رئيسة البرازيل تدافع عن الانفاق على كأس العالم وتحث مواطنيها على الترحيب الحار بالمشجعين

Wed Jun 11, 2014 9:26am GMT
 

ريو دي جانيرو (رويترز) - دافعت رئيسة البرازيل ديلما روسيف عن الإنفاق الهائل على استضافة كأس العالم لكرة القدم متعهدة بمعاقبة الفساد وحثت مواطنيها على أن يرحبوا بحرارة بالمشجعين الأجانب الوافدين إلى بلادهم.

ويأتي تصريح روسيف قبل أقل من 48 ساعة على بدء نهائيات كأس العالم لكرة القدم التي تستمر شهرا كاملا وبعد عام من التظاهرات التي انتقدت إنفاق البرازيل حوالي 11 مليار دولار تقريبا على استضافة البطولة.

وقالت روسيف في خطاب بثه التلفزيون يوم الثلاثاء إن الإستثمارات في الملاعب الرياضية والمطارات وغيرها من البنى التحتية ستكون ذات فائدة للبلاد على المدى الطويل.

وقالت "لقد قمنا بهذا الأمر من أجل البرازيليين" مكررة ما صرحت به من قبل بأن كل المشاريع التي نفذت من أجل البطولة "لن تكون في حقائب السياح عندما يغادرون".

وتعتبر البطولة التي تفتتح يوم الخميس بمباراة بين البرازيل وكرواتيا في ساو باولو الأعلى تكلفة منذ بدء تنظيمها قبل 84 عاما.

وسعت روسيف في خطابها إلى تسليط الضوء على المشاريع التي نفذت في وقت يتذمر فيه سكان المدن التي تستضيف البطولة ومجموعها 12 مدينة من تأخر تنفيذ الكثير من مشاريع التنمية أو عدم تحول بعضها الآخر إلى واقع ملموس على الإطلاق.

ورفضت روسيف الأقاويل بأن الإنفاق على كأس العالم أدى إلى تراجع الإستثمار إلى حد ما في قطاعات الصحة والتعليم وغيرها من الخدمات العامة.

وأشارت روسيف-التي تسعى إلى إعادة انتخابها لفترة رئاسية ثانية في أكتوبر تشرين الأول المقبل- إلى أن الإنفاق العام على الصحة والتعليم هي من بنود الموازنة التي شهدت نموا في الإنفاق أكثر من غيرها من القطاعات خلال فترة رئاستها.

وأوضحت أنه منذ بدأت البرازيل في بناء الملاعب لكأس العالم قبل ثلاث سنوات أنفقت الحكومة على الصحة والمدارس ما يزيد 212 مرة عما أنفق على الملاعب.   يتبع

 
رئيسة البرازيل ديلما روسيف خلال اجتماع في برازيليا يوم 4 يونيو حزيران 2014. تصوير: اوسلي مارسيلينو - رويترز.