23 حزيران يونيو 2014 / 18:04 / بعد 3 أعوام

إسبانيا تحافظ على كبريائها بالتفوق على أستراليا في وداع كأس العالم

الإسبانى خوان ماتا (إلى اليسار) يحتفل مع زميله بالمنتخب فرناندو توريس بعد تسجيل هدف فى مرمى أستراليا ببطولة كأس العالم فى البرازيل يوم الاثنين. تصوير: هنرى روميرو - رويترز.

كوريتيبا (البرازيل) (رويترز) - قاد المهاجم المخضرم ديفيد بيا منتخب بلاده إسبانيا لفوز سهل على أستراليا بثلاثة أهداف دون رد يوم الاثنين ليودع حامل اللقب كأس العالم بانتصار معنوي بعد مشوار هزيل.

وتأكد خروج الفريقين قبل المباراة بعد الهزيمة أمام هولندا وتشيلي في المجموعة الثانية لكن بيا ولاعب الوسط اندريس انيستا - الذي شارك في مباراته رقم مئة - كان لديهما ما يحتفلان به على الأقل.

ووضع بيا - هداف المنتخب عبر العصور - إسبانيا في المقدمة وهو هدفه رقم 59 في 97 مباراة دولية. ولعب انيستا كرة رائعة إلى خوانفران ليحولها إلى بيا الذي لعب الكرة بكعبه على يمين الحارس ماثيو رايان.

وأضاف فرناندو توريس الهدف الثاني بعد أن تلقى تمريرة بينية من انيستا ووضع الكرة على يسار الحارس ماثيو رايان في الدقيقة 69.

وقبل ثماني دقائق من نهاية المباراة لعب سيسك فابريجاس الكرة إلى البديل خوان ماتا الذي كسر مصيدة التسلل ولعب الكرة من بين قدمي الحارس محرزا الهدف الثالث.

وقال فيسنتي ديل بوسكي مدرب إسبانيا "كانت طريقة جيدة لإنهاء مشاركتنا هنا. قدمنا أداء جيدا بغض النظر عن أول 15 دقيقة من الشوط الأول."

وأضاف "سيطرنا جيدا في الوقت المتبقي من المباراة."

وأسكتت الأهداف الجماهير البرازيلية في كوريتيبا والتي كانت تتمنى هزيمة إسبانيا وأن تسبب أستراليا المزيد من الألم.

لكن الألم قد حدث بعد الهزيمة أمام هولندا 5-1 وتشيلي 2-صفر في أول مباراتين لتنتهي سيطرة الفريق التي استمرت أوروبيا وعالميا منذ عام 2008.

وأضاف ديل بوسكي "هذه المرة كان دورنا في الهزيمة وأعتقد أننا سنرحل ورؤوسنا عالية."

وأشار المدرب الإسباني إلى أنه سيتخذ قرارا بشأن مستقبله مع الفريق بعد العودة إلى إسبانيا مباشرة.

وأجرى المدرب فيسنتي ديل بوسكي سبعة تغييرات على التشكيلة التي خسرت أمام تشيلي ليضمن مشاركة أكبر عدد من اللاعبين في البطولة.

وقد تكون هذه المباراة الأخيرة لبيا مع إسبانيا مع استعداده للانتقال إلى الدوري الأمريكي.

وقال بيا - أفضل لاعب في المباراة - في مؤتمر صحفي "لو كان الأمر بيدي للعبت لإسبانيا طوال عمري. لكن غالبا مشواري سينتهي هنا. لكن دعونا ننتظر لنرى."

وبالنسبة لأستراليا فقد خرجت من البطولة بدون أي نقطة.

وقال انجي بوستيكوجلو مدرب أستراليا إن أداء فريقه تراجع رغم البداية الجيدة.

وأضاف "لقد افتقدنا للانضباط. فقدنا الكرة بسهولة وهو أمر لم يحصل طوال البطولة."

ولم يواجه بيبي رينا حارس إسبانيا - الذي لعب بدلا من ايكر كاسياس - خطورة تذكر في ظل غياب تيم كاهيل عن أستراليا.

وتابع بوستيكوجلو "جئنا إلى هنا وخسرنا المباريات الثلاث لذا لم نحصل على النتيجة التي كنا نريدها."

اعداد شادي أمير - تحرير اشرف حامد

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below