11 آذار مارس 2014 / 21:54 / بعد 4 أعوام

ثنائية كوستا تقود اتليتيكو لاكتساح ميلانو في اوروبا

مدريد (رويترز) - سجل دييجو كوستا هدفين ليقود اتليتيكو مدريد الاسباني للفوز 4-1 على ضيفه ميلانو الايطالي يوم الثلاثاء في اياب دور الستة عشر عشر والصعود لدور الثمانية للمرة الأولى منذ 1997 في دوري ابطال اوروبا لكرة القدم.

وتفوق اتليتيكو 5-1 في مجموع المباراتين بعد فوزه بهدف دون مقابل سجله كوستا أيضا في لقاء الذهاب على ملعب ميلانو بطل اوروبا سبع مرات.

وافتتح كوستا التسجيل لاتليتيكو في الدقيقة الثالثة من مدى قريب ثم تعادل البرازيلي كاكا لميلانو بضربة رأس في الدقيقة 27.

واعاد اردا توران المقدمة لاتليتيكو من تسديدة غيرت اتجاهها قبل خمس دقائق على نهاية الشوط الأول.

وأضاف راؤول جارسيا الهدف الثالث لاتليتيكو بضربة رأس في الدقيقة 71 ثم أحرز كوستا هدفه الثاني قبل خمس دقائق من النهاية.

وقال كوستا مهاجم منتخب اسبانيا والمولود في البرازيل في مقابلة تلفزيونية ”الليلة لعبنا بشكل جيد للغاية كفريق.“

وأضاف ”نشعر بامتنان لمساندة الجماهير والحقيقة ان الفريق يستحق التهنئة على الطريقة التي لعب بها.“

وتابع ”لا نريد منافسا محددا في الدور التالي. كل الفرق التي ستكون في دور الثمانية تمثل صعوبة. الآن سنستمتع بما حققناه فقط.“

ووصل اتليتيكو لاخر مرة لدور الثمانية بفريق كان يضم مدربه الحالي دييجو سيميوني واستحق هذا الانتصار العريض ليعادل النادي الاسباني أفضل انجاز له في البطولة.

وقال سيميوني الذي تحول الفريق معه للمنافسة بقوة منذ توليه المسؤولية في نهاية 2011 ”كنت أعلم ان ميلانو قادر على تعقيد الأمور.“

وأضاف ”بدأنا بشكل أفضل من الفريق المنافس في الشوط الأول وبدا اننا في طريقنا للسيطرة على مجريات اللعب بعد الهدف الأول لكن ميلانو عاد الى اجواء اللقاء.“

وتابع في مؤتمر صحفي ”لكن لاعبي فريقي ظهروا بشكل ممتاز في الشوط الثاني.“

ويعني خروج ميلانو عدم وجود أندية ايطاليا في دور الثمانية للمرة الأولى منذ 2009.“

ويعاني ميلانو من صعوبات على المستوى المحلي ويقبع ضمن أندية وسط الترتيب في ايطاليا ويواجه مهمة شاقة من أجل التأهل لاوروبا الموسم القادم.

وهذه المرة الرابعة فقط التي تهتز فيها شباك ميلانو باربعة أهداف في مباراة واحدة بدوري ابطال اوروبا لكن المدرب الهولندي كلارينس سيدورف تقبل الهزيمة بصدر رحب.

وقال سيدورف الذي تولى مسؤولية ميلانو بعد اقالة ماسيميليانو اليجري في يناير كانون الثاني الماضي ”أقدم التهنئة لاتليتيكو لانه يستحق هذا الانتصار وخاصة بعد الطريقة التي لعب بها في الشوط الثاني.“

وأضاف ”لم ننجح في مواصلة سيطرتنا على مجريات اللعب والهدف الثاني للمنافس جاء في أفضل توقيت بالنسبة له.“

وتابع سيدورف اللاعب الوحيد الذي فاز بدوري الابطال مع ثلاثة أندية مختلفة ”لكن هذا هو حال كرة القدم وحال دوري الابطال.“

اعداد أحمد ممدوح للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below