قرار سابيا بتغيير طريقة اللعب يكشف الوجه الحقيقي للارجنتين

Mon Jun 16, 2014 4:16pm GMT
 

من ركس جاوار

(رويترز) - كانت خيبة الأمل واضحة على وجوه اللاعبين حتى وهم متفوقون بهدف مقابل لا شيء في الشوط الأول بعد كل الحديث الذي سبق انطلاق كأس العالم لكرة القدم بأن الارجنتين ستفاجيء الكل بخط هجوم رباعي مدهش.

وتقدمت الارجنتين مبكرا جدا بفضل هدف سجله مدافع البوسنة في نفسه إثر ركلة حرة نفذها ليونيل ميسي لكنها لم تضغط بالشكل المتوقع بل تخلت البوسنة سريعا عن التراجع لتهدد الدفاع الارجنتيني الذي وضع فيه المدرب اليخاندرو سابيا خمسة لاعبين.

لكن سابيا تذكر بين الشوطين أنه رغم اقتناعه بطريقة اللعب 5-3-2 أنه هو من أعاد للارجنتين الجناحين في مباراة ببداية التصفيات أمام كولومبيا حين لعب الفريق بشكل هجومي.

وقال لاعب الوسط خافيير ماسكيرانو "غير المدرب طريقة اللعب في الشوط الثاني.. الأمر أكبر من مجرد تغيير فطريقة 4-3-3 هي طريقتنا.. هي الطريقة الوحيدة التي اعتدنا عليها."

وأضاف "لا أظننا لعبنا بشكل سيء في الشوط الأول لكن حين ينقص لاعب في مجموعة الهجوم ويعود واحد للخلف وجدنا صعوبة في تشكيل خطورة."

ومثلما حدث أمام كولومبيا في بارانكويلا في 2011 حين استبدل سابيا لاعب وسط مدافعا بين الشوطين ليشرك سيرجيو أجويرو في الهجوم مع ميسي وجونزالو هيجوين فعل نفس الشيء يوم الأحد حين سحب المدافع هوجو كامبانيارو.

وبدخول فرناندو جاجو بدلا من ماكسي رودريجيز كصانع لعب ومشاركة هيجوين لتعزيز الهجوم ضمنت الارجنتين النقاط الثلاث بهدف ميسي في الدقيقة 65 لتفوز 2-1.

ويفضل جميع اللاعبين وجود ثلاثة في الهجوم ويشغل انخيل دي ماريا مركز الجناح الأيسر ليشكل معهم رباعيا مرعبا مثلما تصفه وسائل الإعلام الاسبانية رغم مخاوف سابيا من منح المنافس مساحات أكبر في نصف ملعب الارجنتين.   يتبع

 
مدرب منتخب الارجنتين اليخاندرو سابيا خلال مباراة فريقه امام البوسنة ببطولة كأس العالم في استاد ماراكانا في ريو دي جانيرو يوم الاحد. تصوير: مايكل دالدر - رويترز.