22 نيسان أبريل 2014 / 21:04 / بعد 4 أعوام

الأسلوب الحذر لمورينيو يقود تشيلسي للتعادل امام اتليتيكو

مدريد (رويترز) - فرض الأسلوب الدفاعي لتشيلسي بقيادة مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو التعادل بدون أهداف على مضيفه أتليتيكو مدريد في ذهاب الدور قبل النهائي لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم يوم الثلاثاء.

لامبارد لاعب تشيلسي عقب مباراة فريقه واتليتيكو في مدريد يوم الثلاثاء - رويترز

واعتمد مورينيو العائد للعاصمة الإسبانية بعدما قضى ثلاث سنوات في ريال مدريد على الدفاع المتكتل وقلص المساحات التي يحبها أتليتيكو ليحرمه من خلق الفرص في معظم أوقات المباراة.

وأصيب بيتر شيك حارس مرمى تشيلسي في مرفقه أثناء محاولة إبعاد الكرة بعد نحو ربع ساعة فقط من البداية ولم يتمكن من استكمال اللقاء أمام الفريق الذي بلغ الدور قبل النهائي للمسابقة لأول مرة منذ 40 عاما.

وشارك الحارس الأسترالي مارك شوارزر بدلا من شيك وساعد تشيلسي بطل أوروبا 2012 على الحفاظ على نظافة شباكه قبل استضافة مباراة الإياب يوم 30 أبريل نيسان الجاري على ملعب ستامفورد بريدج.

وقال جابي قائد أتليتيكو الذي تلقى بطاقة صفراء وسيغيب عن مباراة الإياب بسبب الإيقاف إن فريقه غير سعيد بهذه النتيجة.

وأضاف لمحطة تي.في.ئي ”أتليتيكو كان يريد الفوز بالمباراة بأي ثمن لكن المنافس دافع بشكل رائع جدا. كنا نعلم أن المنافس لا يرغب في أن يدخل مرماه أي هدف وأعتقد أن أتليتيكو لعب بنزعة هجومية.“

وأضاف ”نشعر بالمرارة بسبب النتيجة لكن المنافسة تبقى مفتوحة وسنذهب إلى ملعب تشيلسي بهدف الفوز.“

وسيغيب أيضا عن مباراة الإياب فرانك لامبارد وجون أوبي ميكل ثنائي وسط تشيلسي بسبب الإيقاف كما سيغيب شيك بسبب الإصابة.

وثارت أجواء حماسية من نحو 55 ألف متفرج في الاستاد في ظل سعادة المشجعين بما يمكن اعتباره أفضل موسم لأتليتيكو متصدر الدوري الإسباني في نحو 20 عاما.

واعتمد دييجو سيميوني مدرب أتليتيكو على دييجو كوستا في خط الهجوم وخلفه الثلاثي المتحرك راؤول جارسيا ودييجو وكوكي.

لكن مورينيو في المقابل دفع بفرناندو توريس بمفرده في خط الهجوم بينما قاد ديفيد لويس خط الوسط المكون من خمسة لاعبين.

واضطر مورينيو إلى إجراء تغيير مبكر عندما أصيب شيك بعد اصطدامه براؤول جارسيا عند محاولته إبعاد الكرة عن مرماه.

وشارك شوارزر (41 عاما) في مباراته الثانية فقط في دوري الأبطال ليصبح أكبر لاعب يشارك في الأدوار الإقصائية بالمسابقة.

وقال شوارزر ”الجميع بذل قصارى جهده وهو شيء متوقع ولدينا مجموعة من اللاعبين الرائعين.“

وأطلق ماريو سواريز لاعب وسط أتليتيكو تسديدة قوية من مدى بعيد مرت بجوار المرمى في الدقيقة 34 كما أبعد سيزار أزبليكويتا مدافع تشيلسي محاولة من كوستا.

وقال أزبليكويتا لموقع الاتحاد الأوروبي ”إنها نتيجة إيجابية.. كنا نعلم أن الأجواء ستكون صعبة. قاتلنا بقوة وحاولنا الاحتفاظ بالكرة لكن أهم شيء أن مباراة العودة ستكون على أرضنا.“

وفي الشوط الثاني استمر دفاع تشيلسي لكن الفريق تلقى ضربة بإصابة مدافعه القوي جون تيري بعد ركلة ركنية في الدقيقة 73.

وبعد ثلاث دقائق سدد القائد جابي كرة أنقذها شوارزر وضغط أصحاب الأرض في محاولة لخطف الفوز دون أن يتكلل ذلك بالنجاح.

وفي الثواني الأخيرة أفلت كوستا من رقابة دفاع تشيلسي بعد خروج تيري ووضع الكرة برأسه من مدى قريب نحو المرمى لكن شوارزر أمسكها.

وعاد توريس بذلك للعب ضد ناديه القديم أتليتيكو لكنه بدا هادئا في معظم فترات المباراة في ظل لجوء زملائه للدفاع من وسط الملعب.

لكن وقبل نهاية الوقت الأصلي بنحو ثلاث دقائق توغل توريس مهاجم منتخب إسبانيا قبل أن يتعرض لخطأ على حافة المنطقة.

وسدد البرازيلي ديفيد لويس الركلة الحرة لكنها جاءت فوق المرمى ليهدر إحدى الفرص النادرة للفريق اللندني.

وبعد المباراة تلقى توريس مهاجم ليفربول السابق تحية من مشجعي أتليتيكو في ملعب فيسنتي كالديرون قبل أن يلقي بقميص ناديه الإنجليزي على الجماهير.

وهذه أول مباراة بين تشيلسي وأتليتيكو منذ فوز الفريق الإسباني 4-1 على منافسه الإنجليزي على لقب كأس السوبر الأوروبية 2012.

وفي مدريد أيضا سيستضيف ريال يوم الاربعاء منافسه بايرن ميونيخ الألماني حامل اللقب في المباراة الأخرى بذهاب الدور قبل النهائي. وستقام المباراة النهائية للمسابقة في لشبونة الشهر المقبل.

من إيان روجرز

إعداد وتحرير أسامة خيري للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below