9 تموز يوليو 2014 / 02:33 / منذ 3 أعوام

سكولاري مدرب البرازيل: هذا أسوأ يوم في حياتي

لويز فيليبي سكولاري مدرب البرازيل أثناء المباراة أمام ألمانيا يوم الثلاثاء في قبل نهائي كأس العالم لكرة القدم. رويترز

بيلو هوريزونتي (البرازيل) (رويترز) - أكد لويز فيليبي سكولاري مدرب البرازيل ان مشاهدة خسارة فريقه 7-1 أمام المانيا في قبل نهائي كأس العالم لكرة القدم يوم الثلاثاء هو أسوأ يوم في حياته بعدما نالت بلاده أقسى هزيمة لها عبر تاريخها في النهائيات.

وقال سكولاري في مؤتمر صحفي يوم الثلاثاء ”اذا فكرت في حياتي كلاعب كرة قدم أو كمدرب أو كمدرس فانا أعتقد ان هذا هو أسوأ يوم في حياتي.“

وأضاف ”سيظل الجميع يتذكرون اسمي بعد خسارتنا 7-1 وهي أقسى هزيمة في تاريخ البرازيل لكن هذه مغامرة كنت أعلم بها عندما قبلت هذا المنصب.“

وكانت هذه المرة الثانية فقط التي تخسر فيها البرازيل بفارق ستة أهداف بعدما جاءت المرة الأخرى عام 1920 لكنها أقسى هزيمة للفريق في كأس العالم على الاطلاق.

وقال سكولاري ”أطلب من الشعب البرازيلي العفو بعد هذا الخطأ. انا اسف لاننا لم نتمكن من الوصول الى النهائي.“

وأضاف ”رسالتي الى الشعب البرازيلي والجماهير هي اننا حاولنا ان نبذل أقصى ما عندنا وخسرنا أمام فريق كبير كان يملك المهارة لحسم المباراة بفضل أربعة أهداف في ست أو سبع دقائق فقط.“

وبعدما تقدمت المانيا مبكرا نجحت في القضاء تماما على مقاومة البرازيل بفضل أربعة أهداف في ست دقائق خلال الشوط الأول وهو ما حسم اللقاء عمليا لصالحها قبل انطلاق النصف الثاني من المواجهة.

ووصف سكولاري النتيجة بانها ”كارثية“ و”مريعة“ لكنه حاول التحلي بالتفاؤل وهو يتحدث مع الصحفيين وأصر على ان ”الحياة ستستمر“ عدة مرات.

وقال سكولاري ”خسرنا مباراة واحدة أمام فريق كبير. عندما تحدثنا مع الفريق الالماني بعد المباراة قالوا لنا انهم لا يعرفون كيف حدث هذا. خمس تسديدات وخمسة أهداف.“

وأكد سكولاري انه يتحمل مسؤولية ما حدث لكن المجموعة بأكملها تتقاسم ألم الهزيمة القاسية.

وقال سكولاري ”أعتقد ان الجميع فقدوا الوعي بعد الهدف الأول. كان هناك عدم سيطرة. شعرنا بالذعر قليلا وكل شيء سار بشكل جيد مع الفريق المنافس وبشكل سيء معنا بعد ذلك.“

وأضاف ”قدم الفريق المنافس أفضل مباراة له في كأس العالم ونحن قدمنا أسوأ مباراة لنا. هذا هو الفارق.“

وستتقابل البرازيل في مباراة تحديد المركز الثالث يوم السبت القادم في برازيليا مع الارجنتين أو هولندا.

وقال سكولاري الذي قاد البرازيل لآخر ألقابها الخمسة في كأس العالم عام 2002 ”الحياة لن تتوقف بعد هذه الهزيمة.“

اعداد أحمد ممدوح للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below