13 أيلول سبتمبر 2014 / 16:13 / بعد 3 أعوام

هزيمة ريال امام اتليتيكو ونيمار العائد يمنح برشلونة الفوز

كرستيانو رونالدو لاعب ريال مدريد ورفاقه عقب تلقي مرماهم هدفا من اتليتيكو مدريد خلال مباراة الفريقين يوم السبت في دوري الدرجة الأولى الاسباني لكرة القدم. تصوير: سيرجيو بيريز - رويترز

مدريد (رويترز) - تفاقمت متاعب ريال مدريد في بداية الموسم الحالي عندما خسر في ملعبه 2-1 امام جاره اتليتيكو مدريد حامل اللقب يوم السبت في حين احرز نيمار هدفين ليقود برشلونة للفوز 2-صفر على ضيفه اتليتيك بيلباو ويواصل بدايته المثالية في دوري الدرجة الأولى الاسباني لكرة القدم.

وكان ريال بطل اوروبا خسر في الجولة الماضية 4-2 امام ريال سوسيداد في نهاية اغسطس اب الماضي وقدم الفريق يوم السبت اداء مخيبا للامال مرة اخرى بعد ان انفق كثيرا لتعزيز صفوفه خلال فترة الانتقالات الصيفية الاخيرة.

وبعد ضربة ركنية تفوق تياجو على كريم بنزيمة ليضع اتليتيكو في المقدمة في الدقيقة العاشرة قبل ان يعادل البرتغالي الدولي كريستيانو ورنالدو النتيجة لاصحاب الارض من ركلة جزاء نفذها بنجاح في الدقيقة 29 بعد تعرضه للعرقلة.

وسيطر ريال على اللعب خلال فترات طويلة من زمن اللقاء دون ان يشكل تهديدا على مرمى المنافس ودفع ثمنا غاليا لعدم استغلال مزية الارض والجمهور عندما احرز اردا توران الهدف الثاني للضيوف قبل 15 دقيقة من نهاية المباراة.

ويظهر هذا الفوز ان اتليتيكو سيكون بحق منافسا علي الالقاب من جديد في الموسم الحالي رغم رحيل هدافه دييجو كوستا وانضمامه الى تشيلسي الانجليزي.

وكان ريال هزم اتليتيكو 4-1 في نهائي دوري ابطال اوروبا في الموسم الماضي الا ان اتليتيكو الذي يقوده المدرب الارجنتيني دييجو سيميوني تفوق على النادي الملكي 2-1 في مجموع مباراتي كأس السوبر الاسبانية في بداية الموسم الحالي.

وشارك نيمار بديلا الا انه احرز هدفين بلمستين ساحرتين من تمريرتين رائعتين لليونيل ميسي ليحقق فريقه الفوز الثالث على التوالي هذا الموسم محققا العلامة الكاملة.

وهيمن برشلونة على المباراة التي أقيمت في ضوء النهار بملعبه نوكامب لكنه فشل في افتتاح التسجيل إلا حين شارك نيمار وتلقى تمريرة ميسي ليضع الكرة في شباك الحارس جوركا إيرايزوز في الدقيقة 79.

وبعدها بخمس دقائق أهدى ميسي تمريرة مميزة أخرى لنيمار غير المراقب فاستغل الوقت بطريقة جيدة ولم يتسرع ووضع الكرة بهدوء في الشباك.

وعاد نيمار قائد البرازيل للملاعب بعد شفائه من إصابة في الكاحل وأبقاه مدرب برشلونة الجديد لويس إنريكي احتياطيا حتى الدقيقة 63 حين شارك بدلا من مهاجم اسبانيا الصاعد منير الحدادي.

وكان برشلونة الساعي لتعويض خسارة اللقب لصالح اتليتيكو مدريد في الموسم الماضي هو الفريق الوحيد الذي حقق الفوز في أول مباراتين من الموسم وصارت لديه الآن تسع نقاط ولم تتلق شباكه أي أهداف.

وفي وجود ما يزيد على 80 ألف متفرج في الاستاد العملاق ببرشلونة قاد ميسي التشكيلة الأساسية لبرشلونة بعدما تعافى بدوره من إصابة في العضلات منعته من اللعب مع الأرجنتين في الجولة الودية هذا الشهر.

وإلى جوار ميسي أشرك برشلونة الثنائي بيدرو ومنير بينما عاد كذلك صانع اللعب اندريس انيستا الذي شفي من الإصابة ليحمل شارة القيادة.

وارتدى برشلونة الزي الاحتياطي ذي اللونين الأصفر والأحمر في الاحتفال باليوم الوطني لإقليم قطالونيا الذي وافق 11 سبتمبر أيلول وشاعت أجواء احتفالية في المدرجات مع كل فرصة للفريق صاحب الأرض في الشوط الأول.

وأنقذ إيرايزوز فرصا من بيدرو وإيفان راكيتيتش ومنير بينما سدد اندير إيتوراسبي لاعب بيلباو أول فرصة على مرمى برشلونة في الدوري هذا الموسم.

ولم يختلف الأمر في الشوط الثاني إذ تدخل إيرايزوز مرة أخرى لينقذ محاولة خوردي ألبا قبل أن يسدد منير غير المراقب الكرة برأسه في الشباك لكن هدفه لم يحتسب بداعي التسلل.

ولم يفز بيلباو في نوكامب منذ موسم 2011-2012 وتطلع للحصول على نقطة حتى حسم نيمار الأمر لفريقه.

إعداد وتحرير فتحي عبد العزيز للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below