18 كانون الثاني يناير 2015 / 09:34 / بعد 3 أعوام

الياباني إندو يحقق انجازا جديدا في مسيرته خلال الفوز على العراق

ملبورن (رويترز) - حقق ياسوهيتو إندو انجازا جديدا في مسيرته الحافلة حينما فازت اليابان على العراق في كأس آسيا لكرة القدم يوم الجمعة لكن تركيز اللاعب المخضرم ينصب على خدمة المنتخب أكثر من تحقيق أي هدف شخصي آخر.

ياسوهيتو إندو لاعب منتخب اليابان بعد احرازه هدف في مرمى منتخب العراق خلال المباراة التي قامت بين الفريقين في برزبين يوم الجمعة. تصوير: إدجار سو - رويترز

وخاض إندو البالغ من العمر 34 عاما مباراته الدولية 150 مع بلاده لتنتصر بهدف دون رد على العراق في برزبين لكن هذا الفوز لم يكن كافيا لعبور اليابان لدور الثمانية عن المجموعة الرابعة ليتأجل الحسم حتى الجولة الثالثة والاخيرة يوم الثلاثاء.

ونقل موقع الاتحاد الآسيوي على الانترنت عن إندو قوله بشأن الموقف المعقد في هذه المجموعة حيث تتصدر اليابان بست نقاط بينما يملك العراق والاردن ثلاث نقاط لكل منهما ”اذا خسرنا امام الاردن فاننا لا ندري ما الذي سيحدث.“

وتابع ”يتعين علينا تعلم الدروس من تلك المباراة وأن نعمل على التحسن في المباراة المقبلة. نرغب في الفوز بالمجموعة.“ وعبر إندو عن سعادته برقمه القياسي الشخصي مع اليابان.

وقال ”انا سعيد بخوض المباراة الدولية 150. كان من الرائع ان احتفل بهذا الرقم بانتصار.“

وتابع ”اللعب للمنتخب الوطني كان من أبرز الأهداف خلال مسيرتي لكني لم اكن اتوقع ان اصل الى هذا المدى. ومع ذلك لن اتوقف. اتمنى مواصلة المسيرة.. سيمنحني الامر شيئا افخر به عندما اعتزل.“

لكن الاعتزال يبدو خارج خطط لاعب الوسط المهاجم الذي سيكمل عامه 35 في 28 يناير كانون الثاني قبل ثلاثة ايام من نهائي كأس اسيا على الملعب الاولمبي في سيدني.

وأمضى إندو موسمين مع كيوتو سانجا بعدما انهى مسيرته مع ناديه الاول يوكوهاما فلوجلز قبل ان ينتقل الى جامبا اوساكا في 2001.

ولم يكن جامبا وقتها من القوى الكبرى في كرة القدم اليابانية لكن بعد انتقال إندو اليه بدأ النادي سلسلة من النجاحات شملت الفوز بأول القابه في الدوري الياباني في 2005 ودوري ابطال اسيا 2008.

ولم يخف أفضل لاعب في آسيا عام 2009 رغبته في تجربة الاحتراف الخارجي لتبدأ سلسلة من التكهنات ربطته بالانتقال الى عدة اندية اوروبية.

وطفت هذه الشائعات ثانية على السطح حينما هبط جامبا اوساكا لاول مرة في اليوم الاخير من موسم 2012 رغم انه سجل اهدافا اكثر من سانفريتشي هيروشيما البطل وقتها.

ورغم تقارير عن احتمال انتقاله الى ليفربول بقي اللاعب مع النادي المملوك لشركة باناسونيك.

وعاد جامبا سريعا الى الدرجة الاولى وقادهم إندو للفوز بالثلاثية المحلية العام الماضي حيث فاز بالدوري وكاس رابطة اندية الدوري الياباني وكأس الامبراطور.

كما اختير كأفضل لاعب في الدوري الياباني.

ورغم نجاحه على مستوى الاندية كان يعتقد ان إندو سيكون من بين ضحايا المدرب الجديد خافيير اجيري بعد العروض المخيبة لليابان في كأس العالم الماضية.

ولم يستدعه المدرب المكسيكي في أول اربع مباريات خاضتهم اليابان تحت قيادته لكن بعد هزيمة برباعية دون رد امام البرازيل في اكتوبر تشرين الاول ادرك اجيري انه لن يستطيع مواصلة تجاربه قبل دفاعه عن لقب كأس آسيا وأعاد إندو الى تشكيلته ليشارك في البطولة القارية لرابع مرة في تاريخه.

وقال إندو قبل مباراة فريقه الاولى امام منتخب فلسطين “اشارك في كأس آسيا لرابع مرة ولذلك ارغب في منح الفريق الهدوء والاستقرار الذي يحتاجه.

وتابع ”اتمنى مع خوض المباريات والفوز بها ان نتحسن مثلما فعلنا كفريق قبل أربع سنوات.“

اعداد اشرف حامد للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below