9 كانون الأول ديسمبر 2014 / 07:23 / بعد 3 أعوام

كأس العالم للأندية تسلط الضوء على الفجوة بين أوروبا والبقية

كريستيانو رونالدو وكريم بنزيمة لاعبا ريال مدريد أثناء مران في بازل يوم 25 نوفمبر تشرين الثاني 2014. تصوير: ارند فيجمان - رويترز

زوريخ (رويترز) - يلقب الاتحاد الدولي لكرة القدم كأس العالم للأندية بأنها "أكبر بطولات الأندية على الاطلاق" لكن الحدث الذي سيقام في المغرب هذا الشهر يفيد أكثر للتذكير بالفجوة بين كرة القدم المحلية في أوروبا وبقية العالم.

ومن الصعب تخيل أي شيء غير تتويج ريال مدريد باللقب في بطولة خيمت عليها للغرابة أجواء تهديد لاعبي وسترن سيدني واندرارز الاسترالي بطل آسيا بالاضراب بسبب نزاع حول الرواتب.

ويملك الاتحاد الدولي (الفيفا) بعض المنطق في زعم أن المسابقة تجمع الأندية الأبطال من مختلف القارات بالإضافة لبطل الدوري المحلي في البلد المضيف.

لكن الأمر مختلف كليا في كرة القدم العصرية الواقعية حيث يتركز أبرز لاعبي العالم في أوروبا.

وبينما يتمتع ريال مدريد بطل أوروبا بكوكبة من أهم مواهب العالم فإن فرقا مثل سان لورينزو الأرجنتيني وكروز أزول المكسيكي ووفاق سطيف الجزائري ستعاني لتوفير ولو نصف دستة من اللاعبين الدوليين فيما بينها.

وتتشكل الفرق القادمة من أمريكا الجنوبية وافريقيا عادة من لاعبين فشلوا في اللعب بأوروبا بالإضافة لمجموعة ممن لعبوا في أوروبا ثم عادوا.

وتضم البطولة فرقا من الأرجنتين والمكسيك والجزائر وهي دول تأهلت لمراحل خروج المغلوب في كأس العالم 2014 بالبرازيل وهو شيء سيدفع ريال مدريد للتفكير فيما ينتظره.

لكن اللاعب الوحيد في تشكيلة سان لورينزو الذي شارك في كأس العالم هذا العام هو المدافع الكولومبي ماريو يبيس البالغ من العمر 38 عاما بينما يملك سطيف بطل افريقيا بضعة لاعبين شاركوا لمرات مع الجزائر ليس بينهم أي لاعب كان ضمن تشكيلتها في البرازيل.

غير أن سان لورينزو كجميع فرق أمريكا الجنوبية التي سبقته يعتقد أنه قادر على تحقيق مفاجأة.

وقال لاعب الوسط نيستور أورتيجوزا لموقع الفيفا على الانترنت "لن نذهب إلى هناك لنتأمل السماء.

"فزنا بكأس ليبرتادوريس لكننا الآن سنطوي الصفحة ونواصل كتابة التاريخ. نحن فريق جيد وسنذهب لانجاز المهمة."

ورغم قلة الموارد فإن فرق أمريكا الجنوبية فازت بلقب هذه البطولة ثلاث مرات منذ بدأت بشكلها الحالي في 2005.

وستبدأ المنافسات في الرباط يوم الأربعاء حين يلعب المغرب التطواني بطل البلد المضيف مع أوكلاند سيتي بطل الأوقيانوس الذي يشارك للمرة السادسة وهو رقم قياسي لكنه لم يتجاوز الدور التمهيدي إلا مرة واحدة.

وسيتأهل الفائز منهما لمواجهة سطيف في دور الثمانية يوم السبت.

وسيلعب كروز أزول مع سيدني في المواجهة الأخرى لدور الثمانية حيث سيسعى الفريق الاسترالي للتغلب على مشاكله المالية.

وسافر سيدني إلى المغرب يوم الأحد رغم غضب اللاعبين بسبب رفض النادي التفاوض معهم حول ما يعتقدون انه حقهم في الحصول على "نصيب عادل ومتوازن" من الجوائز المالية.

وسيشارك سان لورينزو وريال مدريد من الدور قبل النهائي مباشرة حيث سيلعب ريال بطل أوروبا عشر مرات مع كروز أزول أو سيدني في الرباط يوم الثلاثاء بينما سيلعب سان لورينزو مع المغرب التطواني أو سطيف أو أوكلاند يوم الأربعاء في مراكش.

والتوقع المنطقي يصب في صالح تأهل سان لورينزو وريال للنهائي رغم أن إدجاردو بوزا مدرب سان لورينزو لا يتعامل مع أي شيء هكذا ببساطة.

وقال "حين يبدأ الكل في الحديث معي عن ريال مدريد أقول لهم إن علينا أولا الفوز في قبل النهائي.

"هذا ما أقوله للاعبي فريقي."

اعداد سامح البرديسي - تحرير أشرف حامد

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below