30 أيار مايو 2014 / 11:04 / منذ 3 أعوام

مسح: التلاعب في نتائج المباريات "مشكلة كبيرة" في اليونان

بيرن (رويترز) - أظهر مسح إن التلاعب في نتائج مباريات كرة القدم يمثل ”مشكلة كبيرة“ في اليونان بعدما أشار إلى أن 12.8 بالمئة من اللاعبين الذين شاركوا فيه‭‭ ‬‬قالوا انه طلب منهم التلاعب في نتائج العام الماضي.

وأجرت جامعة لندن المسح بالنيابة عن إتحاد اللاعبين المحترفين وأوضح أن التلاعب في نتائج المباريات يمثل مشكلة كبيرة في إيطاليا رغم ان بعض الحالات التي تم الكشف عنها تظهر رغبة في إيقاف هذا الأمر.

وقال لاعبون في انجلترا إنهم لا يعتقدون ان التلاعب في نتائج المباريات اثر على اللعبة. ولم يطلب من الذين شاركوا في المسح التلاعب في نتائج مباريات وهو ما يجعلهم لا يعتقدون بوجود تلاعب في نتائج مباريات الدوري في العام الماضي أو خلال فترة المسح.

وشارك نحو 1500 لاعب في دوري الدرجتين الأولى والثانية في انجلترا واسكتلندا واليونان وسلوفينيا وفنلندا وإيطاليا والمجر ورومانيا في المسح كجزء من حملة اتحاد اللاعبين المحترفين ”لا تتلاعبوا“.

وبدأت الحملة في 2012 من أجل توعية اللاعبين حول التلاعب في نتائج المباريات ومحاولة معرفة أسباب موافقة اللاعبين في المشاركة فيها.

وجاء في المسح ”النتائج تشير إلى أن التلاعب في نتائج المباريات يمثل مشكلة كبيرة في اليونان. ارتفاع عدد اللاعبين الذين يعتقدون بوجود تلاعب في نتائج مباريات الدوري في 12 شهرا الماضي ملفت للنظر. هذه الشواهد غير المؤكدة يجب أن تنذر مسؤولي كرة القدم بفتح تحقيقات أخرى.“

وأضاف ”عدد القضايا التي ظهرت في السنة الماضية في إيطاليا يشير إلى الرغبة الواضحة في الوقوف ضد التلاعب أكثر من زيادة المشكلة. لكن المشكلة ما زالت كبيرة في إيطاليا.“

وتم إيقاف عدد كبير من اللاعبين في إيطاليا بعد فضيحة التلاعب في دوري الدرجتين الثانية والثالثة.

وقال 20 بالمئة من اللاعبين في فنلندا إنهم شاركوا في مباريات اتضح بعد ذلك أنه تم التلاعب في نتيجتها غير أن 9.2 بالمئة فقط قالوا إن لديهم أسباب تدفعهم لتصديق أنه تم التلاعب في نتائج المباريات خلال آخر 12 شهرا.

وأضاف المسح ”النتائج تشير إلى وجود مشكلة كبيرة رغم عدم ظهور أي حالات مؤخرا.“

وعوقب السنغافوري ويلسون راج برومال بالسجن لعامين اضافة إالى إيقاف سبعة لاعبين من زامبيا واثنين من جورجيا.

وقالت المحكمة إن برومال كان ضمن مجموعة تلاعبت في نتائج مباريات فريق روفانيمي بين يونيو حزيران 2008 وفبراير شباط 2011.

وكانت النتائج في المجر مبشرة بينما كانت ظروف العمل في سلوفينيا تثير القلق.

وقال المسح ”النتائج في المجر مبشرة على مستوى عدد اللاعبين الذين طلب منهم أو يعتقدون بوجود تلاعب في نتائج المباريات وعلى مستوى اللاعبين الذين يبلغون عن هذه المحاولات.“

وأضاف ”الرواتب وظروف العمل وحقوق العمال لها الأولوية (في سلوفينيا). لكي تكون محاولاتنا ناجحة يجب توضيح الظروف التي يظهر فيها الفساد بجانب حملات توعية اللاعبين.“

وتابع ”طريقة واحدة لتوعية للاعبين لن تكون مؤثرة. الظروف الاقتصادية والاجتماعية والثقافية التي تؤدي إلى التلاعب في نتائج المباريات مهمة بجانب توعية اللاعبين والابلاغ عن محاولات التلاعب. حماية اللاعبين حتى في الظروف التي تجعل اتخاذ القرار الفاسد خارج إرادتهم لها الأولوية.“

اعداد شادي أمير للنشرة العربية - تحرير أحمد ممدوح

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below