21 حزيران يونيو 2014 / 13:42 / منذ 3 أعوام

ماسا في المقدمة وفريقه وليامز يحتفل بتفوقه في النمسا

البرازيلي فيليبي ماسا اثناء المرحلة النهائية من التجارب التأهيلية لسباق جائزة النمسا الكبرى للسيارات يوم السبت. تصير: ديفيد دبيلو سيرني - رويترز

سبيلبرج (النمسا) (رويترز) - للمرة الأولى منذ 2008 سينطلق البرازيلي فيليبي ماسا من المركز الأول في سباقات بطولة العالم لفورمولا 1 للسيارات بعدما قاد فريقه وليامز للتألق في التجارب التأهيلية لسباق جائزة النمسا الكبرى يوم السبت.

واكتسح وليامز الجولة بحلول سائقه الآخر فالتيري بوتاس في المركز الثاني للفريق الذي يستخدم محركات مرسيدس بينما جاء متصدر الترتيب العام نيكو روزبرج في المركز الثالث بسيارة مرسيدس.

وهذه أول مرة خلال الموسم يفشل فيها مرسيدس المهيمن في انتزاع مركز أول المنطلقين وسيشهد السباق وجود أول سيارة لوليامز في الصف الأول منذ فعلها الفنزويلي باستور مالدونادو في اسبانيا في 2012.

وقال ماسا وقد غلبته المشاعر وهو الذي لم يقف في هذا الموقف المميز منذ ست سنوات حين قاد سيارة فيراري وأنهى السباق الإيطالي في المركز الثاني ”لقد عاد وليامز للقمة.. لقد عاد للمنافسة. أنا سعيد بنفسي وبفريقي أيضا.“

وأضاف السائق البرازيلي الذي عانى من إصابة خطيرة في الرأس في سباق المجر عام 2009 ”بعد فترة طويلة أتمنى أن تكون هذه بداية لاحتمالات كبيرة. أتمنى أن أقف هذا الموقف مرة أخرى.“

وعانى البريطاني لويس هاميلتون زميل روزبرج في مرسيدس ومنافسه على صدارة بطولة العالم من كابوس خلال التجارب.

وسيبدأ بطل العالم 2008 من المركز التاسع بعدما ألغيت نتيجة لفة السرعة الأولى التي قام بها في حلبة رد بول رينج قبل أن تدور سيارته حول نفسها في محاولته الاخيرة.

وقال هاميلتون لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) ”لم تكونا لفتين جيدتين. أو لنقل كانت لفة وربع.. لم أكمل اللفة الثانية.“

وأضاف ”كانت اللفة الأولى لي تبدو جيدة وانحرفت بشدة في اللفة الثانية عند المنعطف... أعتقد أن تلك اللفة كانت ستفي بالغرض.“

وتابع ”سنكون أقوياء غدا.. سيكون الأمر صعبا للغاية من المراكز التي حققناها.. لكن بالطبع يمكنني أن أؤكد لكم أننا سنحاول الحصول على بعض النقاط الجيدة.“

أما سيباستيان فيتل بطل العالم في السنوات الأربع الأخيرة فواجه مصيرا أسوأ بحلوله في المركز الثالث عشر في حلبة تعتبر معقلا لفريقه.

وقال الألماني فيتل ”لست سعيدا.. هذا هو وصفي لما جرى. أعتقد أن أي شيء قد يحدث غدا لكني واثق من أننا لا نملك السرعة التي نريدها.“

وآخر مرة التي اصطف فيها سائقا وليامز في الصف الأول عند الانطلاق كانت في المانيا قبل 11 عاما ومثل تفوق الفريق اليوم مناسبة سعيدة.

والموسم الماضي لم يحصل وليامز إلا على خمس نقاط وأنهى البطولة في المركز التاسع بالترتيب العام لكنه جمع بالفعل هذا العام 58 نقطة ويهدد بانتزع المركز الخامس من مكلارين.

إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below