7 أيار مايو 2014 / 21:14 / منذ 3 أعوام

سيتي على مشارف اللقب بعد ثنائية جيكو

إيدن جيكو يحتفل بتسجيله هدف فى مرمى استون فيلا على استاد الاتحاد فى مدينة مانشستر يوم الأربعاء. تصوير فيل نوبل - رويترز. تستخدم هذه الصورة للأغراض التحريرية فقط. ويحظر بيعها أو استخدامها فى الأغراض التسويقية أو الدعائية.

لندن (رويترز) - اقترب مانشستر سيتي من احراز لقب الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم بعد انتصار ساحق 4-صفر على استون فيلا يوم الاربعاء بفضل ثنائية من ايدن جيكو ليصبح بحاجة لنقطة واحدة من مباراته الأخيرة في الموسم.

وازال هدفا جيكو في منتصف الشوط الثاني الضغط الذي ساد استاد الاتحاد وتأكد الانتصار المريح بعد هدفين قرب النهاية سجلهما ستيفان يوفتيتش ويايا توري وهو هدفه 20 هذا الموسم.

وفي الواقع يحتاج سيتي - الذي سجل 100 هدف في الدوري هذا الموسم - الى نقطة واحدة من مباراته على ملعبه يوم الاحد القادم ضد وست هام يونايتد ليحرز لقبه الثاني في ثلاث سنوات.

وابتعد فريق المدرب مانويل بليجريني بنقطتين عن ليفربول في الصدارة لكن مع تفوقه بفارق 13 هدفا على غريمه فان التعادل سيكون كافيا لسيتي للتتويج بينما تبددت تماما آمال تشيلسي.

وفي الطرف الآخر من جدول الترتيب ضمن سندرلاند البقاء في الدوري الممتاز بعدما سجل جاك كولباك وفابيو بوريني هدفين في فوزه 2-صفر على وست بروميتش البيون وهو ما أنهى آمال نوريتش سيتي فعليا في البقاء بين الكبار.

ومع ارتفاع رصيد سندرلاند الى 38 نقطة وتقدم وست بروميتش بمركز واحد على منطقة الهبوط ورصيده 36 نقطة فان نوريتش يتأخر بثلاث نقاط أخرى وبفارق كبير من الأهداف.

وبعد ثوان من انطلاق المباراة باستاد الاتحاد بدا أن استون فيلا سيتطلع للدفاع واحباط منافسه بدلا من مبادلة سيتي المليء بالمواهب الهجوم.

ومع تراجع 11 لاعبا للدفاع بشكل مستمر تطلع استون فيلا الى الهجمات المرتدة لكنه نادرا ما خرج من منتصف ملعبه بينما شن سيتي الهجمة تلو الأخرى.

وقال بليجريني لمحطة سكاي سبورتس التلفزيونية ”كنت متأكدا أننا اذا واصلنا اللعب بالطريقة نفسها فاننا سنجد المساحة الكافية لتسجيل هدف.“

وأضاف ”الان يمكننا الحديث عن اللقب. يجب أن نفوز بالمباراة الأخيرة ضد وست هام.“

ولاحت أفضل فرصة لسيتي في الشوط الثاني لصالح توري الذي تصدى الحارس براد جوزان بقدمه لتسديدته من مسافة قريبة وانتهى الشوط الأول بعدما قابل سمير نصري تمريرة جيمس ميلنر العرضية بتسديدة خارج المرمى.

ومع هطول الأمطار بغزارة في مانشستر في الشوط الثاني بدا التوتر على مشجعي سيتي بينما لا تزال ذكرى الانهيار المفاجيء لليفربول الذي فرط في تقدمه بثلاثة أهداف ليتعادل 3-3 مع كريستال بالاس يوم الاثنين حاضرة.

لكن جيكو تقدم لدور المنقذ في الدقيقة 64 عندما حول كرة بابلو زاباليتا العرضية الى الشباك من مدى قريب قبل أن يحتفل بسعادة كبيرة.

وتحرر سيتي تماما عندما تابع جيكو الكرة الى الشباك بعد ثماني دقائق أخرى قبل أن يسدد يوفتيتش بقوة بباطن قدمه في شباك جوزان مع تبقي دقيقة واحدة على النهاية.

واكتملت الرباعية في الوقت المحتسب بدل الضائع حين انطلق توري متجاوزا خط دفاع استون فيلا ليسدد بقوة في الشباك ويصبح ثاني لاعب وسط يسجل 20 هدفا في الدوري الانجليزي الممتاز بعد فرانك لامبارد في موسم 2009-2010.

وقال جيكو ”كان الأمر صعبا في الشوط الأول لأنه لم يكن هناك مساحة. بين الشوطين قال مانويل بليجريني إننا يجب أن نبقى هادئين وإننا سنسجل في النهاية.“

وأضاف ”عندما يدافع فريق بعشرة لاعبين فان الأمر يتعلق دائما بالهدف الأول. فتحوا الدفاع قليلا ثم سجلنا هدفا تلو الآخر.“

وسيدخل سيتي مباراة الاحد بنشوة سجله الرائع على ملعبه حيث حقق 16 فوزا في 18 مباراة في الدوري باستاد الاتحاد هذا الموسم وجاءت خسارته الوحيدة أمام تشيلسي في فبراير شباط.

وقال جوستافو بويت مدرب سندرلاند إن فريقه يحتاج لمعجزة من أجل تفادي الهبوط عندما خسر فريقه 5-1 أمام توتنهام هوتسبير في ابريل نيسان وهي نتيجة تركته في قاع الترتيب بفارق سبع نقاط عن منطقة الأمان.

لكن فريقه مضى في مسيرة مذهلة توجت بالفوز على وست بروميتش ليحصل على 13 نقطة من اخر خمس مباريات.

ورفع بويت يده في سعادة عندما تقدم فريقه عن طريق كولباك في الدقيقة 13 عندما وضع لاعب الوسط كرة ماركوس الونسو العرضية في شباك الحارس بن فوستر.

وضاعف سندرلاند تقدمه عن طريق بوريني المعار من ليفربول الذي تبادل الكرة مع سيباستيان لارسون قبل أن يسجل هدفه التاسع هذا الموسم بجميع المسابقات.

وقال بويت ”لا أعلم إن كنا سنشاهد شيئا مماثلا مرة أخرى.“

وأضاف ”نحن ثاني فريق في الدوري الممتاز يكون في قاع الترتيب يوم عيد الميلاد ولا يهبط. عندما تتأخر عن منطقة الأمان بسبع نقاط وأمامك مباريات خارج ملعبك ضد سيتي وتشيلسي ويونايتد وتضمن البقاء قبل جولة على النهاية أمر مذهل.“

وتابع ”كان موسما صعبا للغاية. في بعض اللحظات بدا أننا سنهبط. سابدأ في الايمان بالمعجزات من الان.“

اعداد أحمد ماهر للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below