29 آذار مارس 2014 / 18:53 / منذ 4 أعوام

كريستال بالاس يسعد الجميع في انجلترا بفوز مفاجيء على تشيلسي

لندن (رويترز) - خسر تشيلسي 1-صفر بهدف من رأس مدافعه جون تيري يوم السبت ليفتح الباب على مصراعيه أمام مانشستر سيتي وليفربول للحاق به ويدفع مدربه جوزيه موررينيو لاستبعاد فريقه من سباق المنافسة على اللقب في الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم.

جوزيه مورينيو مدرب تشيلسي عقب هزيمة فريقه يوم السبت أمام كريستال بالاس في الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم. تصوير: أندرو ونينج - رويترز

وقال مورينيو لمحطة سكاي سبورتس التلفزيونية ”الآن أشعر أنه من المستحيل أن نفوز باللقب. نعتمد بشدة على نتائج أخرى. قبل أسبوعين خسرنا ثلاث نقاط (أمام استون فيلا) والآن أصبحنا نعتمد كثيرا على نتائج الآخرين.“

وبينما خسر تشيلسي للمرة الأولى في ملعب كريستال بالاس في 24 عاما وضع حامل اللقب مانشستر يونايتد حدا لمعاناته بالفوز 4-1 على ضيفه استون فيلا بفضل ثنائية من المهاجم الدولي الانجليزي وين روني ليخفف الضغوط على مدربه ديفيد مويز.

ووضع تيري قائد تشيلسي الكرة في شباك حارسه بيتر شيك وهو يحاول إبعاد تمريرة عرضية من جويل وورد في بداية الشوط الثاني باستاد سيلهرست بارك رغم شكوك بأن الكرة لمست رأس جو ليدلي لاعب كريستال بالاس في طريقها للشباك.

واحتفظ تشيلسي بالصدارة برصيد 69 نقطة متفوقا بنقطة واحدة على ليفربول الذي يستضيف توتنهام هوتسبير يوم الأحد.

ويحتل مانشستر سيتي المركز الثالث برصيد 66 نقطة وسيحل ضيفا على ارسنال في وقت لاحق يوم السبت.

وصعد الفوز يوم السبت بكريستال بالاس للمركز 16 برصيد 31 نقطة بفارق خمس نقاط عن منطقة الهبوط .

وسحق تشيلسي ارسنال بسداسية نظيفة الأسبوع الماضي لكنه لم يقدم إلا لمحات من التألق أمام كريستال بالاس الذي فشل في الفوز بأي من المباريات الخمس الأخيرة وسجل خلالها هدفا وحيدا.

وقال بوليس ”كان سيسعدني لو سجلنا هدفا آخر لنخفف الضغط. بقيت لدينا سبع مباريات للحصول على النقاط التي نحتاجها.. والأمر سيكون صعبا.“

وأحرز روني هدفين أحدهما من ركلة جزاء في نهاية الشوط الأول ليمنح مانشستر يونايتد الفوز 4-1 على ضيفه استون فيلا.

ولم يظهر يونايتد هذا الموسم أي لمحات للفريق الذي توج بطلا للدوري الموسم الماضي تحت قيادة المدرب السابق اليكس فيرجسون وتراجع للمركز السابع في الترتيب بعد سيل من الهزائم أحدثها بثلاثية نظيفة امام سيتي في هذا الملعب الثلاثاء الماضي.

وحلقت طائرة في أرجاء استاد أولد ترافورد للمطالبة برحيل المدرب ديفيد مويز كتب عليها ”الرجل الخطأ: ارحل يا مويز“ وبدا أنها سببت توترا مفاجئا حين تقدم استون فيلا بهدف في الدقيقة 13 عن طريق آشلي وستوود.

لكن روني المتألق تعادل لفريقه بعدها بسبع دقائق ثم أضاف الهدف الثاني من ركلة الجزاء في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول ليتقدم للمركز الرابع في ترتيب الهدافين بالدوري الممتاز على مر العصور.

وأهدر كريستيان بنتيكي فرصتين خطيرتين لفيلا قبل أن ينجح الاسباني خوان ماتا في رفع الفارق إلى هدفين في الدقيقة 57 مسجلا أول أهدافه مع الفريق منذ انتقاله ليونايتد في صفقة كبرى في يناير كانون الثاني الماضي.

واختتم البديل خافيير هرنانديز الرباعية في الوقت المحتسب بدل الضائع ليرتفع رصيد يونايتد إلى 54 نقطة لكنه بقي في المركز السابع. وبقي رصيد فيلا عند 34 نقطة.

وسحق ساوثامبتون ضيفه نيوكاسل يونايتد برباعية نظيفة وانتصر سوانزي سيتي 3-صفر على ضيفه نوريتش سيتي.

وقال مويز لمحطة بي.تي. سبورت بعد المباراة ”أقول منذ قدومي إلى هنا.. الجمهور رائع.. الجمهور رائع معي أيضا سواء في الأوقات الجيدة أو السيئة.“

وأضاف ”لم نبدأ المباراة بطريقة جيدة اليوم مرة أخرى.. لكني يجب أن أقول إن الجمهور كان مميزا.. لقد وقفوا وراء الفريق.“

وفشل يونايتد في إسكات المشككين وتأخر بسرعة حين سدد وستوود الكرة من ركلة حرة رائعة فشل الحارس ديفيد دي خيا في منعها من دخول مرماه.

وبدا أن الهدف أعاد الفريق المضيف للحياة إذ تعادل سريعا حين مرر شينجي كاجاوا الكرة إلى روني غير المراقب داخل منطقة الجزاء فسددها برأسه في الشباك مسجلا هدفا 14 هذا الموسم.

ومرر كاجاوا لاعب منتخب اليابان الكرة إلى ماتا الذي تعرض لعرقلة من لياندرو باكونا لينفذ روني ركلة الجزاء بنجاح.

وهذا هو الهدف رقم 171 لروني (28 عاما) في الدوري الانجليزي ليصبح وراء الان شيرر الذي يملك 260 هدفا واندي كول الذي يملك 187 هدفا وتييري هنري الذي يملك 175 هدفا.

وقال مويز عن روني ”إنه نجم.. مستواه رائع منذ بداية الموسم وأي شيء سأقوله سيكون تكرارا لما قلته سابقا.“

وأضاف ”قلت له بعد المباراة إنه لو استمر في تسجيل هدفين في كل مباراة لنا فسيجعل هذا فرصتنا أفضل.“

وأضاع بنتيكي فرصة خطيرة للتعادل في بداية الشوط الثاني حين وصلته تمريرة وستوود داخل منطقة المرمى لكنه فشل في تسديدها بالدقة المطلوبة بعدما استقبلها على صدره.

وبعدها بخمس دقائق ارتقى بنتيكي أعلى من نيمانيا فيديتش مدافع يونايتد ليقابل كرة عرضية فوق العارضة.

وبعدها اقتنص ماتا الكرة في الشباك بتسديدة من داخل منطقة الجزاء ثم جاء الهدف الرابع لهرنانديز بلمسة بهلوانية جميلة إثر تمريرة عرضية من عدنان يانوزاي.

إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below