مستوى مانشستر سيتي يوضح مدى أهمية امتلاك قوة هجومية هائلة

Tue Aug 26, 2014 7:39am GMT
 

(رويترز) - على أي شخص يتساءل عن سبب تعاقد ليفربول مع المهاجم الإيطالي المثير للجدل ماريو بالوتيلي أن ينظر فقط إلى تشكيلة مانشستر سيتي يوم الاثنين ليدرك أن وجود قوة هجومية هائلة يمكن أن يساعد في تحديد الفريق الفائز بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وبدا أن ليفربول صاحب المركز الثاني في الدوري الموسم الماضي بوسعه التصدي لمحاولات سيتي قبل أن يتمكن حامل اللقب من تسجيل ثلاثة أهداف في 25 دقيقة على استاد الاتحاد ويفوز 3-1.

وسجل ستيفان يوفيتيتش أول هدفين ليعوض لاعب فيورنتينا السابق ابتعاده لفترات طويلة في الموسم الماضي بسبب الإصابة.

وكافأ يوفيتيتش مدربه مانويل بليجريني على ثقته فيه وسجل هدفين بواقع هدف في كل شوط قبل أن يسجل سيرجيو أجويرو - الذي يصارع لاستعادة لياقته البدنية - الهدف الثالث بعد 23 ثانية فقط من مشاركة كبديل لايدن جيكو مهاجم منتخب البوسنة.

وفي الوقت الذي يتعافى فيه المهاجم الاسباني الفارو نجريدو من إصابة بكسر في القدم فإن سيتي يملك قوة هجومية هائلة تجعله قادرا على إزعاج أي دفاع في أوروبا وتضعه ضمن أبرز المرشحين لإحراز اللقب.

ورغم ذلك أراد بليجريني الإشادة بالفريق ككل أمام المنافس الذي تفوق عليه 3-2 في ابريل نيسان الماضي.

وقال بليجريني لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) "لعبنا بقوة طوال المباراة وواجهنا منافسا قويا. تحركنا بشكل جيد بدون كرة لمدة 95 دقيقة ونجحنا عند الاستحواذ على الكرة في صنع خطورة وتسجيل ثلاثة أهداف."

وأضاف المدرب التشيلي "عند اللعب أمام منافس قوي يجب اللعب بتركيز كبير. من المهم الحصول على ست نقاط من أول مباراتين لأن البداية كانت صعبة بالنسبة لنا."

وكان ليفربول قريبا في الموسم الماضي من إحراز لقب الدوري لأول مرة في 24 عاما ويدين بالفضل في ذلك إلى الثنائي الهجومي لويس سواريز ودانييل ستوريدج بعدما أحرزا معا 52 هدفا في الدوري.   يتبع

 
سيرجيو أجويرو (منتصف الصورة) لاعب مانشستر سيتي يحتفل وزملاؤه بهدف سجله في شباك ليفربول اثناء لقاء الفريقين يوم الاثنين. تصوير: اندرو يتس - رويترز