6 أيار مايو 2014 / 03:13 / بعد 3 أعوام

يوفنتوس يحتفل بلقبه الثالث على التوالي بالفوز على اتلانتا

سيموني بادوين لاعب يوفنتوس يحتفل بتسجيل هدف في مرمى اتلانتا خلال مباراة الفريقين يوم الاثنين في دوري الدرجة الاولى الايطالي لكرة القدم. رويترز

روما (رويترز) - دخلت جماهير يوفنتوس المبارة أمام ضيفه اتلانتا للاحتفال باللقب الثالث على التوالي في دوري الدرجة الأولى الايطالي لكرة القدم وارتقى الفريق لمستوى توقعاتها بتغلبه 1-صفر على منافسه يوم الاثنين.

وسجل سيموني بادوين هدفا في الشوط الثاني ليقود يوفنتوس للاحتفال أمام جماهيره بعدما حافظ يوفنتوس على العلامة الكاملة من الانتصارات على أرضه حتى الآن هذا الموسم.

وضمن يوفنتوس تحت قيادة المدرب انطونيو كونتي اللقب 30 في تاريخه بعد هزيمة روما صاحب المركز الثاني 4-1 أمام مضيفه كاتانيا المهدد بالهبوط يوم الأحد.

ورفع يوفنتوس رصيده الى 96 نقطة متفوقا بفارق 11 نقطة على روما ليصبح على بعد نقطة واحدة من معادلة الرقم القياسي لعدد النقاط في موسم واحد والمسجل باسم انترناسيونالي في 2007.

وقال كوني لمحطة سكاي التلفزيونية في ايطاليا "الفوز بالدوري ثلاث مرات متتالية بعد الحصول على المركز السابع مرتين والوصول الى دور الثمانية في دوري ابطال اوروبا وقبل نهائي كأس الأندية الاوروبية. لا أعتقد ان يوفنتوس كان يمكنه تحقيق أفضل من هذا."

وأضاف "الليلة تأكيد آخر على ما هو مصنوع منه هذا يوفنتوس كفريق أو كرجال. أعتقد ان أكبر شعور بالارتياح هو تحويل عقلية الفريق بشكل استثنائي."

ومنح هدف بادوين من تسديدة هائلة في الدقيقة 72 يوفنتوس الانتصار 18 على التوالي في أرضه وتتبقى له مباراة واحدة امام كالياري لو فاز بها سينهي الموسم بدون اي هزيمة على ملعبه.

وأجرى كونتي ثمانية تغييرات على التشكيلة التي أخفقت في تعديل تأخر الفريق أمام بنفيكا البرتغالي في اياب قبل نهائي كأس الأندية الاوروبية.

لكن يوفنتوس لم يواجه أي متاعب أمام اتلانتا الذي ظل في المركز 11 برصيد 47 نقطة ولا يوجد لديه أي أمل في اللعب في اوروبا.

ويتأخر اتلانتا بقيادة المدرب ستيفان كولانتونو بفارق ثماني نقاط عن تورينيو صاحب المركز السادس قبل جولتين على نهاية الموسم بعدما خسر في أربع من آخر خمس مباريات خاضها.

كما يتأخر ايضا بست نقاط عن لاتسيو وفيرونا اللذين يتنافسان على مكان في كاس الأندية الاوروبية بعد تعادلهما 3-3 في مباراة مثيرة شهدت طرد لاعب من كل فريق.

وحول فيرونا تأخره بنتيجة 2-1 ليتقدم 3-2 بفضل هدفين من ايتوربي ورومولو.

لكن ستيفانو ماوري قائد لاتسيو تعدل لفريقه في الوقت المحتسب بدل الضائع من ركلة جزاء حصل عليها المهاجم الالماني ميروسلاف كلوسه بعد مخالفة من مايكل انجلو البرتاتسي الذي طرده الحكم.

وقال شين سوليانو مدير فيرونا وهو يشير لركلة الجزاء المثيرة للجدل "من المؤسف ان نتوقف عن الحلم بسبب خطأ تحكيمي."

وأضاف "أريد ان أرى اذا حدث هذا لأي من الأندية الكبرى. ربما في ايطاليا لا يحبون الروايات الخيالية."

وتابع "لا تشعروا بقلق سنعود الى التنافس على المراكز التي تناسبنا في الدوري وبهذه الطريقة لن نثير توتر الناس مجددا."

وبدأ يوفنتوس المباراة بجدية لكنه فشل في صنع فرص للتسجيل باستثناء ضربة رأس من بابلو اوزفالدو في الدقيقة 26 لكن الحارس اندريا كونسيلي أبعد الكرة فوق العارضة.

وكان اتلانتا اقترب من التسجيل قبل ثوان قليلة لكن ستيفان ليختشتاينر تدخل بقوة لمنع جياكومو بونافنتورا من التسجيل من مدى قريب بعد تمريرة متقنة من كريستيان رايموندي.

ولم تشهد المباراة الكثير من الأحداث بعد ذلك حتى نزول الارجنتيني كارلوس تيفيز مهاجم يوفنتوس في الدقيقة 65 بدلا من اوزفالدو ليتصدى كونسيلي لمحاولتين من فابيو كوالياريلا وبول بوجبا.

وسدد بادوين كرة قوية في الدقيقة 72 ليضمن الفوز ليوفنتوس الذي أشعلت جماهيره الأجواء باحتفالات صاخبة بعد النهاية.

اعداد أحمد ممدوح للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below