16 آذار مارس 2014 / 19:48 / بعد 4 أعوام

ليفربول يسحق يونايتد وارسنال يهزم توتنهام مع احتدام سباق المنافسة بانجلترا

لندن (رويترز) - نجح ستيفن جيرارد في ركلتي جزاء من ثلاث وأطلق توماس روزيتسكي تسديدة صاروخية ليقودا ليفربول وارسنال لانتصارين مهمين في مباراتي قمة يوم الأحد ويستمرا في ملاحقة تشيلسي المتصدر في الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم.

جيرارد قائد ليفربول يحتفل بتسجيل هدف في شباك مانشستر يونايتد في مباراة الفريقين بالدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم يوم الاحد. تصوير: فيل نوبل - رويترز. تستخدم الصورة في الأغراض التحريرية فقط ويحظر بيعها لحملات دعائية او تسويقية.

وسجل جيرارد قائد ليفربول هدفا في كل شوط ليمنح الفريق الضيف السيطرة على اللعب ثم ضمن لويس سواريز ثاني انتصار فقط لليفربول على مضيفه مانشستر يونايتد في اولد ترافورد خلال نحو عشر سنوات بهدف رائع قبل دقائق من النهاية.

وكان بوسع القائد جيرارد أن يكمل ثلاثية نادرة له الا انه سدد ركلة الجزاء الثالثة في القائم بعد طرد نيمينا فيديتش قائد يونايتد بسبب كرة مشتركة مع دانييل ستوريدج قبل وقت قليل من تسجيل سواريز لهدفه.

ووضعت ثلاثية ليفربول الضغط على ارسنال الذي لعب في ضيافة توتنهام هوتسبير لكن انتصاره الصعب 1-صفر في أجواء ربيعية مشمسة جاء على النقيض من التفوق الكاسح لليفربول.

وبعد 72 ثانية فحسب حين أطلق روزيتسكي تسديدته الهائلة ليحسم لأرسنال الفوز ويساوي رصيده مع ليفربول في المركز الثاني برصيد 62 نقطة من 29 مباراة لكل منهما بفارق أربع نقاط وراء تشيلسي الذي خاض 30 مباراة.

ويملك مانشستر سيتي 60 نقطة من 27 مباراة فقط مع تبقي شهرين في سباق المنافسة المثير على اللقب ليبرز ليفربول منافسا قويا على اللقب الذي لم ينله منذ 24 عاما.

وقال جيرارد الذي أهدر فرصة أن يصبح أول لاعب يسجل ثلاثة أهداف من ركلة جزاء في مباراة بالدوري الممتاز ”أعتقد أننا أظهرنا قدرتنا على المنافسة بجدية على اللقب وسنكافح حتى النهاية.“

وأضاف ”هذا واحد من أصعب الأماكن التي يمكن اللعب فيها في الدوري الممتاز. لذلك فإن الحضور إلى هنا والفوز والسيطرة من البداية للنهاية أمر رائع. نشعر ببعض الضيق لأننا لم نسجل أهدافا أكثر.“

وجاءت أول ركلة جزاء لجيرارد في الدقيقة 33 بعد لمسة يد متعمدة من رفائيل كان يمكن أن يحصل بسببها المدافع البرازيلي على إنذار ثان ومن ثم بطاقة حمراء بينما احتسبت الركلة الثانية بعد بداية الشوط الثاني بقليل إثر خطأ من فيل جونز ضد جو الين.

وازداد الطين بلة ليونايتد حين احتسبت ركلة الجزاء إثر الالتحام بين فيديتش وستوريدج داخل منطقة الجزاء ورغم فشل جيرارد في إكمال ثلاثية شخصية بعد ارتداد تسديدته من القائم فإن لويس سواريز أحرز الهدف الثالث في الدقيقة 84 ليتوج عرضا رائعا لليفربول.

وبهزيمته التاسعة هذا الموسم توقف رصيد يونايتد عند 48 نقطة.

وأقر ديفيد مويز مدرب يونايتد بأن فريقه سيعاني للتأهل لدوري أبطال اوروبا إلا لو نجح في تعويض هزيمته 2-صفر أمام اولمبياكوس اليوناني حين يستضيفه في استاد اولد ترافورد الأربعاء المقب في إياب دور الستة عشر.

وقال المدرب الاسكتلندي ”يبدو أننا نبتعد بفارق كبير.. نحن واعون لذلك وسنواصل الكفاح.“

ورغم الضربة المبكرة بهدف روزيتسكي من 25 مترا فإن ارسنال لم يحقق الفوز إلا بعد معاناة واضطر للدفاع حفاظا على تقدمه تاركا لتوتنهام السيطرة لكن دون أن يصنع العديد من الفرص.

وفشل لاعب ارسنال السابق إيمانويل أيبايور وزميله ناصر الشاذلي في استغلال الفرص المتاحة للتسجيل لتتلاشي عمليا آمال الفريق في المنافسة على المركز الرابع.

وقال فينجر ”توتنهام لعب مباراة جيدة جدا. تقدمنا بهدف مبكر وكنا بين خياري الدفاع عن التقدم أو حسم المباراة.“

وأضاف ”كانت مباراة لابد من الفوز بها. حافظنا على التركيز ولم نرتكب أخطاء.“

من مارتن هيرمان

إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below