27 حزيران يونيو 2014 / 04:53 / بعد 3 أعوام

مشوار بواتنج مع وغانا.. علاقة مثيرة للجدل بين المشاركة والإيقاف

كيفن برينس بواتنج لاعب غانا قبل مباراة ودية في ميامي يوم 9 يونيو حزيران 2014 - رويترز

برازيليا (رويترز) - شاب التقلب والاضطراب مشوار كيفن برينس بواتنج مع غانا وخلاله - ولا يعرف إن كان هذا عمدا أم لا - كان التزامه معها يصل للذروة قبل نهائيات كأس العالم فقط.

واستبعد اللاعب المولود في المانيا وزميله سولي مونتاري من الفريق قبل ساعات من مباراة البرتغال بالمجموعة السابعة لنهائيات كأس العالم يوم الخميس بسبب الاشتباك مع المدرب كويسي ابياه ومسؤول بالاتحاد الغاني لكرة القدم.

ويمثل الحادث منعطفا جديدا في مسيرة مضطربة للاعب أثار الجدل أكثر من مرة لكنه حظي في نفس الوقت بالاعجاب لما وصف بموقفه الشجاع في وجه العنصرية.

وقبل 18 شهرا خلال مشاركته في مباراة ودية مع ميلانو الايطال قابل بواتنج شعارات عنصرية وجهها له بعض المشجعين بالتقاط الكرة وركلها اليهم والخروج من الملعب. وتبعه زملاؤه في الفريق واوقفت المباراة.

وأثار رد فعله الذي وصفه سيب بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) بالشجاع جدلا حول العنصرية في كرة القدم الايطالية وكان سببا في صدور قرار يسمح لمسؤولي الامن العام بايقاف المباريات التي تشهد وقائع مشابهة.

ووجه الفيفا الدعوة لبواتنج المولود لاب غاني للانضمام لمجموعة عمل ضد العنصرية وألقى كلمة في الامم المتحدة.

وقال اللاعب امام الحضور ”انها ليست مناقشة لقناة التاريخ ولا شيء يخص الماضي او شيء يحدث في بلدان اخرى ولكن العنصرية أمر واقع وتوجد هنا والآن.“

وبدأ بواتنج الذي يتحدث اكثر من لغة ونشأ في احد احياء برلين مسيرته في هيرتا برلين وانتقل للعب في صفوف توتنهام الانجليزي وبروسيا دورتموند وبورتسموث وميلانو ويلعب الان في شالكه الالماني.

واصبح لبعض الوقت واحدا من اللاعبين غير المرغوبين في المانيا بعد نهائي كأس الاتحاد الانجليزي عام 2010 بين بورتسموث وتشيلسي حين اسفر التحامه عن اصابة الالماني مايكل بالاك واستبعاده من كأس العالم 2010.

ولعب بواتنج لالمانيا في عدد من منتخبات الشباب ثم اختار اللعب لغانا قبل قليل من انطلاق نهائيات 2010 في جنوب افريقيا.

وساهم أداؤه المتميز في كأس العالم 2010 في انتقاله إلى ميلانو حيث قضى موسمين ناجحين لكنه أغضب الجماهير الغانية في 2011 باعلانه اعتزاله اللعب على المستوى الدولي ”حتى يحافظ على صحته ويتفادى اي اصابات“ كما قال الاتحاد الغاني وقتها.

وجاء القرار قبل انطلاق بطولة امم افريقيا في غينيا الاستوائية والجابون التي تستوجب المشاركة فيها تخلف اللاعب عن مباريات الدوري الايطالي لمدة شهر.

وتسبب القرار في رد فعل غاضب بالبلد الواقع في غرب افريقيا وفجر نقاشا محتدما حول الاستعانة باللاعبين المحترفين في الخارج.

وقال بعض المعلقين حينها ان غانا باتت تعتمد بشدة على اللاعبين المحترفين في الخارج الذي يختارون في الغالب اللعب في صفوف المنتخب حين يعجزون فقط عن تمثيل اي بلد اخر.

ولكن ومنذ عام مضى اعلن اللاعب ان مستعد للانضمام لمنتخب غانا بعد ان اصبحت مسيرة المنتخب في التأهل للنهائيات مطمئنة.

وكان اللاعب ابلغ هيئة الاذاعة البريطانية (بي.بي.سي) في مقابلة ان الاصابات حرمته من لعب مباريات اكثر مع المنتخب .

وقال ”لا استطيع الانضمام حين اكون مصابا. اود ان اكون جاهزا مئة في المئة. اود ان اقدم كل ما لدي عندما ألعب لغانا.“

وتابع ”مواقع التواصل الاجتماعي وسيلة سهلة لسب الناس. ارسل اناس رسائل إلي يقولون فيها انهم يصلون من اجل تعرضي للإصابة. مثل هذه الرسائل ليست لطيفة لانني احب كرة القدم واحب اللعب لناديي واحب اللعب لغانا.“

لكن المدرب ابياه قال انه يحتاج لخبرة بواتنج.

وقال ابياه قبل انطلاق النهائيات في اشارة الى بواتنج ومايكل ايسين “من الجيد دائما ان يكون لديك بعض اللاعبين اصحاب الخبرة في الفريق واهم شيء هو التأكد انهم جاهزون تماما للبطولة.

وتابع ”كما يعلم الجميع يملك الاثنان الكثير من الخبرة وبوجود الشباب حولهما اعتقد ان لدينا فريقا جيدا للغاية.“

إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير سامح البرديسي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below