17 شباط فبراير 2014 / 10:54 / بعد 4 أعوام

خبراء: التدريبات الذهنية لا تقل اهمية عن البدنية لابطال الاولمبياد

نيويورك (رويترز) - يقول خبراء اللياقة ان الابطال الرياضيين الذين يتابعون دورة الالعاب الاولمبية الشتوية في مدينة سوتشي الروسية لاستلهام الفوز من أبطالهم المفضلين عليهم ان يواكبوا ذلك بتدريبات ذهنية لا تقل أهمية عن التدريبات البدنية.

ومع الاستعانة بتقنيات التصوير والتأمل ومعرفة الوظائف النفسية من خلال برامج كمبيوتر تقدم معلومات عن أنشطة هذه الانظمة يقول الاطباء النفسيون المتخصصون في مشاكل الرياضيين ومدربو لاعبي الاولمبياد إن الرياضيين يتدربون ذهنيا بنفس القوة التي يتدربون بها بدنيا.

وقالت لورين سيسلمان التي فاز فريقها الكندي لكرة القدم بالميدالية البرونزية في الدورة الصيفية في لندن عام 2012 انه على الرغم من ان القوة البدنية ضرورة يجب توافرها فان التركيبة الذهنية الصحيحة تلعب دورا أكبر في النجاح.

وأضافت ”نقوم بكثير من التدريبات الذهنية. عليك ان تدفع نفسك وتسجل أهدافا لنفسك كل يوم.“

لم يكن الحافز مشكلة بالنسبة لسيسلمان (30 عاما) التي تقدم برامج الاحماء في اقراص فيديو مدمجة وتقول انها كانت تحب ان تلعب كرة القدم مع الاولاد ولا تمانع ان تسافر ساعتين بالسيارة لتنافس أحسن فريق في ولايتها.

وترجع سيسلمان الفضل في الاستراتيجيات الذهنية -التي يجري التدرب عليها فيما يعرف باسم ”حجرة العقل“ الخاصة بالفريق لمواجهة الضغوط الاولمبية الحتمية بعد يوم تدريب سيء- الى حياتها الشخصية بعيدا عن الاهل والاصدقاء.

وتشرح سيسلمان هذه التكنولوجيات قائلة ”في أحد البرامج التي اطلق عليه اسم (طلاء العقل) تضع نفسك في حالة استرخاء وتتصور نفسك وانت تؤدي اداء جيدا لمدة 20 دقيقة بينما يراقب الطبيب النفسي موجات مخك.“

وتحكي عن تدريب آخر يدعى رياضيات القلب الذي يركز على تقنيات التنفس. وتقول سيسلمان التي تستعد في فانكوفر للمشاركة في مباريات كأس العالم لعام 2015 انها تجري دائما تدريبات تأمل قبل اي مباراة.

وتقول شارون تشيربان وهي طبيبة نفسية للرياضيين بمستشفى بوسطن للاطفال عملت مع لاعبي هوكي وتزلج أولمبيين انه الى جانب الموهبة والتصميم والارادة يجب ان يكون لدى الرياضي قدرة عالية على تحمل التحدي وحالات الاحباط.

ويقول جريجوري تشيرتوك وهو مدرب للرياضيين والمهارات الذهنية في الكلية الامريكية للطب الرياضي ان الرياضيين يقبلون على الالعاب الذهنية والتدرب على ادوات منها تقنيات التصور والاسترخاء للسيطرة على التوتر في الملعب.

وأضاف ”انهم يخصصون 30 دقيقة كل يوم لكتابة الاهداف او التصورات كما يقضون بعض الوقت في تأمل ما يجري حولهم.“

إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below