8 كانون الأول ديسمبر 2014 / 10:04 / منذ 3 أعوام

اللجنة الاولمبية تقر تغييرات تسهل وتقلل تكلفة استضافة الاولمبياد

موناكو (رويترز) - وافقت اللجنة الاولمبية الدولية يوم الاثنين على مجموعة من التغييرات الكبيرة على عملية التقدم بعروض لاستضافة الدورات الاولمبية في ظل سعي أعضاء اللجنة لتحديث الحركة الاولمبية بأسرها.

صورة من ختام الالعاب الاولمبية الشتوية في سوتشي بروسيا يوم 23 فبراير شباط 2014. تصوير: ايريك جايار - رويترز.

وتمت الموافقة بالإجماع على تلك التغييرات لجعل استضافة الاولمبياد أكثر سهولة واقل تكلفة على المدن الطامحة لاحتضان الحدث.

وجاءت التصويت في بداية اجتماع عقد في موناكو لأكثر من 100 عضو باللجنة الاولمبية وهو ما يعد بدفع المزيد من التغييرات والابتكارات نحو محور الرياضة العالمية.

وتشمل التغييرات على عملية الاستضافة السماح للمدن المستضيفة بإقامة بعض المنافسات الاولمبية في مدن أخرى داخل نفس الدولة وربما في دول أخرى.

وقال الاسترالي جون كواتس لزملائه أعضاء اللجنة خلال الاجتماع ”يجب ان تتم الموازنة بين كون الاولمبياد مدمجة في مواجهة فائدة استخدام ملاعب ومنشآت قائمة بالفعل.“

واضاف كواتس الذي قاد مجموعة العمل التي فحصت التغييرات على عملية التقدم بعروض ”ستدفع تلك التغييرات بالمدن والدول المختلفة للتفكير في استضافة الاولمبياد وهو ما سيعزز من أسباب استمرار الاولمبياد.“

وفي ظل السعي لتجنب موقف مثل الذي حدث في حملة استضافة الاولمبياد الشتوية 2022 حيث انسحبت أربع من بين المدن الست المرشحة في منتصف سباق المنافسة بسبب مشكلات مالية وهو ما اثر على سمعة الاولمبياد باعتبارها مشروعا مربحا صوت أعضاء اللجنة الاولمبية بالاجماع على تبني التوصيات.

وتهدف التغييرات لخفض نفقات الاستضافة بما يسمح للمدن المرشحة بدمج الدورة الاولمبية في خطط المدينة الراغبة في الاستضافة وليس العكس.

وتشمل التغييرات ايضا وجود مرحلة تلقي الدعوات حيث يمكن للمرشحين المحتملين أن يناقشوا خططهم أولا مع اللجنة الاولمبية قبل أن يقرروا ما إذا كانوا سيبدأون حملة استضافة الاولمبياد ام لا.

وسيؤدي هذا الى تجنب ما حدث في حملة 2022.

وتنفق المدن ما يقرب من 100 مليون دولار في شكل حملات لنيل إعجاب أعضاء اللجنة الاولمبية لمنحهم شرف استضافة الاولمبياد الصيفية.

وقال توماس باخ رئيس اللجنة الاولمبية الدولية خلال افتتاحه الاجتماع 127 امس الأحد ”اجتمعنا هنا لقيادة التغيير في عالم الرياضة. إذا لم نتعامل مع التحديات الماثلة أمامنا هنا والآن فاننا سنصطدم بها قريبا.“

واضاف ”إذا لم ندفع تلك التغييرات بأنفسنا فان آخرين سيدفعون بنا نحوها. نريد أن نكون قادة التغيير في الرياضة وليس هدفا للتغيير.“

اعداد احمد عبد اللطيف للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below