16 آب أغسطس 2014 / 16:43 / بعد 3 أعوام

يونايتد بقيادة فان جال يخسر مباراته الافتتاحية وانتصاران لأرسنال وتوتنهام

لندن (رويترز) - أخفق المدرب لويس فان جال في العثور على حل سريع لمشاكل مانشستر يونايتد بعدما بدأ مهمته الجديدة في أولد ترافورد بهزيمة مخيبة بهدفين لواحد أمام سوانزي سيتي يوم السبت.

لويس فان جال مدرب مانشستر يونايتد يغادر بعد انتهاء المباراة ضد سوانزي بالخسارة في اول مباريات الدوري الانجليزي الممتاز يوم السبت. تصوير: دارين ستابلز - رويترز

وبعد فترة إعداد ناجحة وصلت جماهير يونايتد الى ملعبها مفعمة بالامل والثقة في قدرة فان جال على تصحيح الامور بعد الموسم الكارثي السابق تحت قيادة ديفيد مويز لكن جيلفي سيجوردسون سجل هدف الفوز في الدقيقة 72 ليكشف عورات الفريق والتحديات التي تنتظر المدرب الهولندي المخضرم.

وألغى القائد وين روني في بداية الشوط الثاني هدف التقدم لسوانزي الذي سجله كي سونج يوينج في الشوط الاول لكن سيجوردسون انزل بيونايتد أول هزيمة له على ارضه في مباراة افتتاحية بدوري الاضواء منذ 42 عاما.

وقال فان جال الذي افتقد لجهود روبن فان بيرسي مهاجم هولندا بسبب الاصابة ”إنها نتيجة أكثر من محبطة للجماهير.“وتابع ”كانت تنتظر الكثير لاننا فزنا بكل مباراة في فترة الاعداد للموسم. وبعدها نخسر مباراتنا الرسمية الاولى. هذا أمر محبط للجماهير وايضا للاعبين وبالنسبة لي كذلك.“

واستطرد ”إنه يوم سيء جدا بالنسبة لنا.“

وازدادت أوضاع كريستال بالاس الذي يلعب بدون مدرب سوءا بعد هزيمته في الوقت المحتسب بدل الضائع بهدفين لهدف أمام مضيفه أرسنال.

وسجل لاعب الوسط ارون رامسي هدف الحسم لارسنال في الانفاس الاخيرة بعدما كان فريقه متأخرا بهدف بعد مرور 35 دقيقة برأسية النرويجي بريده هانجلاند.

وأدرك أرسنال التعادل مع صفارة نهاية الشوط الاول حينما سدد لوران كوسيلني بالرأس مستفيدا من ركلة حرة لعبها اليكسيس سانشيز المنضم حديثا للفريق.

وبدا كريستال بالاس الذي رحل مدربه توني بوليس بشكل مفاجيء يوم الخميس الماضي في طريقه للخروج بنقطة مستفيدا من دفاعه القوي لكن الويلزي رامسي تابع كرة في الشباك بعدما انقذ الحارس جوليان سبيروني تسديدة من ماتيو ديبوشي.

وانهى بالاس المباراة بعشرة لاعبين قبل هدف ارسنال الحاسم مباشرة بعدما نال جيسون بانشيون الانذار الثاني.

وبدأ توتنهام الذي احتل المركز السادس الموسم الماضي حملته تحت قيادة مدربه الجديد موريسيو بوكيتينو بالفوز بهدف دون رد على مضيفه وغريمه اللندني وست هام يونايتد بفضل هدف في الانفاس الاخيرة سجله ايريك داير المنضم حديثا للفريق.

وبوكيتينو هو عاشر مدرب لتوتنهام في آخر 14 عاما ولعب الفريق بقوة لتعويض النقص العددي بعد طرد الظهير كايل نوتون في الشوط الاول بداعي تعمد لمس الكرة ووقف الحظ الى جواره حينما أهدر مارك نوبل لاعب وسط وست هام يونايتد ركلة الجزاء المحتسبة في ملعب ابتون بارك.

