8 تشرين الثاني نوفمبر 2014 / 17:28 / بعد 3 أعوام

بيل العائد يهز الشباك في انتصار خماسي لريال مدريد

برشلونة (رويترز) - افتتح جاريث بيل التسجيل في مشاركته الأولى بعد شفائه من الإصابة وهز توني كروس الشباك لأول مرة بقميص ريال مدريد ليسحق رايو فايكانو 5-1 ويبقى بلا هزيمة في 13 مباراة متتالية بدوري الدرجة الأولى الاسباني لكرة القدم يوم السبت.

بيل يهنيء زميله توني كروس على هدفه في مرمى رايو فايكانو بدوري اسبانيا يوم السبت. تصوير. اندريا كوماس - روتيرز

وقبل ذلك تدخل البديل نيمار والظهير خوردي ألبا لإنقاذ برشلونة فأحرزا له هدفين في الشوط الثاني ليهزم مضيفه ألميريا 2-1 لكن ليونيل ميسي فشل في مسعاه لأن يصبح الهداف التاريخي للمسابقة.

وأحرز بيل الهدف الأول في الدقيقة العاشرة ليضع ريال على طريق الفوز الذي رفع رصيده إلى 27 نقطة من 11 مباراة متفوقا بنقطتين على برشلونة.

وأحرز سيرجيو راموس هدفا بعد ركلة ركنية في الدقيقة 40 ليعزز تقدم ريال لكن رايو قلص الفارق حين استفاد ليو بابيتستاو من خطأ جيمس رودريجيز ليسجل الهدف الوحيد للفريق.

ومرر كريستيانو رونالدو الكرة إلى الألماني كروس بطل كأس العالم ليسجل هدفا بلمسة متقنة من 20 مترا ثم مرر النجم البرتغالي الكرة لكريم بنزيمة فسجل الهدف الرابع.

وكالعادة أضاف رونالدو اسمه لقائمة الهدافين في المباراة بالهدف الخامس بعدما سدد كرة سهلة فشل الحارس كريستيان ألفاريز في الإمساك بها.

وظهر بيل الذي شارك كبديل في انتصار ريال على ضيفه ليفربول الانجليزي في دوري أبطال اوروبا بعد شهر من الغياب بسبب مشكلة في العضلات بمستو مميز وردت له العارضة أيضا تسديدة مباشرة من 25 مترا.

ويقف ريال الآن على بعد انتصارين من رقم قياسي للنادي بتحقيق 15 انتصارا على التوالي وهو رقم حققه في موسم 1961-1962 على يد المدرب ميجيل مونوز وفي موسم 2011-2012 على يد جوزيه مورينيو.

وبعد أداء غير مقنع وهزيمتين متتاليتين في الدوري بدأ مدرب برشلونة المحاصر بالضغوط لويس إنريكي المباراة بتشكيلة مفاجئة خلت من نيمار ولويس سواريز اللذين جلسا كاحتياطيين.

ولم تؤت الطريقة ثمارها وتقدم ألميريا حين ركض تيفي بيفوما في هجمة مرتدة أنهاها بتسديدة حاسمة في شباك الحارس كلاوديو برافو قبل نهاية الشوط الأول.

وشارك نيمار وسواريز في الشوط الثاني وردت العارضة تسديدة قوية للاعب منتخب أوروجواي قبل أن يشترك الاثنان في اللعبة التي جاء منها هدف التعادل في الدقيقة 73 بتسديدة نيمار قريبة المدى.

وأضاف ألبا هدف الفوز من تمريرة عرضية أخرى لسواريز قبل ثماني دقائق من النهاية.

وردت العارضة تسديدة لليونيل ميسي في كل شوط ويبدو أن الضغط لمعادلة الرقم القياسي للتهديف في الدوري الاسباني والذي يحمله تيلمو زارا قد نال من النجم الأرجنتيني.

ولا يزال ميسي على بعد هدف واحد من مهاجم أتليتيكو بيلباو السابق لكنه لم ينجح في تسجيل أي هدف في الدوري في آخر ثلاث مباريات.

وقال لويس إنريكي للصحفيين ”مع المشاكل التي سببها لنا ألميريا ومع أخطائنا وضعف إيقاعنا فإن أهم شيء هو النتيجة.“

وأضاف ”يبقى أننا قلبنا النتيجة ولكي تحقق النجاح عليك الفوز حتى وإن لم تلعب بشكل جيد مثلما حدث اليوم.“

وحرم روبن مارتينيز حارس ألميريا ميسي من محاولتين في بداية المباراة لكن الفريق المضيف سبب مشاكل حقيقية لضيفه بأداء سريع وقوة في الهجوم.

وفي منتصف الشوط الأول أضاع ميسي فرصة ذهبية بعدما أنقذ روبن ضربة رأس من إيفان راكيتيتش حيث ذهبت الكرة مباشرة إلى قائد منتخب الأرجنتين الذي سددها برأسه في باطن العارضة والمرمى مفتوح أمامه.

كما كان ميسي هو من فقد الكرة في منتصف الملعب ليشن ألميريا هجمة انتهت بهدفه. ومرر فرناندو سوريانو الكرة إلى تيفي الذي أطلقها قوية في الشباك.

وظل برشلونة يؤدي بلا سرعة ولا إيقاع لكن مهارة نيمار وسواريز صنعت الفارق.

وبصفة خاصة كان سواريز متألقا في صناعة الهدفين كما ردت العارضة محاولة له.

إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below