25 حزيران يونيو 2014 / 00:48 / بعد 3 أعوام

اليونان تغامر قبل النهاية لتحقق الفوز على ساحل العاج

(رويترز) - بالنسبة لفريق أحرز هدفين في ثماني مباريات سابقة في نهائيات كأس العالم لكرة القدم سينظر لليونان على أنها قدمت أداء هجوميا غير معتاد ضد ساحل العاج يوم الثلاثاء ونالت مكافأة بركلة جزاء في الثواني الأخيرة نفذها بنجاح جيورجيوس ساماراس ليصعد بها لدور الستة عشر.

لاعبو منتخب اليونان بحتفلون بالفوز على ساحل العاج يوم الثلاثاء في كأس العالم لكرة القدم في البرازيل. رويترز

وبعد هزيمة أمام كولومبيا وتعادل مع اليابان كانت اليونان بحاجة للفوز في مباراتها الثالثة والأخيرة بالمجموعة الثالثة لتضمن أي فرصة لتجاوز الدور الأول للمرة الأولى وتحقق لها ما أرادت.

وبالإضافة للأداء المميز من أندرياس ساماريس وهدفه الأول الرائع ردت العارضة محاولة من جيورجوس كاراجونيس في منتصف الشوط الثاني وأعاد القائم تسديدة فاسيليس توروسيديس قبل عشر دقائق من النهاية بينما ارتدت محاولة أخرى لخوسيه هوليباس من إطار المرمى خلال الشوط الأول.

ولم يكن هذا الأداء السلس متوقعا من اليونان التي لم تقترب أبدا من تكرار أدائها الرائع الذي منحها الفوز المفاجيء ببطولة اوروبا 2004.

ووصلت اليونان لخوض هذه النهائيات الكل يعرف أنها ذات أداء دفاعي جيد بعدما تقاسمت مع أوكرانيا قائمة أكثر الفرق حفاظا على نظافة شباكها خلال التصفيات.

لكن عوراتها الهجومية ظلت بلا حل. فقبل البرازيل لعبت اليونان في كأس العالم ست مرات فلم تحرز إلى هدفين حين انتصرت 2-1 على نيجيريا في 2010.

وألمح أداؤها في أول مباراتين إلى أن ذلك السيناريو السيء لن يتغير.

وعانى الفريق وبشدة من البطء وهي يخسر بثلاثية نظيفة أمام كولومبيا ثم فشل في التسجيل ثانية ضد اليابان الفريق الذي تلقت شباكه ستة أهداف في المباراتين الأخريين بالمجموعة.

لكنه التنظيم الدفاعي والمغامرات الهجومية الخاطفة التي ساعدت في تحقيق الفوز على ساحل العاج.

ورغم الأداء الدفاعي السيء لساحل العاج فإن الفريق سدد تسع كرات على مرمى اليونان مقابل خمس مرات للمنافس وشكل خطورة كبيرة أيضا.

وسبب ساماراس وساماريس خطورة على مرمى الفريق الافريقي الذي واجه تمريرات عرضية من الجانبين. ولم تبد على اليونان أي خشية من التقدم للأمام مثلما ظهر في صاروخ كاراجونيس من 35 مترا.

ولا يعرف إن كانت اليونان ستنجح في تكرار نفس الأداء الجيد في دور الستة عشر ضد كوستاريكا. لكن لو أن دفاعها تمكن من الصمود ونجح هجومها في اللعب مثلما فعل يوم الثلاثاء فإنها بالتأكيد ستحصل على فرصة للنجاح.

إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below