6 نيسان أبريل 2014 / 20:19 / منذ 3 أعوام

ليفربول يعود للقمة بفضل ركلتي جزاء من جيرارد

جيرارد قائد ليفربول يحتفل بتسجيل أحد هدفيه في مرمى وست هام يونايتد في مباراة الفريقين بالدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم يوم الاحد. تصوير: ديلان مارتينيز - رويترز. تستخدم الصورة في الأغراض التحريرية فقط يحظر بيعها لحملات تسويقية أو دعائية.

لندن (رويترز) - أحرز ستيفن جيرارد هدفين من ركلتي جزاء ليعود ليفربول لقمة الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم بفوزه 2-1 على مضيفه وست هام يونايتد ويكمل يوما من التفوق لفرق مدينته على فرق لندن يوم الأحد.

فقبل ذلك سحق إيفرتون غريم ليفربول المحلي ضيفه ارسنال 3-صفر في ملعب جوديسون بارك ليعزز أمله في إنهاء الموسم ضمن المربع الذهبي والتأهل لدوري أبطال اوروبا للمرة الأولى منذ تسعة مواسم.

وتركت المباراتان الكبيرتان أثرا كبيرا على مقدمة الترتيب إذ عاد ليفربول للصدارة برصيد 74 نقطة من 33 مباراة متفوقا بنقطتين على تشيلسي صاحب المركز الثاني الذي خاض 33 مباراة.

ويأتي مانشستر سيتي الذي سيحل ضيفا على ليفربول في الجولة المقبلة في المركز الثالث برصيد 70 نقطة وله مباراتان مؤجلتان. وبقي ارسنال في المركز الرابع برصيد 64 نقطة من 33 مباراة لكن الفرق بينه وبين إيفرتون تقلص لنقطة واحدة. وتتبقى لإيفرتون مباراة مؤجلة.

وأكمل ليفربول الساعي للقبه الأول في المسابقة منذ 1990 ما بدأه إيفرتون محققا انتصاره التاسع على التوالي بعدما وضعه جيرارد في المقدمة من ركلة الجزاء الأولى في الدقيقة 44 بعدما لمس جيمس تومكينز الكرة بيده إثر تمريرة عرضية من لويس سواريز داخل منطقة الجزاء.

وتعادل وست هام بعدها بدقيقة واحدة بهدف مثير للجدل من جي ديميل بعدما بدا أن اندي كارول مهاجم ليفربول السابق قد ارتكب مخالفة ضد سيمون مينيوليه حارس ليفربول داخل منطقة الجزاء. وتهيأت الكرة أمام ديميل ليضعها في المرمى.

وتناقش الحكم انتوني تايلور مع مساعده قبل أن يحتسب الهدف لكن كان في انتظاره جدل آخر في هدف ليفربول الثاني.

واعتبر تايلور أن ادريان حارس وست هام قد عرقل يون فلاناجان لاعب ليفربول رغم أن الإعادة التلفزيونية أظهرت أن الحارس لم يلمس سوى الكرة.

ونفذ جيرارد الذي سجل ركلتي جزاء أيضا في شباك مانشستر يونايتد الشهر الماضي ركلة الجزاء الثانية بنجاح.

وقال جيرارد للصحفيين "هنا نحن نتحدث عن قرارات التحكيم وليس عن مباراة في كرة القدم. الأخطاء الكبرى هي التي تصنع الأهداف."

وقال مدربه بريندان رودجرز إن فريقه حصل على هدية في ركلة الجزاء الثانية وإن فريقه هيمن على اللعب ويستحق الفوز.

وأضاف "نحن نستمتع بأدائنا.. بالطبع هناك ضغط علينا لكننا حققنا تسعة انتصارات متتالية وهو إنجاز هائل في هذا المستوى وسنرى ما الذي سيحدث."

وفي وقت سابق حقق إيفرتون فوزه السادس على التوالي عن طريق ستيفن نايسميث في الدقيقة 14 وروميلو لوكاكو من مجهود فردي رائع عقب 34 دقيقة وتسديدة كيفن ميراليس التي غيرت مسارها عقب اصطدامها بميكل ارتيتا لاعب وسط ايفرتون السابق وارسنال الحالي لتسكن الشباك في الدقيقة 62 ليمنى ارسنال بهزيمة قاسية اخرى في المدينة عقب نحو شهرين من خسارته 5-1 امام ليفربول.

وقال تيم هاوارد حارس ايفرتون لهيئة الاذاعة البريطانية "انه واحد من العروض المميزة لنا منذ انضمامي للفريق. انتظرت جماهيرنا طوال الموسم لعرض كبير وقد حققنا هذا اليوم."

واضاف "نود ان يزداد اليقين لدينا في قدرتنا على انهاء الموسم ضمن الاربعة الاوائل...يجب ان يكون لدي اليقين في هذا."

وقال روبرتو مارتينيز مدرب ايفرتون "كان يجب ان نكون مثاليين في كل شيء نقدمه اليوم...قدمنا عرضا جيدا للغاية وهو ما اتضح من خلال عدم تلقي مرمانا لاي هدف على مدار 90 دقيقة امام منافس مثل ارسنال."

وقال ارسين فينجر مدرب ارسنال "كان ايفرتون الافضل والاذكى واستحق الفوز."

واضاف "المرة الوحيدة التي بدا اننا سنعود فيها في النتيجة كانت في الشوط الثاني عندما اضعنا فرصة سهلة للتسجيل وانتهى الامر على هذا."

وتابع "سيكون من الصعب ان ننهي الموسم ضمن الاربعة الاوائل الا اننا يجب اولا ان نركز على جودة ادائنا."

وكانت آخر مرة فشل فيها ارسنال في المشاركة بدوري ابطال اوروبا في موسم 1997-1998 الا ان سجله هذا بات مهددا في ظل مستواه الحالي. وكانت اللحظة الوحيدة المضيئة بالنسبة لارسنال هي ظهور ارون رامسي من جديد بعد ان حل بديلا في الشوط الثاني عقب ابتعاده لنحو ثلاثة اشهر للاصابة.

وشارك ايفرتون في تصفيات دوري ابطال اوروبا موسم 2005-2006 الا انه ودعها ولم يلعب في دوري ابطال اوروبا بشكل حقيقي.

وفي ظل مستواه الحالي يحتاج ارسنال لتحسن كبير في الاسابيع الاخيرة من الموسم ليوقف مساعي ايفرتون لانهاء الموسم متفوقا عليه.

ولم يشكل ارسنال الكثير من الضغط على دفاع ايفرتون باستثناء تسديدة قوية في اخر المباراة من اليكس اوكسليد تشامبرلين ابعدها هاوارد حارس ايفرتون.

واكتملت مأساة ارسنال بحصول ماتيو فلاميني على الانذار العاشر له هذا الموسم وهو ما سيبعده عن لقاء ويجان اثليتيك حامل اللقب في الدور قبل النهائي لكأس الاتحاد الانجليزي مطلع الاسبوع المقبل على استاد ويمبلي.

وسجل يايا سانوجو هدفا لارسنال في اللحظات الاخيرة الا ان الحظ لم يسانده بعد ان اشار الحكم بوجود تسلل رغم ما ظهر من ان سانوجو ربما لم يكن في موقف تسلل.

من مايك كوليت

إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below