري في الدقيقة 50 اكتملت معاناة يونايتد في أرض الملعب رغم نجاح روني في تقليص الفارق بهدف من ركلة حرة رائعة.

وقال مانويل بليجريني مدرب سيتي ”أنا في غاية السعادة.. ليس فقط للفوز لكن أيضا للطريقة التي لعبنا بها.“

وأضاف لمحطة سكاي سبورتس ”لم يكن أحد ليظن أن نتيجة 4-1 ممكنة قبل المباراة. سيسعد المشجعون لشهر قادم.“

وقال ديفيد مويز مدرب يونايتد ”لم نلعب بطريقة جيدة لنستحق الفوز. لقد تلقت شباكنا أربعة أهداف بطريقة سيئة.. تحسن مستوانا بمرور الوقت لكن كان هذا متأخرا.“

من سونيا اوكسلي

إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below