وانهى وست هام الذي هزم توتنهام ثلاث مرات الموسم الماضي المباراة ايضا بعشرة لاعبين لحصول جيمس كولينز على البطاقة الحمراء بعد مرور ساعة قبل ان يسجل داير الذي تدرج في فئات سبورتنج لشبونة العمرية هدف الفوز في الوقت المحتسب بدل الضائع.

وكافح ليستر سيتي الصاعد حديثا لدوري الاضواء مرتين لادراك التعادل 2-2 مع ايفرتون. وتقاسم وست بروميتش وسندرلاند ايضا اربعة اهداف. وسجل سايدو براهينو مرتين للضيوف.

وخسر كوينز بارك رينجرز بهدف دون رد على ارضه امام هال سيتي في عودته لدوري الاضواء واهدر ركلة جزاء خلال اللقاء بينما حصل استون فيلا على ثلاث نقاط غالية بالفوز بهدف دون رد خارج ارضه امام ستوك سيتي سجله اندرياس فايمان.

وسيبدأ مانشستر سيتي البطل حملته غدا الاحد بمواجهة مضيفه نيوكاسل يونايتد بينما سيتقابل ليفربول مع ساوثامبتون.

وسيحل تشيلسي ضيفا ثقيلا على بيرنلي الصاعد حديثا يوم الاثنين.

وقبل عام فاز يونايتد بشكل مريح على سوانزي لكنها كانت من اللحظات البارزة القليلة في مسيرة مويز مع الفريق قبل اقالته في مايو ايار.

وتكررت مشاكل الموسم الماضي في مباراة اليوم حيث افتقر بطل انجلترا 20 مرة للسرعة والحلول وبدا مهتزا في الهجمات المرتدة للمنافس.

وبدأ فان جال المباراة بطريقة لعبه المفضلة 3-5-2 لكنه غيرها بين الشوطين واظهرت مباراة اليوم ان المدرب الهولندي امامه الكثير من التحديات مع يونايتد بعد ان سبق له الفوز بالدوري مع اياكس امستردام وبرشلونة وبايرن ميونيخ.

واستحوذ يونايتد على الكرة في الشوط الاول لكن لم تتح له الكثير من الفرص امام سوانزي الذي لعب على الهجمات المرتدة.

ومن احدى هذه الهجمات مرر ناثان داير الكرة الى سيجوردسون من ناحية اليمين واندفع اللاعب الدولي الايسلندي الى الامام ومررها الى كي الذي خدع الحارس ديفيد دي خيا.

وعادل روني النتيجة في الدقيقة 53 وسدد في اطار المرمى من ركلة حرة ليبدو الفريق المضيف في طريقه للعودة وتحقيق الانتصار.

لكن سوانزي كان له رأي اخر حيث مرر البديل الاكوادوري جيفرسون مونتيرو عرضية خطيرة وصلت في النهاية الى سيجوردسون العائد الى سوانزي من توتنهام ليسددها في المرمى.

وقال روني ”انها بداية كارثية لنا لكن يتعين علينا التطلع الى الامام. لسنا سعداء. المدرب ليس سعيدا.“

واستطرد ”يتعين علينا مراجعة الأخطاء التي حدثت في هذه المباراة. سنفعل ذلك. لم نلعب اليوم جيدا كفريق ويتعين علينا تصحيح الامر.“

وأصبح أرسنال بهدف رامسي الفريق المضيف الوحيد الذي يحقق الانتصار على ارضه في المباراة الافتتاحية اليوم السبت ليخفف الضغوط من على المدرب ارسين فينجر.

وقال فينجر ”إذا نظرتم الى نتائج المباريات التي اقيمت قبلنا اليوم ستجدون ان الفرق صاحبة الارض لم تنتصر. كنا الفائز الوحيد وهذا يظهر صعوبة الفوز في المباراة الاولى. رغبتنا هي التي عبرت بنا اليوم.“

اعداد وتحرير اشرف حامد للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below