قطر تتعهد بتقديم "حدث لا ينسى" قبل انطلاق بطولة العالم لكرة اليد

Wed Jan 14, 2015 1:20pm GMT
 

(رويترز) - تعهدت قطر بتقديم "حدث لا ينسى" مع انطلاق بطولة العالم لكرة اليد يوم الخميس في الدوحة في ثاني مرة تقام فيها منافسات اللعبة التي يهيمن عليها الاوروبيون في الشرق الأوسط.

ولم تعرف البطولة إلا فائزين اوروبيين منذ انطلاقها في 1938 قبل الحرب العالمية الثانية ولم ينجح أي بلد غير اوروبي في التأهل للدور قبل النهائي باستثناء مصر في 2001 وتونس في 2005.

والمرة الوحيدة السابقة التي أقيمت فيها بطولة العالم لكرة اليد في الشرق الأوسط كانت في مصر عام 1999 وأصبحت قطر أول بلد خليجي يستضيف المسابقة التي تأتي ضمن سلسلة طويلة من الأحداث الرياضية الضخمة هناك ستختتم باستضافة نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2022.

ومرة أخرى حاولت قطر الاستفادة من مساحتها الصغيرة وتعهدت بتجربة مميزة للجماهير في بطولة تقام في مدينة واحدة.

وقال ثاني الكواري مدير عام البطولة "نحن واثقون تماما أن المشجعين من كافة أنحاء العالم وخصوصا اوروبا ستجذبهم فكرة اقامة مباريات الدور التمهيدي ومرحلة خروج الخاسر في مدينة واحدة مما يسمح لعشاق كرة اليد بمشاهدة مباريات مختلفة خلال أيام المنافسة."

وأضاف "بفضل قرب المسافات سيتمكن المتفرجون ووسائل الاعلام والمسؤولون من متابعة مباريات المجموعات الاربع كلها في يوم واحد."

وتابع "وحرصا منا على مبدأ أن تكون البطولة متعة للمشاهدين.. ستقام المباريات الأهم في الصالة الأكبر وهي ميزة إيجابية أخرى ينفرد بها مشروع إقامة البطولة في مدينة واحدة."

وباعتبارها الدولة المضيفة اختارت قطر بطلة آسيا اللعب في المجموعة الأولى بجانب اسبانيا المدافعة عن اللقب وسلوفينيا وروسيا البيضاء وتشيلي والبرازيل.

واستعانت قطر بالمدرب الاسباني فاليرو ريفيرا لوبيز الذي قاد بلاده لاحراز اللقب عام 2013 للمرة الثانية في تاريخها ويقول الكواري إن الهدف هو "تحقيق إنجاز أفضل من أي بطولة عالم مضت."   يتبع