19 حزيران يونيو 2014 / 22:19 / منذ 3 أعوام

غياب فالكاو ليس مصدر القلق الحقيقي لكولومبيا

برازيليا (رويترز) - تجاوزت كولومبيا أزمة غياب نجمها رادامل فالكاو مرة أخرى لتقهر ساحل العاج 2-1 يوم الخميس لكن أداءها يرجح أن لديها مشاكل أكبر في جوانب أخرى.

رادامل فالكاو لاعب كولومبيا اثناء مؤتمر صحفي في بوينس ايرس يوم 2 يونيو حزيران 2014. تصوير: انريك ماركريان - رويترز

وأظهر الفريق القادم من أمريكا الجنوبية والذي انتصر في مباراتيه بالمجموعة الثالثة في كأس العالم لكرة القدم حتى الآن وسجل خمسة أهداف أنه مرة أخرى بدون فالكاو لا يزال يملك وفرة في الخيارات الهجومية.

وقاد صانع اللعب جيمس رودريجيز البالغ من العمر 22 عاما هيمنة كولومبيا في وسط الملعب وأحرز الهدف الأول بضربة رأس في أداء ملهم أكد حيويته لينال مديحا كبيرا من المدرب خوسيه بيكرمان.

كما شكل خوان كوادرادو خطورة دائما في الجانب الأيمن فقاد هجمات مرتدة بتمريرات عرضية مميزة ورد له القائم محاولة من زاوية مستحيلة تقريبا في حين شارك خوان كوينتراو (21 عاما) كبديل ليسجل بهدوء بالغ الهدف الثاني.

ومرة أخرى بدا تيوفيليو جوتيريز خطرا رغم الفرصة التي أهدرها في الشوط الأول وشكل ضغطا مؤثرا مع كوادرادو ورودريجيز في عرض هجومي مميز للكولومبيين.

وتؤدي كولومبيا بقوة في الهجوم لدرجة أن جاكسون مارتينيز هداف الدوري البرتغالي مع بورتو وكارلوس باكا لاعب اشبيلية لم يشاركا حتى الآن في أي مباراة.

وبشكل عام كان الأداء مرضيا بشكل كبير لكولومبيا التي تعود لكأس العالم للمرة الأولى منذ 1998 وبدا منتعشة ومؤثرة أكثر من أي وقت مضى.

ولم تظهر فرق كثيرة نفس التألق الهجومي الذي أظهرته تشكيلة بيكرمان والتي تحظى بدعم آلاف الكولومبيين الذين حضروا إلى بيلو هوريزونتي وبرازيليا وصنعوا أجواء مبهجة.

لكن الرحلة ليست كلها بلا مشاكل.

فالفشل في إنهاء الهجمات بلمسة أخيرة ناجحة لا يزال حاضرا وهو شيء عانى منه الفريق في مشاركاته الثلاث بكأس العالم في التسعينيات. وظهر هذا اليوم بالأخص في الشوط الأول.

وسمحت كولومبيا لساحل العاج بصنع فرص كثيرة ولو أن المنافس فريق آخر أكثر قدرة على التسجيل لاختلف الحال.

واحتاجت كولومبيا لتدخل المدافع المخضرم ماريو يبيس البالغ من العمر 38 عاما والذي بدأ في الظهور في أعقاب نهائيات كأس العالم 1998 لينقذ مرماها في الشوط الثاني بعدما تسبب خطأ بابلو أرميرو في منح فرصة لماكس جرادل.

كما واجهت كولومبيا خطورة حين قابل ويلفريد بوني تمريرة عرضية من يايا توري بركلة مباشرة من الوضع طائرا.

وبعدما تقدمت 2-صفر فقدت كولومبيا قدرا كبيرا من التركيز وعانت في آخر 20 دقيقة حصل خلالها سيرج أورييه لاعب ساحل العاج على مساحات واسعة للتقدم للهجوم في ناحية اليمين.

وفي الدقائق الأخيرة وبينما أخذ الجمهور يهتف لكولومبيا فقد الفريق السيطرة على وسط الملعب وتدخل يبيس مرة أخرى لإنقاذ فرصة خطيرة.

كان هذا ضعفا دفاعيا قد يتسبب في النهاية في الإطاحة بآمال هذا الفريق الأمريكي الجنوبي في مواصلة المشوار بالبطولة.

إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below