17 حزيران يونيو 2014 / 17:54 / بعد 3 أعوام

بلجيكا تتجاوز رهبة كأس العالم وتفوز على الجزائر 2-1

البلجيكي مروان فيلاني (الى اليمين) لحظة تسديد الكرة براسه ليحرز هدف تعادل بلاده في مباراة امام الجزائر في كأس العالم في بيلو هوريزونتي يوم الثلاثاء. تصوير: ليونهارد فويجر - رويترز.

بيلو هوريزونتي (رويترز) - تعافت بلجيكا من تأخرها بهدف أمام الجزائر وسجلت مرتين في آخر عشرين دقيقة لتفوز 2-1 يوم الثلاثاء في أولى مباريات المنتخبين في المجموعة الثامنة بكأس العالم في البرازيل.

ونجح البديلان مروان فيلايني ودريس ميرتنز في قلب نتيجة المباراة بعد أن تقدم سفيان فغولي أولا للجزائر في الدقيقة 25.

وقال مارك فيلموتس مدرب بلجيكا "لقد كانت مباراة صعبة لكننا تحلينا بالصبر ونجحنا في الفوز في النهاية."

وأضاف "حافظنا على هدوئنا بعد ارتكاب أخطاء صغيرة في الشوط الأول. كنا نرى أن لاعبي الجزائر يشعرون بالإجهاد. اللاعبون كانوا محبطين بعد الشوط الأول لكني أخبرتهم أننا سنحرز أهدافا وسنغير نتيجة المباراة تماما."

ولم تخسر بلجيكا - التي ستواجه روسيا في المباراة القادمة قبل أن تلعب مع كوريا الجنوبية في ختام المجموعة - أي مباراة في التصفيات وحضرت إلى البرازيل بمجموعة من اللاعبين الممتازين مثل ايدن هازارد وروميلو لوكاكو.

لكن بلجيكا - التي تعود للمشاركة في كأس العالم للمرة الأولى منذ عام 2002 - لم تقدم مستواها المتوقع وتعرض هازارد ولوكاكو لرقابة صارمة من دفاع الجزائر.

وكانت الجزائر - حيث شارك المهاجم هلال سوداني بشكل مفاجيء على حساب إسلام سليماني - هي أول من شكل خطورة في المباراة عندما سدد رياض محرز كرة قوية لكنها كانت خارج المرمى.

وانطلق فوزي غلام من الناحية اليسرى ولعب كرة عرضية إلى فغولي داخل منطقة الجزاء الذي تعرض للإعاقة من المدافع يان فيرتونن ليحتسب الحكم المكسيكي ماركو رودريجيز ركلة جزاء في الدقيقة 25 لينجح فغولي في تسجيل الهدف الأول.

وهدف فغولي هو الأول للجزائر في كأس العالم منذ تعادلها 1-1 مع ايرلندا الشمالية حينما سجل جمال زيدان في بطولة 1986. وخاضت الجزائر من وقتها خمس مباريات في كأس العالم دون أن تسجل أي هدف.

وحاول اكسل فيتسل تسديد عدة كرات من خارج منطقة الجزاء في ظل الأداء الضعيف لبلجيكا التي كانت ظلا للفريق الذي لعب في التصفيات.

وأشرك فيلموتس - وهو آخر لاعب يسجل لبلجيكا في كأس العالم - المهاجم ديفوك اوريجي بدلا من روميلو لوكاكو من أجل بث الحيوية في فريقه.

وكاد اوريجي (19 عاما) أن يحرز هدف التعادل عندما انفرد بالحارس وهاب رايس مبولحي لكنه سدد الكرة في قدمه.

لكن فيلايني كان البديل الآخر الذي استطاع إدراك التعادل في الدقيقة 70 عندما لعب كيفن دي بروين كرة داخل منطقة الجزاء إلى لاعب مانشستر يونايتد الذي ارتقى للكرة وحولها برأسه من فوق الحارس مبولحي داخل المرمى.

وقال دي بروين "الحقيقة أنني غير راض عن الشوط الأول. الجزائر قدمت مستو جيدا للغاية وكانت منظمة. في الشوط الثاني أتاحوا لنا مساحات أكبر لأصبح أكثر خطورة بتمريراتي والكرات العرضية."

ومن هجمة مرتدة سريعة انطلق هازارد من الناحية اليسرى ولعب كرة بينية إلى ميرتنز الذي وجد نفسه في مواجهة مع مبولحي حارس الجزائر وسدد كرة بيمناه على يسار الحارس محرزا هدف الفوز قبل عشر دقائق من نهاية المباراة.

وقال وحيد خليلوجيتش مدرب الجزائر "إنها خيبة أمل كبيرة. كنت أتمنى أن يكون لدي لاعبون أكثر قوة ومرونة من أجل التصدي لهجمات بلجيكا لكن ليس لدي الكثير من الاختيارات."

وأضاف "نعتذر. أنا نادم للغاية على هذه النتيجة. لقد فقدنا فرصة كبيرة هنا لكن في الشوط الثاني كانت الأمور أكثر صعوبة. تركنا مساحات كبيرة للمنتخب البلجيكي وبالتالي جاء الهدفان."

وبذلك تحصد بلجيكا أول ثلاث نقاط في المجموعة التي تضم روسيا وكوريا الجنوبية أيضا.

اعداد شادي أمير - تحرير اشرف حامد

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below