25 شباط فبراير 2014 / 23:25 / منذ 4 أعوام

اولمبياكوس يهزم يونايتد أخيرا في دوري ابطال اوروبا

اليخاندرو دومينجيز لاعب اولمبياكوس اليوناني يحتفل بتسجيل هدف في مرمى مانشستر يونايتد الانجليزي خلال مباراة الفريقين يوم الثلاثاء في دوري أبطال اوروبا لكرة القدم. رويترز

أثينا (رويترز) - وقف الحظ بجانب اولمبياكوس اليوناني في المرة الخامسة يوم الثلاثاء بعد فوزه 2-صفر على ضيفه مانشستر يونايتد المنهار في ذهاب دور الستة عشر لدوري أبطال اوروبا لكرة القدم.

افتتح اليخاندرو دومينجيز التسجيل للفريق اليوناني بلمسة بارعة في الشوط الأول ثم ضاعف جويل كامبل المعار من ارسنال تفوق اولمبياكوس ليترك يونايتد بطل الدوري الانجليزي أمام مهمة صعبة من أجل تعويض الخسارة في لقاء الاياب باستاد اولد ترافورد الشهر القادم.

ونقلت هيئة الاذاعة البريطانية (بي.بي.سي) عن ديفيد مويز مدرب يونايتد قوله ”هذه اسوأ مباراة لعبناها في اوروبا.“

واضاف ”لم نستحق الحصول على اي شيء. فوجئت بما حدث ولم اتوقع هذا المستوى من الاداء. اتحمل المسؤولية ويجب ان نلعب أفضل. اللاعبون يشعرون بألم.“

وتمثل الهزيمة لطمة أخرى ليونايتد في موسم يواجه فيه الفريق صعوبات كبيرة.

ودوري الأبطال هو اخر فرصة ليونايتد في الحصول على لقب هذا الموسم لكن الفريق بدا مفككا ضد اولمبياكوس الذي خاض اللقاء بتشكيلة قليلة الخبرة.

ويسعى اولمبياكوس لبلوغ دور الثمانية للمرة الثانية فقط في تاريخه فيما كان هذا أول انتصار لبطل الدوري اليوناني على يونايتد في خمس محاولات.

وفضل مويز ان يبدأ اللقاء بانطونيو فالنسيا واشلي يانج كجناحين لكن لم يترك اي منهما بصمة في الشوط الأول الذي أظهر اولمبياكوس خلاله نشاطا أكبر.

وبعد بداية حذرة انطلق دومينجيز في الوسط لكن الصربي نيمانيا فيديتش مدافع يونايتد لحق به في اللحظة الأخيرة.

وسدد لاعب الوسط توم كليفرلي كرة ذهبت فوق عارضة مرمى اولمبياكوس في الدقيقة 17.

وظهر ثنائي هجوم يونايتد المكون من وين روني والهولندي روبن فان بيرسي بعيدا عن اجواء اللقاء بينما سدد جيانيس مانياتيس وهرنان بيريز على مرمى الفريق الزائر لترتفع هتافات مشجعي اولمبياكوس.

وقبل سبع دقائق على نهاية الأول تمكن المهاجم الارجنتيني دومينجيز من هز شباك يونايتد.

وفشل الفرنسي باتريس ايفرا ظهير يونايتد في ابعاد الكرة اثر ركلة ركنية ليطلق مانياتيس تسديدة ليست قوية لكن دومينجيز حولها في شباك الحارس الاسباني ديفيد دي خيا بلمسة بارعة.

ودفع يونايتد بطل اوروبا ثلاث مرات ثمنا باهظا لاخطائه الدفاعية مرة أخرى بعد مرور عشر دقائق من زمن الشوط الثاني.

وتمكن كامبل من تجاوز مايكل كاريك لاعب وسط يونايتد قبل ان يسدد بقوة في الشباك ليضاعف تقدم الفريق اليوناني.

ودفع مويز بداني ويلبيك وشينجي كاجاوا بدلا من فالنسيا وكليفرلي لكن اداء يونايتد لم يتغير.

وقبل خمس دقائق من النهاية تلقى فان بيرسي تمريرة ثم راوغ احد مدافعي اولمبياكوس لكنه سدد الكرة فوق العارضة من مدى قريب.

وقال كاريك ”استحوذنا على الكرة لفترات طويلة في الشوط الأول وكنا نسيطر على مجريات الأمور دون ان نخترق صفوف المنافس او ان نتسبب له في اي مشاكل.“

واضاف ”لكن في نفس الوقت لم يتسبب المنافس لنا في اي مشاكل وجاء الهدفان من لا شيء.“

وتابع ”لم نبدأ الشوط الثاني جيدا وكنا نلعب بشكل غير متقن وسجل المنافس الهدف الثاني الذي حطم امالنا.“

اعداد أحمد ممدوح للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below